اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

الناشطة النسوية والسياسية والمجتمعية أماني كيلاني: العنف الأسري الممارس ضد النساء أساسه النظام المجتمعي

الطالبة الأكاديمية والناشطة النسوية والسياسية والمجتمعية أماني كيلاني من مدينة ام الفحم قالت ل- الصنارة :" العنف ضد المرأة ما زال بوتيرة مرتفعة وحسب الاعداد والإحصائيات التي نشاهدها بشكل مستمر ، وفي السنوات الاخيرة نرى ان هناك نوعا من تسليط الضوء على الموضوع بسبب المبادرات العديدة والحراكات والنشاطات النسوية الكثيرة التي تطالب بحقوق المرأة ، اما بالنسبة لوتيرة العنف فهي دائماً كانت مرتفعة وللأسف لم تشهد انخفاضاً منذ سنوات طويلة".

 

وتابعت:" النساء في المجتمع العربي هنا في البلاد ، يعانين من العديد من انواع العنف المختلفة ، من جانب العنصرية كونها عربية في دولة غالبية يهودية او كونها امرأة في مجتمع محافظ اكثر والذي يتوقع من المرأة ان تكون في حيز العائلة والبيت فقط دون ان تنخرط مع المجتمع ، إن كان في مجال عملها او تكون أمراة صاحبة مسيرة مهنية او متقدمة في درجات تعليمها ، حيث يتوقع المجتمع من المرأة ان تفني حياتها وطاقاتها للعائلة والبيت فقط ، دون تلقي الدعم والمساعدة من العائلة".

 

 

وأضافت كيلاني :" العنف الأسري الذي تعاني منه النساء هو من أسس ونظم مجتمعي هو ممأسس على التمييز والتفرقة بين الجنسين ، فإذا كنا نتحدث عن العنف الجسدي والعنف الاسري ، حسب رايي يجب اتخاذ اجراءات قانونية حادة أكثر للموضوع ، فإذا شاهدنا الجرائم الاخيرة كانت الضحايا تتوجه للشرطة والمؤسسات المسؤولة الا أنها لم تقدم المساعدة لهن بشكل حازم ، ومن الواجب اتخاذ اجراءات قانونية صارمة ومباشرة ، يكون هنالك تعاون لأي امرأة تتوجه للمساعدة من المرة الاولى وان لا يكون انتظار وتلكّؤ الى أن تتعنف وتصبح ضحية أو تقتل قبل أن تتحرك الشرطة او الرفاه الأجتماعي".

 

وقالت :" اذا تحدثنا عن العنف غير المباشر وهو التفرقة المجتمعية التي تفرق بين المرأة والرجل ، فحسب رأيي الحل هو بالمبادرات والتربية السليمة ، فإذا قام كل اب وكل أم  بتربية اولادهم عن اهمية المساواة بين الرجل والمرأة وأهية ان يكون الاب والام شركاء في كافة الواجبات وخاصة التربية وأن المرأة بإمكانها التواجد في جميع المحافل وأماكن العمل ،خاصة في ظل غلاء اسعار المعيشة وان يكون الرجل والمرأة اصحاب دخل ، كل هذه الأمور تساعد على ان يكون هنالك تفتح لدى المجتمع ولدى المرأة التي تستطيع بناء شخصيتها وتطويرها وهذا يساعد على تطوير الأبناء لتغيير هذه الأمور".

 

أما بخصوص  لماذا لا تقدم معظم المعنفات شكاوى للشرطة والجهات المسؤولة فقالت أماني كيلاني :" بسبب نظرة المجتمع للمرأة المطلقة او التي تقوم بحبس زوجها ومن اجل العائلة  وبسبب عدم اتخاذ اجراءات قانونية حازمة ورادعة بحق المعنّفين ،ولكن إذا نظلانا الى معظم جرائم قتل النساء فنرى أن نسبة كبيرة من هذه النساء قد قدمن شكاوى للشرطة مرة ومرتين وثلاثا ولكن الشرطة لا تتخذ اجراءات صارمة لحماية المرأة . احدى الحالات تقدمت بشكوى ان شقيقها يعنفها فقاموا بتحويله للحبس المنزلي ، وهذا يقول ان الشرطة لا تقدم حلولا واقعية او منطقية مثلاً ، وكما قلت في البداية، المجتمع ايضاً لا يرحم ولا يقف بجانبها ، فإذا قامت بحبس احد من عائلتها اعتدى عليها يقولون لقد قامت بحبس شقيقها او قريبها ، وإذا كان شخص من خارج إطار العائلة فتبدأ الأقاويل والأحاديث عنها".

وأختتمت حديثها بالقول:" الشرطة تعطي يدا لهذا العنف ضد المرأة لانها لا تتعامل مع قضايا  العنف الممارس ضد المرأة بشكل عام ، والعنف المستشري في المجتمع العربي بشكل خاص".

 

 

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة