عادت نجومية هنيدي بفضل فيلم "الأنس والنمس"، الذي تعاون فيه مع المخرج شريف عرفة والمنتج هشام عبدالخالق، بعد افتراق دام 17 عاما ، منذ تعاونهم في عام 2004 خلال فيلم "فول الصين العظيم".

ولم يكن النجاح الكبير عاكسا للنجومية بقدر ما كان عاكسا لحجم الإيرادات والإقبال الكبير على الفيلم الذي تصدر الإيرادات منذ بداية عرضه في 4 أغسطس حتى الآن.

شباك التذاكر لفيلم "الأنس والنمس" تفوق على كل الأفلام التي تعرض في نفس الوقت ومنها "موسى" و"العارف "، قد لا تكذب الأرقام، ولكنها بالتأكيد تتجمل وفقا لتأويلاتها المختلفة، وتخبرنا أن فيلم "هنيدي" يكتسح الموسم السينمائي في مصر، وهي حقيقة لا جدال فيها ، فهل عكست مضمون العمل أم أنها تتجمل؟

 
محمد هنيدي ومنة شلبي في فيلم الإنس والنمس

 "الإيرادات لا تكذب"

"بلا شك .. النجومية عادت ، والإيرادات لا تكذب ولكنها تتجمل".. فخلال عدة سنوات مضت خاصمت النجومية فيها نجم الكوميديا المصري محمد هنيدي، لا سيما أن آخر أفلامه لم تقترب من هذا النجاح الكبير طوال فترة عرضها، فلم تتجاوز إيرادات فيلم "عنتر ابن ابن ابن ابن شداد" 7 ملايين جنيه، وإيرادات فيلم "يوم مالوش لازمة" 10 ملايين جنيه.

لكن فيلم "الإنس والنمس"حقق في أسبوعه الأول فقط ما يقارب 17 مليون جنيه؛ ليصل إلى أكثر من 40 مليون إيرادات في أسبوعه الثالث، وسط توقعات باستمرار إيراداته المرتفعة.

 "هنيدي سعيد"

هنيدي يشعر بالسعادة البالغة، حسبما قال في تصريحات صحفية متعددة بعد عرض الفيلم، وذلك بسبب عودته للعمل مع المخرج شريف عرفة، وعلى هذا العمل بالتحديد حيث يطمئن في العمل معه.

وفال إن فيلم "الإنس والنمس" نوعية جديدة من الأفلام، تحمل فكرة مختلفة تماماً عن أي فيلم سبق تقديمه في مصر من قبل، حيث يعتمد على فكرة "الرعب الكوميدي" من خلال قصة جديدة، مقدما بمستوى متطور وجديد يشبه الأفلام الأجنبية بقصة ممتعة وتتناسب مع كل أفراد الأسرة.