اخر الاخبار
تابعونا

الشرطة توصي بحمل السلاح في الكنس

تاريخ النشر: 2022-09-25 11:58:43
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

من هو الشاب الذي خاطر بحياته لمحاولة إنقاذ أبو عاقلة ؟

قفز مسرعًا صوبها محاولًا انقاذها، كانت دقات قلبه تنبض بسرعة، تحرك يمينًا ويسارًا وسط وابل من الرصاص الذي انهمر عليه كالمطر؛ لكنه نزع الخوف من جسده، واقترب بحذر شديد، كان الصراخ والعويل يصدح من زميلتها التي تقف مصدومة من الجريمة، هذا ليس مشهدًا سينمائيًا؛ بل واقعًا حقيقيًا، التقطته عدسات الكاميرات خلال تمكُّن الشاب شريف العزبي من نقل جثمان الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة، امس الأربعاء، بعد إصابتها برصاص قوات الاحتلال في مخيم جنين.

 

ما أن سمع شريف صراخ الصحفيين عن وجود إصابة لزميلة لهم، حتى أسرع متخطيًا حاجز الخوف وقد تسلق من خلف الجدار، وقفز محتميًا أمام شجرة كبيرة، التف شريف حول جسد الزميلة شيرين أبو عاقلة؛ لنقلها لمكان آمن رغم إطلاق وابل من الرصاص صوبه، هناك حيث جذع الشجرة، وصلت ثلاث رصاصات، وعلى مقربة من قدميه سقطت بعض الرصاصات التي أحدثت غبارًا حوله.

من هو الشاب الذي خاطر بحياته لمحاولة إنقاذ أبو عاقلة ؟

 

أمسك شريف بجسد شيرين بعد أن غامر بحياته، نفر العرق من جبينه، وتقدم خطوة بخطوة، حتى تمكّن من الابتعاد عن مرمى قناصة الاحتلال، وصل إلى زملائها الصحفيين الذين وضعوا جثمانها الطاهر بسيارتهم وانطلقوا مسرعين.

 

يقول الشاب شريف الذي نقل جثمان الصحفية شيرين: "لم تكن شيرين تتنفس لحظة نقلها، وكانت الدماء تقطر من رأسها بغزارة"، مشيرًا إلى أن قوات الاحتلال كانت على مقربة من الصحفية شيرين التي ترتدي ملابس الصحافة، وأطلق النار عليها مباشرة. "لم يكن هناك مسلحون مطلقًا، بالعكس، لا يوجد سوى قوات الجيش التي تبعد عن موقع الجريمة أمتار عدة، وقد أطلقت قوات الاحتلال النار صوبي عندما اقتربت لنقل الجثمان؛ لكن بحمد الله لم يُصِبني الرصاص".

 

في تلك اللحظات المؤلمة كانت الصحفية شذا حناشية ترافق زميلتها شيرين؛ لتغطية الأحداث الميدانية لاقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمخيم جنين؛ إلا أن رصاصة قناص إسرائيلي غادر أصابت شيرين في مقتل؛ لتسقط أمام زميلتها شذا التي وضعت يدها على فمها وقد انقطعت أحبال صوتها حينما ابتلعت ريقها مرعوبة ومصدومة من مشهد إصابة زميلتها أمام عينها.


احتمت شذا خلف الشجرة، ولم تتمكن من مساعدة زميلتها شيرين التي كانت في مرمى قناصة الاحتلال، واستمرت خلف الجدار تبكي وتنادي على زملائها إلا أن رصاص القناص كان يمنعهم من الاقتراب نحوهما، حتى تمكّن الشاب شريف الذي نزع الخوف من قلبه، ونقل جثمان شيرين وسط إطلاق متعمد للنار من قبل قوات الاحتلال.

 

ومن الجدير ذكره فإن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مدينة جنين صباح اليوم الأربعاء وحاصرت منزلا لاعتقال عددًا من الفلسطينيين إلا أنها فشلت في ذلك، وأطلقت النار صوب الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة رغم أنها كانت ترتدي سترة الصحافة التي تميزهم عن غيرهم أثناء التغطيات.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة