اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

الشيخ رائد صلاح في مؤتمر صحفي بعد الافراج عنه : حاولوا فرض حياة الاخرس عليي طوال الوقت

تحدث الشيخ رائد صلاح خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في منتجع الواحة في المدينة عقب الافراج عنه من قبل السلطات الاسرائيلية ، ظهر اليوم الاثنين ، حيث قال :" النقطة الاولى هي انني لا زلت اؤكد دائماً ، انه من الواجب من على هذه المنصة ان اقدم شكري الدائم لأمي الصابرة التي جسدت جبلاً من الصبر وهي تعيش معي متنقلة من سجن الى سجنِ ومن محكمة الى محكمة ، أسجل شكري الكبير كذلك لزوجتي أم عمر وقد قلتها مع احترامي لكل النساء الكريمات ، لو قيل لي اختر الزوجة المثالثة لقلت هي زوجي ام عمر ، اسجل شكري كذلك لاخوتي واخواتي واهلي ، اسجل شكري لكل الحضور بكل اسمائهم ومناصبهم ، ومن الواجب ان نخص رئيس لجنة المتاعبة محمد بركة الذي يسير بسفينة لجنة المتابعة وسط عواصف ، لا ابالغ ان قلت كالجبال ، اسجل لاخونا الشيخ كمال خطيب وه ويسير بلجنة الحريات في هذا الجو القاصف رعداً مزلزلاً يحتاج الى الثبات ، واسجل الشكر الى اللجنة الشعبية في ام الفحم في هذا الزمن الصعب الذي وقفت فيه كي تحافظ على مدينة ام الفحم ام الفحم الخير ، ام النور ، ام الثوابت الاسلامية العربوية الفلسطينية ، ام الصمود في وجه كل العواصف ، واوجه شكري الى القيادات الفكري والدينية والسياسية والاعلامية في كل الدنيا ، مسلمين وغير المسلمين ، عرب وغير العرب ، فلسطينين وغير فلسطينين ، الذين وقفوا في وجه غطرسة الظلم العالمي وتجرؤوا وساندوا قضيتي العادلة ، قضية الحق المنتصر في نهاية الامر امام الباطل المتغطرس ".

وأضاف الشيخ رائد صلاح حديثه :" عندما عشت كل ايامي معزولاً متنقلاً من عزل الى عزل حتى من الله علي واستبشر عليي ان اشاهد وجوهكم المستبشرة ، ونحن الان تحت سقف الحرية ، ارادوا ان يسجنوني في جحر وحيداً معزولاً ، لا بل فرضوا عليي في ظروف عشت بها ان اكون ليس في قسم عزل فقط بل في عزل عن قسم العزل ، هكذا عشت داخل السجون ، والحمدلله ثبتني الله ، لولا الله كان الحال غير ما ترونني الان ، انا الان بفضل الله بكرامة من الله بتدخل رباني مباشر ، اتحدث اماكم بحمد الله رب العالمين ، لو سجدت الان وبقيت ساجداً حتى تخرج روحي سيكون قليلاً على نعم ولطف الله".

واردف الشيخ رائد صلاحاً :" حاولوا اخراسي ولكن هيهات ، حاولوا اضعافي ولكن هل يتحدون الله عز وجل ؟ من يتحدى الله ؟ من تتسول له نفسه ان يفكر في محاربة الله جل جلاله ؟ ، العزلة كانت ثقيلة واثقل من الجبال ولكن الحمدلله فتحت لي طاقة على اسرى الحرية عمالقة الصبر ، عمالقة الثبات ، عمالقة الرؤوس المرفوعة ، دائماً ليلاً ونهاراً ".

 

وقال الشيخ رائد صلاح ايضاً في كلمته :"الله اكرمنا بثوابتنا الاسلامية العربية الفلسطينية ، وانا اقول ان هذه الثوابت لا تشيخ ، لا تموت ، لا تخرج الى التقاعد. ، هذه حقيقة قيمتنا ومن المفهوم الذي يجب ان يكون واضح ، ان اي أمة تتخلى عن ثوابتها ولن نكون من هذه الأمم ، ولكن لنفهم ان اي امة تتخلى عن ثوابتها تكتب على نفسها الانتحار ، نحن مع ثوابتنا ، كل ثوابتان الاسلامية العروبية الفلسطينية ، نحن مع كل هذه الثوابت حتى نلقى الله عز وجل ". واختتم الشيخ رائد حديثه :" الله اكرمني من ضمن ما قرأت ، انني قرات كتاب اسمه السيرة النبوية للدكتور الصبار ، الحقيقة هنالك جواب واضح بين السطور كيف ممكن ان نستفيد منه لنستثمر ملاحظاته القيمة لعلاج افة العنف في بيتنا الواحد ، بيتنا في الداخل الفلسطيني الواحد ".

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة