اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

عودة للصنارة: الوضع ليس مثالياً ولكن تعزيز الجبهة والعربية للتغيير كفيل بإعادة بناء المشتركة مستقبلاً

محمد عوّاد

 

ونحن على بُعد 40 يوماً عن الانتخابات للكنيست الـ 25 يواجه المرشحون في القوائم العربية الثلاث نوعاً من الإحباط وعدم المبالاة والتذمّر والتعب لدى الجماهير العربية وذلك بسبب كون هذه هي الانتخابات الخامسة في غضون ثلاث سنوات ونصف وبسبب تفكك القائمة المشتركة وخوض الأحزاب العربية الانتخابات بثلاث قوائم.

 

حول كيف سيتوجه المرشحون للناخب العربي لإقناعه للخروج الى التصويت في الظروف التي نشأت أجرينا هذا اللقاء مع النائب أيمن عودة, رئيس القائمة المشتركة (في الكنيست الـ - 22 والـ - 23) رئيس تحالف الجبهة والعربية للتغيير لكنيست الـ - 25.

 

الصنارة: كيف ستتوجهون الى الناخبين في الظروف التي نشأت بعد تقديم القوائم وكيف ستتعاملون خلال الحملة الانتخابية مع القائمتين العربيتين الأخريين؟

عودة: الحملة الانتخابية يجب أن تتميّز بالنقاش السياسي الذي يحترم الناس فهنالك فروقات بين القوائم الثلاث, وهناك قائمة تدعو الى لاءات خمس قبل دخول البرلمان وقائمة تدعو الى القرار الكلي مع كل حكومة حتى بثمن التصويت مع ميزانية الأ من ورفع الأسعار والتصويت من أجل إحياء ذكرى بن ڠوريون وعندما أتحدث عن هذا الاتجاه وذاك لا أقول إنّ المسافة بيننا وبنهما واحدة, فبيننا وبين التجمع يوجد نقاش وبيننا وبين الموحدة يوجد خلاف عميق, أما التيار الذي تمثله الجبهة العربية للتغيير هو تيار غالبية الناس الذي يريد أن يؤثّر بكرامة وبرؤية إستراتيجية وهذا ما يميّز قائمتنا. سنقول للناس أنظروا الى الخارطة السياسية, فبن ڠڤير وسموتريتش ونتنياهو قريبون من 61 والمعسكر الآخر 55, والذي يستطيع أني كون الرقم الصعب في هذه الانتخابات هو نحن, قائمة الجبهة والعربية للتغيير. لذلك علينا الاّ نرفع الراية البيضاء وأن لا نخطو الى اليأس وإنما أن ندعم بكل قوة الجبهة والعربية للتغيير.

 

الصنارة: التحدي الأكبر اليوم هو إقناع الناس بالخروج الى التصويت خاصة الذين يدعون الى المقاطعة خصوصاً بعد الإحباط الذي حصل بعد تفكك المشتركة؟

عودة: لكل أبناء شعبنا أقول إنّه من غير المعقول أن يتم التصويت فقط عندما يكون الوضع مثالياً, وهذا أيضاً  غير مُنصف, ففي انتخابات السلطات المحلية الحالة تكون غير مثالية ولكن يصوت فوق 95% من الناس. ولا يمكن اعتبار المعركة بين حمولتنا وبين الحمولة الثانية أهم من المعركة بين حمولة شعبنا وبين اليمين المتطرّف مثل بن ڠڤير وسموتريتش فمن غير المعقول تفضيل الوعد بتوظيف أو امتياز معيّن عن المصلحة العامة فنصوّت فقط للسلطة المحلية بينما الانتخابات العامة لا نشارك فيها. هذا يتطلب وعياً وانتماءً وأنا واثق بأن غالبية أبناء شعبنا خلال الأربعين يوماً المتبقية سيحسمون أمرهم وسيشاركون في هذه الانتخابات الهامة.

 

الصنارة: الجمهور يوجّه الاتهامات للجبهة ويحملها المسؤولية, بحكم تاريها ودورها الريادي, وهناك مطالبة بأن تستعيد الجبهة هيبتها!

عودة: هذه الانتخابات تكفيه بأن توضع للجماهير بأن خط الجبهة, الخط الي يريد أن يؤثر بكرامة وخط الغالبية العظمى من أبناء شعبنا. أما بخصوص كيل التهم فأقول, للحقيقة بأنني لو كنت عضواً في حزب التجمع لوجّهت هذه الأسئلة لقيادة التجمع:

بعد الهجوم الكاسح على الجبهة طيلة شهرين, وبعد اتهام الجبهة بالأسرلة والصهينة والإصرار على بناء التيار الثالث, الجبهة اتفقت مع التجمع على برنامج سياسي متقدم وساهمت بأن يحصل التجمع على موقع متقدم, فبدلاً من الثالث والسابع, حصلوا على الثالث والسادس فلو كنت عضواً في التجمع كنت سأقول للقيادة إنه كان عليهم أن يكتفوا بهذا التقدم على المستوى السياسي المبدئي وعلى المستوى المقاعد وأن يذهبوا في القائمة المشتركة ومع الجبهة والعربية للتغيير. ولكن للأسف الشديد الصراعات الداخلية في التجمع أدّت على عدم حصول حسم وهكذا ذهب التجمع لوحده.

 

الصنارة: تفكك المشتركة أحدث إحباطاً وهناك  حاجة وضرورة لإعادة ثقة الجمهور. كيف؟

عودة: هذا صحيح. علينا التشديد أن هناك حاجة لإعادة بناء المشتركة الرباعية وليس بمركباتها الثلاث السابقة. فالمشتركة هي الحالة المُثلى وتجسّد الوحدة الرباعية المبنية على خط وطني سليم.

الشاملة وهذا من مصلحة شعبنا. سنقول لأبناء شعبنا إن هذا هو الوضع المثالي. الوضع اليوم ليس مثالياً ولكن نقول للناس إنه من غير المعقول أن نتحدث فقط في الوضع المثالي. نقول لأبناء شعبنا إننا موجودون في مسيرة شعب وهذه المسيرة تصل الى قمة وبعد ذلك هناك من يعرقلها فنقوم ونهبط مجدّداً ولكن أنا واثق بأنه من خلال تعزيز خط الجبهة والعربية للتغيير اللذين هما قلب القائمة المشتركة الرباعية مستقبلاً, بناء على خط سياسي وطني متفق عليه.

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة