اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

د. حنا سويد : مؤسسات الدولة ما زالت تعامل العرب في المدن المختلطة كخطر ديمرغرافي

محمد عوّاد

التقرير الأخير الذي أصدره مراقب الدولة متنياهو انچلمان يعكس التمييز الصارخ ضد المواطنين العرب في المدن المختلطة: علمًا أن معظم بنود التقرير أُعدت  من منظور أمني حول أحداث أيار 2021 وحول عدم جاهزية الشرطة والأذرع الأمنية المختلفة.

حول هذا الموضوع قال عضو الكنيست السابق د. حنا سويد في حديث خاص بـ"الصنارة":

"تقرير مراقب الدولة في الكثير من القضايا  لا يجدّد لنا شيئًا. فدائما كنا ننوّه بأن وضع المواطن العربي في المدن المختلطة أسوأ من وضع العرب في البلدات العربية لأنه يلحق  به تمييز مزدوج: التمييز الرسمي الحكومي الشامل القطري وتمييز السلطات المحلية. فسلطاتنا المحلية العربية تحاول تعويض المواطن عن التمييز من قبل السلطة المركزية من خلال بذل الجهود لتقديم الخدمات  وتحسين أوضاعه، ولكن في المدن المختلطة عادة لا يوجد هذا الجانب التعويضيوتقرير مراقب الدولة هو توثيق لما كنا ننوّه اليه ونقوله. 

الصنارة: ما هي أهم الأمور التي جاءت في بنود التقرير؟

د. سويد: الوضع السكني والحلول السكنية للأحياء العربية، حيث لم يكن فيها تجديدات وترميمات  وتجديد حضري بمعنى إتاحة الفرصة أمام  إضافة  وحدات سكنية وتحسين البيئة الحضارية من حيث الشوارع والساحات والبنى التحتية.

كذلك هناك بند حول تمثيل العرب المنخفض في الوظائف العالية فالتمثيل متدنٍ جدًا وأقل من نسبة المواطنين عامة. الخدمات العامة والساحات العامة ،المباني للفعاليات اللامنهجية والنوادي وما الى ذلك، أيضًا عددها وحضورها ومستواها وأداؤها وخدماتها والميزانيات المتاحة لها كلها قليلة ونادرة في كثير من الحالات. وهذا ينعكس على مستوى ونمط الحياة ويشجع المواطن على الاستخفاف وعلى العنف والاعتداء علي الممتلكات العامة والوضع يزداد سوءًا نتيجة  تصرف المواطن والإهمال اللاحق به.

 

الصنارة: التقرير يركز اكثر على المواطنين العرب  في المدن المختلطة التاريخية من منظور أمني ولا يتطرق الى السياسة المنهجية لتفريغها من العرب!

د. سويد: هذا يتجلّى في سياسة البلديات في المدن المختلطة مثل عكا ونوف هچليل التي دخلت مؤخرًا، وهي  زيادة المشاريع التي يحاولون  فيها استجلاب "الحريديم" والفئات اليهودية المتدنية المتطرفة للسكن في المدن المختلطة كوسيلة لموازنة الحضور الديمغرافي للمواطنين العرب ولخلق واقع مشاكس ويتحدى الحضور والكيان العربي الموجود تاريخيًا في هذه البلدات والذي ينشأ مثل نوف هچليل، ومؤخرًا العفولة ايضًا.

هكذا يتعاملون مع الحضور العربي وحياة العربي في هذه المدن المختلطة كقضية أمنية يجب مواجهتها بالخدع والحيل، أحيانًا ديمغرافيا وأحيانًا أخرى بوسائل أمنية وليس بوسائل الاحتواء وتوفير وتشجيع العيش المشترك.

لذلك، حتى الشرطة ومؤسسات الشرطة تفكر في نفس العقلية وتنظر الى العرب في المدن المختلطة كقنبلة موقوتة وكخطر داهم.

 

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة