اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

د. مصطفى البرغوثي للصنارة: -لجنة التحقيق المشتركة- بمقتل شيرين أبو عاقلة لعبة إسرائيلية ولا يمكن للمتهم بالجريمة أن يحقّق مع نفسه!

* كونها تحمل الجنسية الأمريكية وبفضل أعضاء كونغرس تقدميين قد يفتح المجال لكشف وتعرية كل الجرائم ضد الفلسطينيين* منذ عام 1948 استشهد 100 ألف فلسطيني ومنذ سنة 2000 قتل 55 صحفيا فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي*الانقسام الفلسطيني ما زال موجوداً واليوم هناك وساطة جزائرية لإيجاد مخرج وهذا لن يتحقق إلاّ بثلاثة شروط*

محمد عوّاد 

بعد الرفض الفلسطيني للاقتراح الإسرائيلي بخصوص إجراء تحقيق مشترك حول مقتل الصحافية شيرين أبو عاقلة, وبعد رفض تسليمهم الرصاصة التي أودت بحياتها لإجراء فحوصات بالستية, تفاخر أمس وزير الخارجية يائير لاپيد بأن الموقف الإسرائيلي مقبول دولياَ, كذلك, كتب المراسل العسكري رون بن يشاي مقالاً لموقع "واينت" أشاد فيه بالرد السريع والصحيح للإعلام الرسمي الإسرائيلي بخلاف مرات مشابهة سابقة ألحقت أضراراً كبيرة بالرواية الإسرائيلية وبمصداقيتها, وفي نفس الوقت أعرب عن امتعاضه من وصفها بـ"الشهيدة" ومن محاولات استغلال مقتلها لمآرب سياسية وتحريضية!

حول ذلك وحول الانقسام الفلسطيني في ظل اجتياحات الجيش الإسرائيلي المتكررة  لمناطق السلطة الفلسطينية أجرينا هذا اللقاء مع الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية.

الصنارة: أما كان ينبغي أن يُوافق الجانب الفلسطيني على تحقيق مشترك برقابة دولية حول مقتل شيرين أبو عاقلة؟

د. البرغوثي: هل هناك متهم بالجريمة يحقّق مع نفسه؟ أوّلاً لا نثق في كل تحقيقات إسرائيل الكاذبة. فماذا فعلوا في التحقيق الذي أجروه حول مقتل رزان النجار (المسعفة الفلسطينية التي قُتلت عام 2018 نتيجة إطلاق جندي إسرائيلي النار باتجاه مجموعة متظاهرين على حدود غزة رغم أنها كانت بلباس المسعفين الأبيض ولم يشكل المتظاهرون أي تهديد على الجنود الإسرائيليين.م.ع). هل تمت محاكمة الذي أطلق الرصاصة وأصابها بقلبها في الوقت الذي كانت تُسعف الجرحى؟ هل سبق لهم وأدانوا أحداً قام بارتكاب جريمة بحق الفلسطينيين؟ إننا لا نثق بالقضاء الإسرائيلي ولا بالتحقيقات الإسرائيلية ولا بالجيش الإسرائيلي.

والأمر الثاني هو أنّه لا يوجد في العالم كله أمر كهذا فعندما ترتكب منظومة عسكرية جريمة لا تقوم نفس المنظومة العسكرية بالتحقيق مع نفسها. لذلك فإنّ قصة اللجنة المشتركة هي لعبة إسرائيلية الهدف منها هو أن تقوم إسرائيل بنفسها بالتحقيق وهذا أمر مرفوض. فإذا أرادوا تحقيقاً فلتأتي لجنة تحقيق دولية مستقلة عن الفلسطينيين ومستقلة عن الإسرائيليين.

الصنارة: كونها تحمل الجنسية الأمريكية هل يجعلها تحظى باهتمام أكبر؟

د. البرغوثي: كونها تحمل الجنسية الأمريكية كان مصدر إحراج كبير للإدارة الأمريكية ومع ذلك فإن ردود فعل الإدارة الأمريكية ضعيفة وعلى الجميع أن يتخيلوا لو كانت شيرين أبو عاقلة استشهدت في أوكرانيا كيف ستكون ردة الفعل الأمريكي. هذا الأمر يشكل إحراجاً كبيراً لهم وبفضل عدد من أعضاء الكونڠرس التقدميين المؤيدين للقضية الفلسطينية أصبح الموضوع كبيراً ويمكن أن يفتح المجال الآن لكشف وتعرية الجرائم الإسرائيلية, ليس فقط التي ارتكبت ضد شيرين أبو عاقلة بل بشكل عام ضد الفلسطينيين.

 

الصنارة: ما زلنا نذكر عملية قتل الأمريكية راشيل كوري العضو في حركة التضامن العالمية على يد جرافة عسكرية إسرائيلية عام 2003 في رفح بشكل متعمد!

د. البرغوثي: نعم وما نتيجة التحقيق بعد 19 عاماً؟!لم يتم محاكمة أحد.

 

الصنارة: قبل شيرين أبو عاقلة قُتل العديد من الصحافيين الفلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي!

د. البرغوثي: الرقم المذهل أكثر هو أنّه منذ عام 1948 لغاية اليوم استشهد 100 ألف فلسطيني, ومنذ سنة 2000 لغاية اليوم استشهد 55 صحفياً فلسطينياً. 

 

الصنارة: القضية الفلسطينية ما زالت بدون حل ولا أمل في الأفق والانقسام الفلسطيني الفلسطيني الفلسطيني يشكل عائقاً أمام أي تقدّم لحلها. أين تقف الأمور اليوم وأنت أحد أعضاء لجنة الوفاق؟

د. البرغوثي: للأسف هذا الانقسام ما زال قائماً ونحن نعمل الآن مع الجزائر في محاولة لإيجاد مخرج ولكن لن يحدث مخرج برأيي, إلاّ بثلاثة شروط: الشرط الأوّل هو إدراك أنّ إتفاق أوسلو فشل والتخلي عن نهج المراهنة على حلّ وسط مع إسرائيل وتبنّي برنامج وطني كفاحي استراتيجي لتغيير ميزان القوى تُجمع عليه القوى الفلسطينية.

والشرط الثاني هو القبول بمبدأ الشراكة الديمقراطية وإنهاء حالة التفرّد الموجودة الآن. الشراكة الديمقراطية تعني أن تُفتح أبواب منظمة التحرير لجميع القوى الفلسطينية وتمثيلها بشكل عادل.

والشرط الثالث، وهو الأهم ،هو أن تجري انتخابات رئاسية وتشريعية والمجلس الوطني الفلسطيني ، فالفلسطينيون اليوم بحاجة الى تجديد قياداتهم ولا يجوز أن يستمر حرمان الفلسطينيين من حقهم في اختيار قياداتهم عبر انتخابات حرة ديمقراطية خاصة أنّ آخر انتخابات جرت في فلسطين عام 2006 قبل 16 سنة؟

 

الصنارة: لماذا الوساطة الجزائرية؟ هل يئستم من الوساطة المصرية؟

د. البرغوثي: الجزائر تنسّق مع مصر ولا يوجد تناقض, ولكن الجزائر تقوم بدور خاص باعتبارها مستضيفة للقمة العربية التي ستعقد في آخر العام وهي قرّرت أنّ الموضوع المركزي للقمة العربية يجب أن يكون موضوع فلسطين ،وليس للجزائر أي مصلحة خاصة مع أحد وبالتالي هي مؤهلة لأن تقوم بدور الوساطة, طبعاً بالتنسيق مع أوساط عربية.

 

الصنارة: ما الذي تقصده بتبني برنامج وطني كفاحي جديد, علماً أنك كنت تؤمن دائماً بالمقاومة الشعبية؟ أي مقاومة تناسب ما يجري على الأرض اليوم؟

د. البرغوثي: لا يوجد أي تناقض, النضال الفلسطيني يجمع بين أشكال المقاومة المختلفة, والمقاومة الشعبية هي أكثرها انتشاراً, فما حدث في المسجد الأقصى ليس مقاومة شعبية؟

وما يجري الآن في المظاهرات ليس مقاومة شعبية؟ لا يوجد تناقض بين المقاومة الشعبية وبين أشكال المقاومة الأخرى. بالعكس هي تتكامل مع بعضها البعض.

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة