اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

د. نائل الياس للصنارة : الإصابات اليومية بين الأطفال وكذلك المواليد الجدد بفيروس كورونا كبيرة

زياد شليوط

 

الصنارة: بداية ماذا تحدثنا عن إصابات كورونا / أوميجرون بين أوساط الأطفال، وكيف تصف الوضع من خلال موقعك، وما هو تعقيبك على قرار رئيس الحكومة بالغاء الحجر على الأطفال اعتبارا من يوم أمس؟

د. الياس: نلاحظ أنه توجد نسبة كبيرة لم نعتد عليها قبل موجة دلتا في عدد الاصابات بين الأطفال، لكن الأمر الايجابي أننا لا نرى حالات صعبة بينهم. والتقارير عن (PIMS) وهو التهاب في الجسم لا تدل على انتشار حالات كهذه. الأمر الثاني ما يميز الموجة الجديدة أننا نرى أطفالا، مواليد جدد من سن أسابيع مع فيروس المتحور الجديد. 

وبالنسبة لقرار رئيس الحكومة ووزير الصحة الغاء الحجر لطلاب الروضات المتعرضين لاصابة في المدارس، وصلنا لنسبة عالية في الاصابات، 

لو اننا ما زلنا في بداية الطريق ونبغي ايقاف يكون القرار خطأ، لكن يمكن اليوم فهمه لئلا نعطل الحياة العادية أكثر من اللازم.

الصنارة: لكن مسؤول الكورونا الطبي طلب مهلة أسبوع آخر..

د. الياس: صحيح، لكن لا أرى فارق كبير بين اليوم أو بعد أسبوع، حتى وزارة الصحة ومتخثصصين أكدوا أنه مثلما أنزلوا فترة الحجر لدى الكبار تدريجيا، يجب ان تكون قرارات عملية ودينامية يستجيب للتغيرات التي نمر فيها. هناك توقعات الفرق بضعة الآف من المصابين. مع ذلك يجب أن نحافظ على حالنا واستعمال وسائل الوقاية والثاني أن نقوم بالتطعيمات للأطفال فوق 5 سنوات.

الصنارة: هذه التطعيمات للأطفال كم تخدم وهل تختلف عن تطعيمات الكبار؟

د. الياس: ليس لدينا معلوماات كافية أذا تختلف. بعد التطعيم تكون مضادات حيوية ربما لستة أشهر. نحن نتحدث اليوم عن وجبتين، عمليا كافيتين لاحداث مناعة حتى للأمراض الصعبة لدى الأطفال.

الصنارة: هل هناك خطر على الأطفال في الموجة الجديدة وما هي نسبة الخطورة خاصة وأن ب. تساحي غروسمان، رئيس اتحاد أطباء الأطفال قال بأن المؤشر يؤدي الى ارتفاع في المرض، لكن السؤال يبقى كم. وما هي نسبة المرضى الذين بحاجة لعلاج؟

د. الياس: الاصابات اليومية بين الأطفال وكذلك المواليد الجدد كبيرة، لكن الحالات الصعبة قليلة والأرقام لا تدل على ارتفاع. المستشفيات التي تحوي أقسام خاصة لعلاج الأطفال مع كورونا ليست مليئة بالحالات، نحن كمستشفى واحد من سبعة مستشفيات نعالج أطفال كورونا، ولدينا في القسم من 6-7 أطفال حالتهم ليست صعبة، بل مثلهم مثل أي حالة أخرى، لا يوجد ارتفاع بالحالات الصعبة عند الأطفال نتيجة الكورونا.

الصنارة: تم الكشف قبل يومين في جلسة مشتركة بين كبار وزارة الصحة وممثلي اتحاد أطباء الأطفال واتحاد العلاج الطوارئ للأولاد، عن مرض صعب ومنتشرة وهي متلازمة التهاب متعددة النظام (PIMS)، ما هذه المتلازمة وما مدى خطورتها على الأطفال، وما هي علاقتها بالكورونا؟ 

د. الياس: بشكل علمي، هو نوع من الالتهاب العام في الجسم، هذا المتلازم كان في الماضي وما زالت نتيجة فيروس معين أو التهاب، الجسم يقوم بردة فعل بعدة أعضاء هناك مرض "كواساكي" يحدث نتيجة فيروس أو جرثومة.  بيمس مشابه نتيجة فيروس كورونا أو أي فيروس آخر،  يفتح حنفية نوع من شلال التهابات في الجسم على أنواع مختلفة حدث افراز مواد يؤدي الى التهاب في الجسم. أغلب الحالات تعالج ولا تخلف مشاكل، ممكن حالات صعبة تؤدي عضلة القلب الرئة حالات قليلة، تضعف اغلب الحالات تعالج ويعودون للبيت في فترة قصيرة.

الصنارة: مجموعة عوارض مرض الكورونا التي تبقى للمدى البعيد تعرف باسم Long Covid. بأي نسبة تظهر هذه العوارض للمدى البعيد عند الأطفال وما هي خطورتها على صحة الأطفال بالمستقبل؟

د. الياس: هذا شيء جديد في الطب وفي العالم، حصل نتيجة فيروس كورونا كأحد الفيروسات الجديدة، ممكن أن يؤدي لضرر في الأعصاب، أحد الحالات يؤدي الى ألم في الجسم. هذه الأعراض تظهر بعد فيروس معين وكلها موجودة ونتعرف عليها رويدا رويدا. بالنسبة للأطفال صعب نعرف مداها، لكن وجودها بالتأكيد ليس بنسبة عالية.

الصنارة: ما هي آخر التطورات في التجارب السريرية لتطعيم الأطفال دون سن الخامسة؟ ومتى تتوقع أن يصادق على التطعيم؟

د. الياس: ممكن مثل أي تطعيم لدى الأطفال يبدأ من عمر الولادة أو شهرين، بعضها من الولادة، وتؤدي لوقاية في سنواته الأولى. ممكن أن يحصل عليه بعد ستة أشهر من الولادة، مثل التطعيم ضد الانفلونزا. من السابق لأوانه معرفة هل ستكون عليه موافقة من FDA أو أي وكالة أخرى، لكن المصادقة عليه لم تتوفر بعد.

الصنارة: هل الفحوصات المنزلية للأطفال وغيرهم (أنتيجون) أمر عملي، وهل يمكن الاعتماد عليه طبيا؟

د. الياس: وفق تعليمات وزارة الصحة الجديدة، يجب أن يقوم كل طفل بفحصين في الأسبوع، والفحوصات ممولة من الدولة ولا داع لشرائها، لأنه حصل نوع من السوق السوداء في هذا المجال.

كي لا نقع في خطأ في اجراء الفحص في البيت، هناك شرح وارشاد مصور (فيديو) من الوزارة حول كيفية تنفيذ الفحص، حيث يجب أن يمس العود جدار الأنف والفم لأخذ العينة للفحص، لذلك أنصح الجميع بمتابعة الارشاد أولا، وبعدها اجراء الفحص بالشكل الصحيح لنصل الى درجة ثقة بالنتيجة. اذا نفذ  مريض الفحص وبقي لديه شك، يمكن أن يتوجه لطبيب فيحوله لاجراء فحص PCR.

الصنارة: هل يمكنك تهدئة قلق الآباء والأمهات على أطفالهم وتقديم المشورة لهم في كيفية التصرف حول الانفتاح في المدارس، ما هو السلوك الصحيح في هذه المرحلة؟

د. الياس: عشنا مرحلة التغيرات والتعليم من خلال الزوم، والأبحاث التي اطلعنا عليها، وكطبيب أطفال وما أراه وأسمعه من الأهالي عن قلق الأطفال وما يتعرضون له من حالات صعبة، كلها تشير بأن التعليم عبر الزوم وكما سمعنا من المعلمين لم يأت بالفائدة المرجوة، لأن الأولاد لم يداوموا عليها ولم تكن هناك سيطرة. ما يهمنا أن نحافظ على صحة الأطفال وتطورهم النفسي، يجب أن نعيش مع الكورونا في حياتنا العادية التي علينا أن نحياها ونعتاد عليها، وأن نبذل كل ما هو ممكن لنعيش حياة طبيعية عادية، لأن التأثيرات السلبية صعب  التخلص منها فيما بعد.

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة