اخر الاخبار
تابعونا

السجن 5 سنوات لمن يعتدي على طاقم طبي

تاريخ النشر: 2022-08-16 11:57:17
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

خيمة الاعتصام في مقبرة القسّام تستقبل المتضامنين.. ودعوات للمزيد من التفاعل مع القضية

منذ نصبها في مطلع شهر كانون الأول الماضي، تواصل خيمة الاعتصام في مقبرة القسّام في قرية بلد الشيخ المهجّرة، استقبالها لوفود التضامن من مختلف البلدات العربية في الداخل الفلسطيني.

ونُصبت خيمة الاعتصام في مقبرة القسّام، بمبادرة من لجنة المتابعة العليا ولجنة متولي وقف الاستقلال في حيفا، ضدّ قرار المحكمة العليا الإسرائيلية الصادر في 29/11/2021 بعدم إبطال صفقة الاستيلاء على المقبرة ورفض مطالب ممثلي أهالي المتوفين المدفونين في المقبرة مصادرة وبيع جزء من مقبرة القسّام بحجّة قانون التقادم وتعليلات إجرائية أخرى.

وأكدت لجنة متولي وقف الاستقلال ولجنة المتابعة العليا، أن قضية مقبرة القسّام هي قضية دينية ووطنية وأخلاقية من الدرجة الأولى، مناشدين كافة جماهير شعبنا والقوى الأهلية والسياسية والمجتمعية للوقوف وقفة موحّدة ضد الاستيلاء على المقبرة.

إلى جانب الحضور اليومي من وفود الرجال والنساء، شهدت خيمة الاعتصام في “القسّام” تنظيم نشاطات احتجاجية وندوات وأعمال تطوعية مختلفة، منها إقامة صلاة جمعة على أرض المقبرة يوم 3/12/2021 وكان خطيبها الشيخ أسعد قلق؛ إمام مسجد الاستقلال في حيفا، وصلاة جمعة أخرى يوم 10/12/2021 وكان خطيبها الشيخ كمال خطيب، رئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة. كما عقدت مساء يوم 16/12/2021، ندوة قانونية في خيمة الاعتصام في مقبرة القسّام، شارك فيها المحامي عمر خمايسي؛ مدير مؤسسة الميزان وممثل لجنة متولي وقف الاستقلال، والمحامي حسان طباجة؛ عضو مؤسسة “ميزان” وممثل لجنة الأهالي للدفاع عن مقبرة القسّام. والدكتور يوسف جبارين رئيس المنتدى القانوني للجنة المتابعة العليا، والمهندس معتز كيلاني، فيما أدار الندوة المحامي خالد دغش.

من جانب آخر، تعرضت مقبرة القسّام قبل أكثر من أسبوع لاقتحام من جرافات إسرائيلية وبحماية الشرطة الإسرائيلية وذلك لتنفيذ أعمال تجريف وبنى تحتية. وعلى إثرها هبّ الأهالي للدفاع عنها في وجه المنتهكين وأجبروا المقاول وجرافاته على الخروج. وفي أعقاب ذلك، تظاهر العشرات من الناشطين السياسيين في وقفة احتجاجية، وأكدوا على ضرورة مواصلة النضال وعدم السماح للسلطات الإسرائيلية بالدخول للمقبرة أو القيام بأعمال التجريف.

 

للإعلام الدور الكبير في الانتصار للقضية

للحديث عن نشاطات خيمة الاعتصام في مقبرة القسّام، تحدث الشيخ فؤاد أبو قمير عضو هيئة متولي وقف الاستقلال إلى “المدينة” قائلًا: “عندما تأتي وفود الأهالي من أبناء شعبنا في الداخل الفلسطيني للتضامن وزيارة الخيمة نشعر بتفاعلهم الكبير مع القضية، لأنها قضية أموات، والإنسان بطبيعة الحال يتأثر بالموت ونحن نتحدث عن قضية فيها اعتداء على حرمة الأموات”.

ونوّه أبو قمير إلى أن الإعلام عندما يكون حاضرًا ويتحدث عن القضية ويتناول تفاصيل أبعادها، نرى أن وفود التضامن من أبناء شعبنا يأتون إلى خيمة الاعتصام جاهزين ومتفاعلين كثيرا مع القضية، “وهنا لا بدّ أن نؤكد على الدور الإعلامي الهام جدًا في دعم ونصرة قضية مقبرة القسّام وقصتها الأليمة التي تجسد الصورة المريرة لواقع شعبنا الفلسطيني وتهجيره من أرضه”.

وقال إنه “بفضل الله هناك حضور جيد لوفود التضامن في خيمة الاعتصام في مقبرة القسّام إلى جانب النشاطات والفعاليات، غير أنه في الأسابيع الأخيرة بدأنا نلمس حضورًا مباركًا يتزايد بشكل يومي من مختلف بلداتنا العربية في الداخل وهذا بفضل الله تعالى أولا، ثم يعود ذلك إلى جهود الإخوة القائمين على خيمة الاعتصام والذين حملوا همّ هذه القضية على أكتافهم وعملوا على نقل صورتها في الإعلام على أحسن وجه الذي كان له الأثر الطيب في نشر مفهوم الوعي والإدراك لدى الناس”.

وأكد الشيخ فؤاد أبو قمير أن الحضور للخيمة لا يقتصر على فئة أو شريحة محددة، “صرنا نرى أن هناك من شباب المساجد وغيرهم من غير المصلين من مدينة حيفا ومن أبناء شعبنا المسيحيين، لم نكن نرى بعضهم من قبل في أية مناسبة، صاروا اليوم يترددون على خيمة الاعتصام بين الفنية والأخرى ويتفاعلون مع القضية وأبعادها، هذا فضلا على توافد الكثير من الطلاب الجامعيين من معهد “التخنيون” والجامعة في حيفا. وهذا دليل على أن بوصلة هذه القضية تسير في الاتجاه الصحيح”.

 

نناشد أبناء شعبنا بالتفاعل المستمر مع القضية

وحول الوفود النسائية قال الشيخ أبو قمير لـ “المدينة”: “هناك وفود نسائية تتقاطر إلى خيمة الاعتصام وكان آخرها وفد نسائي من منطقة أم الفحم زار الخيمة قبل أيام، وهنا لا بد من أن نؤكد على أن المرأة لها الدور الكبير في نقل صورة هذه القضية والتشجيع على التفاعل معها وتثبيت الرجال على الثبات والبقاء في هذه الأرض”.

وختم الشيخ فؤاد أبو قمير حديثه لـ “المدينة” قائلاً: “نحن في هيئة متولي وقف الاستقلال نعتز ونفتخر بأبناء شعبنا، بالشباب والنساء والرجال، ونشهد على انتمائهم الوطني والديني الكبير ونلمس أن هناك كثير من المشاركين من أبناء شعبنا المسيحي أيضًا معنا في هذه المعركة، لذلك نرجو منهم جميعا أن يواصلوا التوافد إلى الخيمة ويكونوا معنا في مواكبة المستجدات لحظة بلحظة، لأن الطرف الإسرائيلي كلما شعر بحجم التفاعل الكبير من أبناء شعبنا مع هذه القضية وكان لهم الحضور البارز في الساحة والميدان، كلما ساهم هذا بمنع الاعتداء على المقبرة، وهكذا نستطيع أن نحافظ على مقبرة القسّام وننتصر للقضية في بُعدها الديني والوطني والاخلاقي والإنساني”.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة