اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

الفصائل ترفض لقاء عباس-غانتس: "انزلاق نحو الحل الاقتصادي على حساب الحل السياسي"

رفضت الفصائل الفلسطينية اليوم الاثنين، لقاء رئيس السلطة، محمود عباس، مع وزير الحرب بنيامين غانتس الليلة الماضية، واعتبرته بعيدًا عن تطلعات وتوجهات الشعب الفلسطيني.

قال وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني إن الاجتماع يمثل "انزلاقًا نحو الحل الاقتصادي على حساب الحل السياسي"، وذكر العوض في بيان مقتضب وزع على الصحفيين أن لقاء عباس مع غانتس "يخفض" سقف الموقف الفلسطيني خاصة قبيل التوجه للأمم المتحدة الشهر المقبل.

وقال المتحدث باسم حماس حازم قاسم إن اللقاء "مرفوض" وبعيد عن الروح الوطنية عند الشعب الفلسطيني، وأضاف أن مثل هذه اللقاءات هي استمرار للوهم بإمكانية تحقيق أي شيء للشعب الفلسطيني عبر مسار المفاوضات، معتبرًا أن هذا السلوك يعمق الانقسام السياسي الفلسطيني ويعقد الحالة الفلسطينية. وأشار إلى أن اللقاء سيشجع الأطراف في المنطقة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل وتضعف الموقف الفلسطيني الرافض له.

من جهتها اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي في بيان على لسان المتحدث باسمها طارق سلمي، اللقاء "طعنة" للشعب الفلسطيني.

واعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اللقاء "خضوعًا" للرؤية الإسرائيلية المدعومة أمريكيا التي تركز على الحلول الاقتصادية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وقال بيان صدر عن الجبهة إن اللقاء يعتبر "تجاوزًا" للقرارات الصادرة عن المجلسين الوطني والمركزي الفلسطينيين بالانفكاك من الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل ووقف أشكال العلاقة السياسية والأمنية والاقتصادية معها.

وتابع البيان أن لقاء عباس وغانتس "يخالف" إنهاء الانقسام والعمل على تجميع عوامل القوة الفلسطينية ومحاصرة إسرائيل والدعوة إلى محاكمة قادتها على جرائمهم.

بدورها، قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها إن مواصلة التعلق بأوهام المفاوضات مع إسرائيل من شأنه أن يطيل الصراع ويعزز نهب الأرض والعدوان على الشعب الفلسطيني.

ودعا البيان إلى مغادرة هذا النهج لصالح استعادة الوحدة الوطنية عبر إجراء الانتخابات الشاملة من أجل استنهاض عناصر القوة لدى الشعب الفلسطيني وتصعيد مقاومته ضد إسرائيل وأعمالها العدوانية في مقدمتها الاستيطانية.


>>> للمزيد من فلسطين اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة