اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

أم الفحم: “القرض الحسن” تقدم 300 أضحية خروف و18 من العجول للاجئين السوريين

للسنة الثالثة على التوالي تقوم مؤسسة القرض الحسن الخيرية في مدينة أم الفحم بإطلاق حملة أضاحي العيد للاجئين السوريين بالتعاون مع جمعية عطاء للإغاثة الإنسانية. وكانت حصيلة حملة أضاحي العيد 300 أضحية خروف و18 أضاحي عجول تم توزيعها واستفادت منها آلاف العائلات. وقد لاقت الحملة تجاوبا واسعا من أهالي مدينة أم الفحم وضواحيها، الذين شاركوا وساهموا في حملة أضاحي العيد دعما لصمود إخوانهم السوريين على الحدود التركية السورية. وقد ثمن المشاركين في هذه الحملة والتي توثق رابطة الأخوة من خلال ذبح الأضاحي وتوزيعها على اللاجئين السوريين، الذين لا مأوى لهم ولا معين إلا الله تعالى وإخوانهم الذين يقدمون لهم المساعدات. بدورها نفّذت جمعية “عطاء” للإغاثة، حملة أضاحي العيد للاجئين السوريين، على الحدود التركية السورية، وقامت بذبح الأضاحي وتوزيعها على اللاجئين، واستفادت آلاف العائلات من المشروع، ممن ضاقت الأحوال عليهم في عيد الأضحى المبارك. وقد شكرت جمعية عطاء للإغاثة الانسانية جموع المتصدقين والمشاركين بحملة أضاحي العيد التي قامت بها مؤسسة القرض الحسن من أهالي مدينة أم الفحم وضواحيها وذلك لمد يد العون والإغاثة لإخوانهم اللاجئين الذين ضاق بهم الحال، ودعوا الله أن يحفظ جميع المتصدقين والمساهمين بحملة الأضاحي، وأن يبارك لهم في أموالهم ويحفظهم من كل سوء. كما ثمّن الأهالي من اللاجئين السوريين مؤسسة القرض الحسن الخيرية على دعم صمودهم ومد يد العون لإغاثتهم وإطعامهم من أضاحي العيد. ودعوا الله أن يحفظ كل من ساهم وشارك في مشروع أضاحي العيد. من جانبه قال الحاج فاروق عوني، رئيس مؤسسة القرض الحسن الخيرية في حديث معه: “عودنا أهالي مدينة أم الفحم على إغاثة الملهوفين والمنكوبين والنفير من أجل نصرة المظلومين في كل مكان، وما يتعرض له أهلنا في سوريا، يحتم علينا أن نلبي نداء الواجب لمساعدتهم”. وثمّن رئيس “القرض الحسن”، الوقفات الفحماوية العديدة مع الأهل في سوريا مضيفا: “لا يمكن التعبير عن مدى الامتنان لكل من قدّم ويقدّم من ماله نصرة لإخواننا في سوريا، فجزاهم الله خير الجزاء، وجعل أبناء مدينتنا دائما عونا لكل محتاج”.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة