اخر الاخبار
تابعونا

مواجهات ليلية في بلدات وأحياء القدس

تاريخ النشر: 2022-09-28 01:03:59

نتانيا : سيدة تقوم بقتل زوجها !

تاريخ النشر: 2022-09-27 19:50:51

نتانيا : سيدة تقوم بقتل زوجها !

تاريخ النشر: 2022-09-27 19:50:51

افتتاح اول سينماتيك عربي في الجنوب

تاريخ النشر: 2022-09-27 18:01:01
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

مسعود غنايم: أقصى ما يمكن أن نصل إليه هو شبكة أمان مشروطة نحصل من خلالها مطالبنا و ليس دخول الائتلاف

محمد عوّاد

في خضم التحضيرات للانتخابات البرلمانية وفي الظروف القاتمة التي تخيّم على المجتمع العربي لما يشهده، بشكل شبه يومي، من جرائم القتل وأعمال العنف، وبسبب عدم  الرضا والاستياء من أداء ممثليه في الكنيست تتعالى، الأصوات المنادية  بمقاطعة الانخابات، وتشير الاستطلاعات الى أن نسبة تصويت المواطنين العرب لن تتعدى 40٪.

حول  هذا الموضوع يقول النائب السابق عن الحركة الاسلامية (الموحدة) مسعود غنايم في حديث خاص بالصنارة:" أتوجه الى جميع الناخبين العرب في الداخل للمشاركة بالانتخابات بغض النظر عن الموقف مما جرى بين القوائم العربية. فنحن كأقلية عربية فلسطينية بحاجة كبيرة للتأثير ولنواب يمثلوننا في الكنيست وليكونوا الصوت الذي ينطق بإسمنا في هذا المنبر. عدد أصواتنا حوالي مليون صوت وبإمكاننا أن نغيّر وأن نؤثر في الخارطة السياسية في اسرائيل، على ضوء المشهد  السياسي في اسرائيل الذي يشير الى تعادل تقريبا، بين ما يسمّى يسار ويمين، بين قوسين. لذلك فإن وجود اكبر عدد من النواب العرب في القوائم العربية وإذا كانت هذه القوائم قوية، برأيي نستطيع أن نؤثر اكثر.  لذلك فإن المقاطعة رغم خيبة الأمل الموجودة  ورغم الموقف من المناكفات التي  حصلت، فهذا لا يعني ان يكون الرد بعدم التصويت والتنازل عن حقنا في التأثير . كما أن نسبة تصويت  منخفضة  بين العرب سيخدم اليمين  ونحن نعرف أن قوة بن چڤير وأمثاله آخذة بالإزدياد والرد عليها وتحجيمها بأيدينا.

 

الصنارة: هل إعادة بناء المشتركة بمركباتها  الأربعة باتت مستحيلة؟

غنايم: لا مستحيل في السياسة، ولكن أستطيع القول إنّ في هذه المرحلة من  الصعب جدا الحديث عن قضية اعادة الموحدة الى المشتركة.

 

الصنارة: رغم أن ذلك قد يكون محفّزًا لإخراج الناس الى صناديق الاقتراع؟

غنايم: هذا صحيح وممكن، ولكن للأسف الشديد ما حدث بين القائمتين خلال هذه السنة بنى جدرانًا عالية بين الطرفين وأصبحت القوائم رهينة لضغط مؤيدين.أنا اتمنى  أن تحصل الوحدة وأن تعود القائمة المشتركة بكل مركباتها وبضمنها الموحدة ولكن اذا اردنا أن نكون وا قعيين، في الظرف الحالي صعب جدًا.

 

الصنارة: كنت معارضًا لدخول الموحدة الى الائتلاف، ما موقفك اليوم وهل ستنافس على موقع في القائمة؟

غنايم: لن أنافس فقد كنت نائبًا خلال 3 دورات انتخابية،  10 سنوات، واكتفي بما قدمت آمل أن يكون ما قدمته خيرًا لأبناء شعبي ومجتمعي. وبخصوص موقفي من الدخول الى الائتلاف ما زلت عند رأيي. أنا لست ضد التأثير بل مع أن نفهم ونتقن اللعبة السياسية وأن نحاول تحصيل الحقوق والمطالب لمجتمعنا العربي الفلسطيني في الداخل ولكن رأيي كان منذ البداية أن أقصى ما نستطيع أن نصل إليه هو أن نكون شبكة أمان مشروطة نحصّل من  خلالها مطالبنا وليس دخول الائتلاف بشكل تام أو دخول الحكومة.

على كل  الأحوال أرى أن نسبة التصويت المرتفعة هي المفتاح في هذه المرحلة والأمر الثاني هو ضرورة  أن تكون حملة انتخابية  أخلاقية بين الطرفين لأن المناكفات والتشنج والتجريح و التخوين تزيد من نفور الناخب العربي.

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة