اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

رندة بحوث شمشوم : من أجل مستقبل أفضل.. لنا ولأبنائنا وأحفادنا

من أجل مستقبل أفضل..
لنا ولأبنائنا وأحفادنا


أنا أسكن في الحيّ الألماني منذ سنة 1988 وهو حيّ جميل جدا يقصده اليهودي والعربي. خلال السنوات الطويلة هذه لم يمر الحيّ بعاصفة كالتي مر بها في فترة11 و 12و 13أيار! عاصفة هوجاء عصفت وقلعت جذور الأمل والتفاهم والتعايش بين العرب واليهود للأسف. كان الجو مشحونا بالعنف والحقد والكراهية وكل طرف حاول أن يثبت أنه صاحب حق على هذه الأرض المقدسة. أحداث لم تكن متوقعة في مثل هذا الزخم .طبعا بدأت بمظاهرات سلمية وتطورت مع دخول الشرطة الى المنطقة واحتد القتال والجدال وتطورت الأمور الى ضرب واعتقالات من قبل الشرطة وبدون سابق إنذار دخلت مجموعة من المتطرفين اليهود وبدأت بتكسير وتدمير ممتلكات في المناطق العربية مما دب الذعر والقلق في نفوس العرب واليهود.
ما شاهدناه في تلك الليلة المشئومة لا يبشر بالخير وبدأت منشورات من قبل يهود تدعو لمقاطعة العرب وبالعكس, وبالفعل وجدنا تراجعا من الزوار اليهود الذين كانوا يقصدون حيّ وادي النسناس ويشترون أغراضهم ويأكلون الحمص والفلافل والكنافة.


اليوم نتساءل الى متى سيستمر هذا الوضع؟ لا ننكر أن هناك بعض العقلاء من العرب واليهود يريدون التعايش والهدوء. على سبيل المثال, دخلت إمرأة يهودية لشراء الخضروات في دكان صاحبه عربي وبالصدفة كنت هناك, دخلت الدكان وقالت للبائع هذه الكلمات:"اشتريت في السابق من عندك وها أنا أتيت لأشتري اليوم وسأشتري في المستقبل, هل تقبلني؟" طبعا رحب بها البائع قائلا: "هذا الدكان دكانك" وطبعا كثيرون من العرب مثلها يريدون العيش بسلام بدون مناوشات.
لا أحد معني أن تتكرر هذه الأحداث في أي بلدة من بلداتنا. نحن هنا أصحاب حق ويحق لنا أن نعيش بأمان وسلام وعلى الشعبين العربي واليهودي أن يفهما ان لا مفر لنا سوى العيش معا. 73سنة من الحروبات والقتل والدمار لم تحلّ أي مشكلة ولن تحل أي مشكلة بهذه الطريقة, لذلك علينا أن نعمل, عربا ويهودا، من أجل البقاء على هذه الأرض لنقدسها معا لا أن ندنسها.


اذا أردنا وآمنا واقتنعنا وتنازلنا, العرب واليهود معا, عن بعض الأفكار المدمرة نستطيع أن نعيش بسلام وأمان. انا من طبيعتي إنسانة مسالمة وأحب العيش بأمان وهدوء وأرفع رايات التفاهم والسلام وأمد يدي لكل حكيم عربي أو يهودي يؤمن بفكرة أن هذا ممكن وليس بشيء صعب .
كفى للعنف والكراهية. تعالوا معا نبني جسور الأمل لتمر هذه الأزمة بسلام ولا تتكرر. نحن هنا, عربا ويهودا، نعيش على هذه الأرض الطيبة, معا نبني البيت المشترك على أساس متين من التعاون والتفاهم لنعلّم كل متطرف أن السلام والاعتراف بحقوق الغير أفضل من الحقد والانتقام والدمار, من أجل مستقبل أفضل لنا ولأبنائنا وأحفادنا, لذلك علينا أن نكون حكماء وعقلاء وأن نسعى لتجنب النزاع والدمار .
رندة بحوث شمشوم

 

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة