اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

نتطعم لنحافظ على استقرار وعمل الصناعة العربية المحلية وإبعاد خطر خسائر مادية أخرى لها

على ضوء المعطيات الأخيرة التي نشرتها وزارة الصحة، يتبين ان هنالك فجوة كبيرة في نسب التطعيم بين المجتمعين العربي واليهودي في البلاد، لصالح المطعمين اليهود، بينما تراوح نسبة التطعيم في المجتمع العربي مكانها تقريبا، في ظل استمرار تفشي الطفرة الهندية بين المواطنين، خاصة إذا كان الحديث عن التطعيم بالجرعة الثالثة.
ومع استمرار موجة العدوى في البلاد، ما زال المجتمع العربي يتكبد الضحايا، وقصص وفاة تفطر القلب، هذه القصص التي تجعلنا نتوقف مرة أخرى لنشدد على أهمية تلقي الجرعة الثالثة من التطعيم للحفاظ على حياة أعزاءنا.
لكن أهمية تلقي التطعيم الثالث تكمن أيضا بالنسبة للجيل الأقل سنا من المواطنين، الذين هم بحسب الاحصائيات الأكثر عرضة للإصابة بالطفرة الهندية، هؤلاء الذين بأغلبيتهم المطلقة من جيل الشباب العاملين، الذين يشغلون وظائف ومناصب في شتى المرافق الاقتصادية في البلاد، بما في ذلك المصالح والشركات العربية المحلية، الذين يضطر العديد منهم للدخول في الحجر الصحي بسبب الإصابة لعدة أيام جراء انتقال العدوى بينهم، مما يعرقل سير العمل، ويعرّض مكان عملهم للضرر، ناهيك عن الخسائر التي يتعرض لها المشغلين، بسبب خروج العمال الى فترة الحجر الصحي.
وبحسب المعطيات المتوفرة لدى اتحاد ارباب الصناعة، فان الخسائر التي تتكبدها المصالح العربية جراء تبعات الكورونا، بما في ذلك دخول العمال الى الحجر الصحي وتغيبهم عن أماكن عملهم، تُقدر بحوالي 450 مليون شيكل أسبوعيا.
اخوتي واخواتي، هذه الأرقام لا يمكن تخيلها، خاصة بعد الخسائر الفادحة التي تعرض لها الاقتصاد عامة بسبب الاغلاقات التي شهدناها العام الماضي والتي كان لها التأثير المضاعف والأكبر على المصالح العربية.
لذا اناشدكم بتلقي التطعيم كي نحافظ على استقرار المصالح العربية المحلية التي هي بأمّس الحاجة الى الاستقرار العملي والتشغيلي، كي تتخطى المرحلة الصعبة التي شهدتها العام الأخير، وكي تعوض الخسائر الفادحة التي تكبدتها جراء جائحة الكورونا.
لنتطعم اخوتي كي نبتعد عن الدائرة الحمراء في قرانا ومدننا العربية، هذه الدائرة التي ان دخلنا بها لا سمح الله، ستعرقل سير حياتنا وسير عملنا مرة اخرى.
نتطعم لنحافظ على مكان العمل الذي نعمل به ليتطور ويزدهر ونتطور ونزدهر معه حفاظا على مصدر معيشتنا وحفاظا على ديمومة حركة العجلة الاقتصادية التي هو شريان الحياة في البلاد.

د. محمد زحالقة
رئيس لجنة المجتمع العربي في اتحاد ارباب الصناعة


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة