اخر الاخبار
تابعونا

ام الفحم : 127 اصابة كورونا جديدة

تاريخ النشر: 2021-09-23 15:20:40
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

بسبب حالات الغرق الأخيرة على الشواطئ | العائلات تتوجه الى المنتجعات وبرك السباحة لأنها أكثر أمانا

خلال الأسبوع الأخير ، شهدت البلاد حوادث غرق كثيرة بشكل يومي واسفرت عن مصرع العشرات من الاشخاص  منهم أطفال وشبان وشابات ورجال ونساء ، مما تسبب بحالة من الخوف لدى العائلات التي تبحث عن الاستجمام والراحة خاصة في نهاية الاسبوع مع عائلتها ، حيث يتوجه الكثير من العائلات الى بحر عكا أو بحيرة طبريا وقيسارية وشواطئ حيفا وغيرها من الشواطئ التي تكون وجهة رئيسية للمواطنين العرب في البلاد.

 


وحول التخوف من الذهاب الى البحر وتفضيل أماكن أخرى مثل الأماكن المنتجعات وبرك السباحة والمحميات الطبيعية والينابيع التي تكون مخصصة بها المياه للأطفال مثل عين حيرود ، التقى مراسل موقع وصحيفة الصنارة مجموعة من أهالي الوسط العربي الذين تحدثوا عن قلقهم وخوفهم بعد انتشار ظاهرة الغرق في البحر وتحدثوا عن الأماكن البديلة.

منال باسم من مدينة ام الفحم وهي أم لأربعة من الأبناء قالت للصنارة نت :" طبعا وجهتي المفضلة هي البرك والمنتجعات ، لانها اكثر اماناً الاهل والابناء على حدِ سواء  بغض النظر عن ان الاستجمام والسباحة في البحر اكثر جمال ومتعه إلا ان السلامة هي سلم أولوياتنا خاصة في ظل لعنة الغرق التي شاهدناها في الأيام الأخيرة ".

وأضافت منال باسم :" يجب التنويه انه يجب ان يكون هناك مراقبة شديدة من الأهل  على أولادهم وحرصهم واجب  حتى في البِرك وجود منقذين ..وبالنهايه قضاء الله نافذ والرحمة لمن لقوا حتفهم والصبر لذويهم".
 
صالح كيلاني من قرية معاوية وهو أب تواجد مع طفلته في أحد منتجعات السباحة قال للصنارة نت :" بكل تأكيد افضل ان تكون وجهتي مع عائلتي الى برك السباحة بدلاً عن البحر ، والسبب يعود لقراري هذا هو حالات الغرق وتقلب الأحوال لمياه البحر ، كافة الوسط العربي عاش أيام عصيبة في الأسبوع الأخير من حالات غرق من كافة الأجيال من الصغار وحتى الكبار لتثبت لنا مقولة ان البحر غدار أنها صحيحة وصادقة".
وأكمل كيلاني حديثه :" أبنتي مثلاً غير ملمة في السباحة بشكل تام ، لن أخاطر بها وادخلها الى البحر خشية أن افقدها او يصيبها مكروه لا سمح الله ، في البرك هنالك ارتفاع معين لكل بركة وهنالك منقذين وانا اراقبها وهذا الأمر أفضل بالنسبة لي من الذهاب الى البحر خاصة للجيل الصغير لأن السباحة على الشاطئ في البحر بحد ذاتها خطرة ، هنالك الكثير من الأشخاص لقوا مصرعهم بينما جرفتهم الأمواج من الشاطئ الى قلب البحر وخرجوا بعدها جثث هامدة من البحر ".
 
 
الشاب محمد أبو حسين من مدينة ام الفحم قال للصنارة نت :" أيام عصيبة عشناها في عطلة عيد الاضحى المبارك ، عشرات حالات الغرق ومصرع أكثر من 5 أشخاص من الوسط العربي لقوا حتفهم غرقاً في مياه البحر ، بعد كل هذه الاحداث وموسم السباحة في منتصفه ما زال ، بكل تأكيد لن ادخل الى البحر وافضل ان اتواجد في محميات طبيعية واماكن مساحتها أقل من البحر مثل البرك او عين الساخنة او عين السوداء فهناك منقذين وعدد الأشخاص أقل هناك من عدد المتواجدين على شواطئ البحر".
 
دينا محاميد أم لطفلين من قرية زلفة قالت للصنارة نت :" أعلم أن كل ما يحدث هو قضاء وقدر من الله عز وجل ، ولكننا جميعاً نعلم بانه يجب ان ناخذ بالاسباب وأن نعقل ونتوكل ، لهذا انا لدي ولد وبنت لم يتجاوز كبيرهم الأربعة سنوات ، لن اغامر وادخلهما الى البحر لانني اخاف عليهم من غدر مياه البحر ولعنة الغرق التي تحدث بلحظات بموجة عاتية قوية أو بسحب تيار المياه المتواجد داخل المياه".
واكملت محاميد حديثها :" البرك او اماكن المياه المعدة خصيصاً للاطفال نسبة الامان بها أعلى وهذا ما نبحث عنه وفي النهاية الطفل يهمه ان يلعب في المياه ويلهو ولا يهمه ان كان متواجد في البحر او غيره ، ونصيحتي للجميع أن ذهبوا الى البحر فليذهبوا الى اماكن مرخص السباحة بها ويوجد بها منقذين لان موضوع السباحة في البحر خطير وجميعنا شاهدنا حالات الغرق في الاسبوع الاخير ، كيف توفي أشخاص ذهبوا للاحتفال بالعيد مع عائلاتهم او اصدقائهم وعادوا محملين على الاكتاف الى بيوتهم".
 
 
 
دينا محاميد - من قرية زلفة
 
 
محمد أبو حسين - ام الفحم
 
 
أبراهيم كيلاني - معاوية
 
 
 
منال باسم - ام الفحم

 

 

أب  يراقب ويشاهد أطفاله داخل مياه البركة

أمهات يراقبن أطفالهن في بركة مُعدة للرضع والصغار

 

 

منقذ داخل احد منتجعات البرك في ام الفحم يراقب المتواجدين في البركة

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة