اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

نصر الله: "خياراتنا مفتوحة إن تكررت الغارات"

وجه الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، تحذيرا لإسرائيل من أنه سيتم الرد "بشكل مناسب ومتناسب على أي غارة جوية تنفذها على لبنان"، مشيرا إلى أن "إطلاق الصواريخ الجمعة باتجاه مواقع إسرائيلية يندرج في هذا الإطار".

وذكر نصر الله في خطاب لمناسبة الذكرى الـ15 لانتهاء حرب تموز عبر قناة "المنار"، أن "إطلاق حزب الله صواريخ الجمعة من جنوبي لبنان على منطقة مزارع شبعا المتنازع عليها ردّ مرتبط بالغارات الإسرائيلية التي حصلت على جنوب لبنان للمرة الأولى منذ 15 عاما".

وأطلق حزب الله، الجمعة، عددا من الصواريخ من جنوبي لبنان باتجاه مواقع إسرائيلية في تصعيد وصفته الأمم المتحدة بأنه "خطير"، وردت عليه إسرائيل بقصف مدفعي على لبنان.

وكان سلاح الجو الإسرائيلي قد أعلن، الخميس، أنه شن أولى ضرباته الجوية على لبنان منذ سنوات، مؤكدا استهداف مواقع أطلقت منها صواريخ جنوبي لبنان.

وكانت هذه الغارات الأولى على لبنان منذ حرب 2006 بين إسرائيل وحزب الله، وباستثناء ضربات جوية على منطقة حدودية بين لبنان وسوريا وإسرائيل في 2014.

وقال نصر الله "ما حصل تطور خطير جدا لم يحصل خلال 15 عاما". وأضاف "أردنا بالفعل أن نقول للعدو إن أي غارة جوية بسلاح الجو سيتم الرد عليها حتما بشكل مناسب ومتناسب".

وحذر إسرائيل من أن "خيارات حزب الله مفتوحة في حال تكرّرت الغارات".

وتابع "خياراتنا مفتوحة. الغارات الجوية إن حصلت، وأنا أحذّر العدو من ذلك، لن يكون ردنا عليها بالضرورة على أراض مفتوحة، ليس بالضرورة على مزارع شبعا. قد يكون على منطقة الجليل، على منطقة الجولان المحتلة، نقدّر ونقرّر".

ودعا سكان شمال فلسطين المحتلة إلى مغادرة المنطقة إذا حصل تصعيد جديد.

وكرّر أن الهدف من إطلاق الصواريخ كان "تثبيت قواعد الاشتباك التي أراد العدو خرقها وتجاوزها وإسقاطها".

وشهد لبنان صيف 2006 حربا بين إسرائيل وحزب الله قتل خلالها 1200 شخص في لبنان معظمهم مدنيون و160 إسرائيليا معظمهم جنود.

وانتهت الحرب في 14 آب/ أغسطس، وانتشر الجيش اللبناني على الحدود ولم يعد هناك ظهور مسلح لحزب الله عليها، ولم تنفذ إسرائيل غارات جوية على الأراضي اللبنانية منذ ذلك الحين.

وخلص نصر الله إلى القول "نحن لا نبحث عن الحرب ولا نريد الذهاب إلى الحرب، لكننا جاهزون لها ولا نخافها ولا نخشاها وسننتصر فيها إن شاء الله"، معتبرا أن ذهاب إسرائيل إلى حرب مع لبنان "أكبر حماقة".


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة