اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

عشية عيد الأضحى المبارك… تحذيرات في المجتمع العربي من التساهل في إجراءات الوقاية من كورونا

حذّر أطباء وخبراء مجال الصحة العامة، عشية عيد الأضحى المبارك من حالة اللامبالاة في المجتمع العربي إزاء عودة فيروس كورونا في وقت تركز الحكومة الإسرائيلية جهودها لكبح انتشار المرض.

ودعا الخبراء وزارة الصحة الإسرائيلية إلى تكثيف نشاطها داخل المجتمع العربي للحد من انتشار المرض لا سيّما خلال فترة عيد الأضحى المبارك والحركة النشطة في الأسواق والأماكن التي يكثر فيها الاختلاط والتماس بين المواطنين.

وقالت الدكتورة زويا زبارقة، طبيبة نساء ونائبة رئيس رابطة الأطباء العرب في النقب، وفق حديثها إلى صحيفة “هآرتس”: “أشعر بوجود تجاهل لوجود جائحة في البلدات العربية في منطقة النقب، بعض النساء عندما تراني ألبس كمامة يستغربن وكأنه لا توجد كورونا، أنا أعرف للأسف عن 3 حالات مصابة فقط في مدينة رهط، خلال أيام العيد ستكون هناك الكثير من المناسبات والتماس بين الناس ولكن لا أرى جدية في التعاطي مع عودة المرض”.
وأعربت زبارقة عن قلقها من النسبة المنخفضة لمن تلقوا التطعيم في بلدات النقب، وهي أقل من 40% بحسب رابطة الأطباء العرب في النقب، والنسبة أقل في صفوف الشباب ولا تتجاوز الـ 3 إلى 4%.

وتوضح رابطة الأطباء في النقب أن الخبراء والأطباء ورؤساء السلطات المحلية لم يستطيعوا التغلب على المعلومات الكاذبة التي تبث حول جدوى التطعيم ويؤكدون أن الخطورة تكمن أيضا من خلال اللامبالاة في أوساط المواطنين بالرغم من الارتفاع في عدد المصابين في الفترة الأخيرة.

ويتفق الدكتور محمد خطيب، خبير الصحة العامة مع وجهة النظر بخصوص حالة اللامبالاة في المجتمع العربي تجاه الجائحة، وقال للصحيفة “في المجتمع العربي لا توجد أجواء طوارئ بالعكس تماما، هناك شعور وكأن الأمور طبيعية جدا، الناس تقيم الأعراس كما كانت قبل كورونا وتسافر إلى الخارج، القلق من المرض غير موجود تقريبا، هل هي عملية إنكار أم فعلا لا يوجد شعور بالخوف من المرض”.

في اعتقاد خطيب أن السبب في هذه الحالة التي يعيشها المجتمع العربي هو عدم الإعلان عن وفيات في الآونة الأخيرة جراء المرض في البلدات العربية خاصة وأن نسبة من تلقوا التطعيم في العديد من البلدات العربية تجاوزت الـ 70%.

وأضاف: “ضف على ذلك لا يبدو أن وزارة الصحة تقوم بواجبها من الناحية الإعلامية والتحذير بصورة مكثفة من المستجدات القادمة، هذا إلى جانب لامبالاة الناس بالنسبة للفحوصات وعدم الإقبال عليها خوفا من اضطرارهم لدخول الحجر الصحي”.

الدكتور خالد عواودة، خبير الصحة العامة، يعتقد أن الأيام القادمة ستكون حاسمة في ظل الاقبال على السفر إلى خارج البلاد، ويضيف “هل ستتمكن السلطات من السيطرة ومنع انتشار المرض بعد عودة الآلاف من الخارج، هذا ما سنعرفه خلال الفترة القريبة”.

ودعا عواودة إلى ضرورة تفعيل هيئة الطوارئ العربية مرة أخرى في البلدات العربية لمواكبة انتشار المرض وإطلاع المواطنين العرب على المستجدات والتحذير من مغبة الاستهتار في التعاطي مع التعليمات الوقائية ضد كورونا.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة