اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

رئيس مجلس القيصوم سلامة الأطرش : منصور عباس اصدر بيان مضللا - محاولة بائسة لإمتصاص غضب الناس

بيان توضيحي صادر عن رئيس مجلس القيصوم سلامة الأطرش:

تواصل معي النائب منصور عباس هاتفيا صباح هذا اليوم الأربعاء 29/12 بالنسبة لموضوع تحريش ومصادرة الأراضي في قرية الأطرش وأبلغني أنه سيتم إيقاف عمل القوات وأنها ستنسحب اليوم بعد الساعة الثانية عشرة ظهراً ،وقلت للنائب عباس أن هذا الأمر معلوم ومخطط مسبقا في برنامجهم وهذا ليس بالأمر الجديد.

إن ما نريده بالفعل هو سياسة فعل لا رد فعل بحيث يتم إيقاف المصادرة والتحريش بشكل جذري ونهائي حيث أن ما قامت به القوات هذا الأسبوع في الأطرش وغيرها من مناطق النقب حلقة من مسلسل عمل شامل ووقف هذه الحلقة ليس حلاً وخصوصا أنهم سيوقفوا هذه الحلقة بناءً على برنامجهم وليس بناءً على ضغط أو توجه من أحد وبعد ذلك سيستمر هذا المسلسل المأساوي .

النائب عباس قال في حديثه معي أنه سيحاول عقد جلسة مع المسؤول عن دائرة أراضي اسرائيل في الأيام القادمة وأنا قلت للنائب عباس وأقول وأؤكد أن النائب عباس جزء من الائتلاف الحكومي الحاكم وهو جزء الآن من أصحاب القرار ودائرة أراضي اسرائيل تعمل وفق توجيهات الحكومة والتي تضم النائب عباس، أي أن القرار في يد الحكومة وهي من تستطيع لجم دائرة أرضي اسرائيل والنائب عباس جزء من هذه الحكومة وهو صاحب قرار وتأثير فيها.

إن البيان الذي أصدره النائب عباس بخصوص هذا الأمر فيه تضليل للحقائق وتشتيت لنضال الناس ومحاولة بائسة لامتصاص غضب الناس وتسكينهم،فكلنا نعلم أن العمل في أراضي الأطرش كان من المقرر إيقافه مؤقتا هذا اليوم لذلك عباس لم يأتي بأي جديد ،وعلى هذا فإن بيانه إهانة لنا ولأهلنا ومحاولة لضرب نضالهم كما أن هذا البيان فيه تهرب واضح من المسؤولية فالنائب عباس جزء من هذه الحكومة ومما تتخذه من قرارات.
لقد كان الأجدر بالنائب عباس التواجد في النقب ومشاركة الأهل في الأطرش صمودهم وكان الأحرى به أن يؤثر على أصحاب القرار سيما وأنه شريك لهم لوقف هذه الهجمة الغير مسبوقة على أهالي الأطرش والتي لم نعهد لها مثيلاً .

إذا كانت هنالك اعتبارات حزبية ومصالح أغلى وأعز من قضية الأرض والانسان لدى النائب عباس فإنها لطامة كبرى وإن لم يستطع عباس التأثير في هكذا أمر فما دون ذلك تفاصيل لا تستحتق أن نكون شركاء لأي أحد وتحت أي اعتبارات.

قضية الأرض والانسان في النقب قضية وجودية ومصيرية وإن لم تكن الهدف الأسمى لأي نهج سياسي فلا قيمة ولا وزن لهذا النهج.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة