اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

حافظي على رشاقتك هذا الخريف!

لا شك في أن الرشاقة هاجس يرافق المرأة طوال حياتها، سواء كانت نحيلة أو تعاني زيادةً في الوزن. إلا أن الحمية المنحِّفة التي تفرض الانقطاع عن الأكل ليست الحل المناسب لأن الكيلوغرامات ستعود الى التكدّس فور وقف تلك الحمية. الحلّ المثالي يكمن في الحمية التي ترتكز على نظام غذائي متوازن يسمح بتناول مختلف الأطعمة وباعتدال. إليك بعض الأسئلة الأكثر شيوعاً التي تطرحها النساء بشأن الرشاقة، وقد أرفقناها بأجوبة لأشهر الاختصاصيين في مجال التغذية والرشاقة.

 

هل يصعُب التخلص من الوزن الزائد مع التقدّم في العمر؟

ساد الاعتقاد لفترة طويلة بأن المشكلات الهورمونية تزيد صعوبة التخلص من الوزن الزائد مع التقدّم في العمر. لكن هذا غير صحيح، لأنه يمكن خفض الوزن في حال اتّباع النظام الغذائي المناسب. وحتى لو أصبحت المرأة في مرحلة انقطاع الطمث، يمكنها التخلص من الوزن الزائد، وإن بسرعة أقل وجهد أكبر. لكن الأمر ليس مستحيلاً.

ما علاقة الملح بزيادة الوزن؟

لا يسبّب الملح زيادةً في الوزن، بل يساعد على احتباس الماء في الجسم عند تناوله بكميات كبيرة، فيحدث تورّم في الجسم، ولا سيما في القدمين. كما يساعد الملح في زيادة السيلوليت. لذلك يُنصح بالتخفيف قدر الإمكان من تناول الملح. وإذا كانت هناك مشكلة في ارتفاع ضغط الدم، يجب الامتناع نهائياً عن تناوله.

أيهما أفضل: النشويات أم البروتينات للتخلص من الوزن الزائد؟

النشويات ضرورية إذا أرادت المرأة ممارسة الرياضة أثناء اتّباع الحمية المنحِّفة. فقبل نصف ساعة من ممارسة أي تمرين رياضي، يُنصح بتناول النشويات (مثل الموز والخبز) لأنها تؤمّن الطاقة للجسم والعضلات. كما يمكن تناول الشوكولاتة لتزويد الجسم بالطاقة. وليس صحيحاً أن النشويات تحتوي على وحدات حرارية أكثر من البروتينات. فهي ضرورية ضمن الغذاء الصحي، ولذلك يجب عدم خفض كمية النشويات بشكل كبير خلال اتّباع الحمية المنحِّفة.

هل يجب الامتناع عن تناول الأجبان؟

لا داعي للامتناع تماماً عن تناول الأجبان، وإنما يُفضّل اختيار الأجبان قليلة الدسم، علماً أن الأجبان البيضاء أفضل من تلك الصفراء لأنها تحتوي على نسبة أقل من الدهون.

هل الشوكولاتة المُرّة أفضل من تلك الحلوة عند اتباع الحمية المنحِّفة؟

الشوكولاتة المرّة أفضل من تلك الحلوة، لأنها لا تحتوي على الحليب أو البندق اللذين يزيدان نسبة الدهون والوحدات الحرارية في الشوكولاتة. كما أن الشوكولاتة المرّة تحتوي على نسبة عالية من الكاكاو الذي يساعد في قطع الشهية والإحساس بالشبع بسرعة، على عكس الشوكولاتة الحلوة التي تفتح الشهية. كما تحتوي الشوكولاتة المرّة على كمية أكبر من المغنزيوم.

هل من فاكهة ممنوعة خلال الحمية المنحِّفة؟

يحتوي بعض أنواع الفاكهة على الكثير من الوحدات الحرارية، ولذلك يُنصح بالتخفيف من استهلاكها قدر المستطاع. لكن في الإجمال، يوصى بتناول حبّتين من الفاكهة كل يوم لتزويد الجسم بالفيتامينات اللازمة.

هل يمكن تناول العصير خلال الحمية المنحِّفة؟

العصير الطازج أفضل من ذاك المعلّب، لأن الأخير غني بالسكر. يمكن تناول كوب واحد من العصير الطازج عند اتّباع الحمية المنحِّفة، ويوصى عموماً بتناول الفاكهة الطازجة بدلاً من العصير.

هل صحيح أن الأكل في ساعة متأخّرة من الليل يسبّب زيادة الوزن؟

الأكل في ساعة متأخرة من الليل يزيد الوزن، لأن الجسم لا يملك الوقت الكافي لحرقه قبل النوم. لكن هذا لا يعني النوم من دون عشاء عند اتباع الحمية المنحِّفة، وإنما تناول العشاء قبل ساعة ونصف الساعة على الأقل من الخلود الى النوم.

ماذا عن ممارسة الرياضة؟

يسود الاعتقاد بأنه يجب الامتناع عن ممارسة الرياضة عند محاولة خفض الوزن لتجنّب تحوّل الدهون إلى عضل. لكن هذا غير صحيح. فاتّباع الحمية المنحِّفة وممارسة الرياضة في الوقت نفسه يساعدان على خفض الوزن بسرعة أكبر وحرق الدهون بشكل أفضل.

هل صحيح أن الوحدات الحرارية هي الأساس بصرف النظر عن نوعية الطعام؟

هذا خطأ كبير. فالحمية المنحِّفة لا تعتمد على عدد الوحدات الحرارية فقط. فنوعية الأطعمة هي الأهم لمحاربة الشيخوخة وتجنّب الأمراض، ولذلك يوصى بتناول كل الأطعمة بشكل متوازن وبكميات معتدلة. لا بدّ أيضاً من تخفيف تناول الأطعمة المقلية الغنية بالدهون.


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة