اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

وزارة الصحة الإسرائيلية تؤكد ان اللقاحات التي تم تسليمها للسلطة الفلسطينية "صالحة تماما"

أوضحت وزارة الصحة الإسرائيلية، أن شحنة اللقاحات المضادة لفيروس كورونا من شركة "فايزر"، والتي تم نقلها أمس الجمعة، إلى السلطة الفلسطينية "صالحة تمامًا".

وقالت الوزارة في بيان لها إن "وزارة الصحة الفلسطينية تسلمت لقاحات فايزر صالحة، وعليها تواريخ انتهاء صلاحية معروفة، ومتفق عليها بين الطرفين".

وأكدت وزارة الصحة الإسرائيلية أن اللقاحات التي تم تسليمها للفلسطينيين "مطابقة من جميع النواحي للقاحات التي تُعطى حاليًا لمواطني دولة إسرائيل"، وأضافت: "نأمل أن تبدأ حملة التطعيم بها في مناطق السلطة في أسرع وقت".

وأعلنت إسرائيل والسلطة الفلسطينية اتفاقا لتبادل اللقاحات يوم الجمعة كانت سترسل بموجبه إسرائيل ما يصل إلى 1.4 مليون جرعة لقاح فايزر-بيونتيك للسلطة الفلسطينية مقابل عدد مماثل من الجرعات في وقت لاحق هذا العام.

لكن بعد الإعلان مباشرة، ألغت السلطة الفلسطينية الاتفاق وأعادت الشحنة الأولية التي تضم حوالي 90 ألف جرعة إلى إسرائيل. وقالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة إن الشحنة أظهرت أن تاريخ الصلاحية ينتهي في يونيو حزيران وليس في يوليو تموز وأغسطس آب كما تم الاتفاق.

فيما قال مسؤول كبير في وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم، السبت، إن اللقاحات التي أعادتها السلطة الفلسطينية إلى إسرائيل، وتنتهي صلاحيتها قريبًا، "ستُرمى في القمامة".

وأضاف المسؤول الإسرائيلي للقناة 12 للتلفزيون الإسرائيلي: "لا أعرف كيف سنستخدم هذه اللقاحات بعد هذه الجولة".

مطالبات بالتحقيق في صفقة اللقاحات مع إسرائيل

من جانبه، طالب الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" بالتحقيق في الصفقة المبرمة بين الحكومة الفلسطينية وإسرائيل للقاحات كورونا، معتبرا أن ضعف الشفافية في إدارة ملف اللقاحات يعزز الشعور بعدم الثقة.

وأضاف الائتلاف أن "صفقة تبادل اللقاحات مع إسرائيل تظهر من جديد ضعف الشفافية في إدارة الشأن العام بشكل عام، وفي إدارة جائحة فيروس كورونا بشكل خاص. فمن غير المنطق أن يكون مصدر المعلومات الأول في قضية هامة تتعلق بصحة المواطنين الفلسطينيين هو الاحتلال. إذ أن المسؤولية تحتم على الحكومة الفلسطينية، متمثلة بوزارة الصحة القيام بالإعلان عن تفاصيل الصفقة قبل إبرامها تعزيزا لمبدأ الشفافية".

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة