اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

العربية للتغيير: التغيير الحقيقي الوحيد هو الاطاحة بنتنياهو ونستمر في نضالنا للاطاحة بنهجه المتجذر في حكومة بينط


- نتنياهو المغذّي الأول للعنصرية والكراهية والتمييز ضد مجتمعنا العربي وشعبنا الفلسطيني القابع تحت الاحتلال
- لا يمكن أن ندعم حكومة تعزّز الاستيطان في القدس والضفة وتهدّد بحرب دامية ضد شعبنا الفلسطيني
- حكومة بينط لم تتعهّد بأي شيء فعلي لصالح مجتمعنا العربي ومستمرة في ملف الهدم وخاصة في النقب
- النائب الطيبي نجح بتحويل أكثر من نصف مليار شاقل لصالح بلداتنا العربية خلال السنوات الخمس الأخيرة ونجح النائب أسامة السعدي بتمرير العديد من القوانين الاجتماعية الهامة دون الدخول في أي ائتلاف أو تقديم أي تنازل وسنستمر في هذه الطريق

- نحيي النائب سعيد الخرومي إبن النقب الصامد، الذي يرى أن اتفاق تشكيل الحكومة لا يلبي الحد الأدنى من مطالب أهلنا في النقب، وامتناعه عن التصويت لصالح حكومة بينط، الأمر الذي يؤكد صحة موقفنا.
- سندعم برامج الحكومة والقوانين التي تصب في مصلحة مجتمعنا وشعبنا وسنعارض كل ما يمسّ بأبناء شعبنا


بعد أيام من بحث ومراقبة التطورات السياسية، وبعد تصويت كافة النواب وضمان أغلبية لاسقاط بنيامين نتنياهو، صوّت نائبا العربية للتغيير د. أحمد الطيبي والمحامي أسامة السعدي ضد إقامة حكومة نفتالي بينط، حيث صوّت نواب القائمة المشتركة الستّة ضد إقامة الحكومة التي حصلت على دعم 60 نائب ومعارضة 59 نائب.

يُشار إلى أن الطيبي والسعدي قد قاما بالتصويت ضد حكومة برئاسة نفتالي بينط كتعبير عن موقفهم من برنامج الحكومة وتصريحات بينط العنصرية في خطابه الأول في الهيئة العامة للكنيست، خاصة بما بتعلق بالاستيطان وبالنقب الصامد، وذلك بعد تجنيد أغلبية للاطاحة بنتنياهو.

القرار بالتصويت ضد إقامة حكومة بينط جاء بعد مراجعة كافة الاتفاقيات الموقّعة بين مركبات الائتلاف والتي تبيّن وتؤكد بأن الاتفاقيات هي استمرار لسياسة حكومات نتنياهو المتعاقبة، (والتي شارك بها غالبية مركبات ائتلاف حكومة بينط الحالية) ولم تظهر أي نيّة حقيقية لتغيير جدّي في السياسات العنصرية تجاه بلداتنا العربية ومجتمعنا العربي، وخاصة بما يتعلق بقانون القومية حيث تؤكد على يهودية الدولة والفوقية اليهودية ورفضها لوقف الهدم وخاصة في النقب ورفضها إلغاء أو تجميد تام لقانون كامنتس ورفضها لتوسيع مسطحات البناء وخطة حقيقية لمحاربة العنف والجريمة ووقف التشريعات العنصرية، في حين اكتفت بمنح الفتات وصياغة بنود غير ملزمة، وتسعى لتكثيف الاستيطان في القدس خاصةً وترسيخ مفهوم "القدس الموحدة عاصمة لدولة اسرائيل"، وعدم وقف الاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك والعمل على توسيع ساحة حائط البراق وكما يبدو السير قدمًا في خطة تهجير أهالي الشيخ جراح وسلوان وتهويد القدس التي بادرت إليها حكومة نتانياهو، وفي الجانب السياسي، فإنَّ برنامج الحكومة هو استمرار لسياسة نتنياهو تجاه القضية الفلسطينية وحق شعبنا الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ومنع الفلسطينيين من البناء في المناطق ج، وهذا ما أكّده نفتالي بينط في خطابه الأول اليوم في الهيئة العامة للكنيست.

وعليه فقد اتُّخذ القرار بالتصويت ضد إقامة حكومة نفتالي بينط وذلك أمام برنامج الحكومة المطروح وعدم التجاوب مع المطالب الحارقة لمجتمعنا العربي والاكتفاء بعبارات فضفاضة غير ملزمة للحكومة ووزرائها، حيث سيتحمّل كل من صوّت مع إقامتها مسؤولية سياساتها العنصرية والاحتلالية والتهجيرية ضد مجتمعنا و ضد أبناء شعبنا في القدس الشريف، على اعتباره جزءًا منها.

يستمر نوابنا بالعمل لصالح مجتمعنا العربي وبلداتنا العربية وانتزاع حقوقنا المستحقّة وتحصيل الانجازات برأس مرفوع وشامخ دون التنازل عن ثوابتنا وكرامتنا الوطنية، فقد نجح النائب الطيبي بتحويل أكثر من نصف مليار شيكل لصالح بلداتنا العربية خلال السنوات الخمس الأخيرة ونجح النائب أسامة السعدي بتمرير العديد من القوانين الاجتماعية الهامة دون الدخول في أي ائتلاف وتقديم أي تنازل، وسندعم برامج الحكومة والقوانين التي تصب في مصلحة مجتمعنا وشعبنا وسنعارض كل ما يمسّ بأبناء شعبنا، ونؤكد على وقوفنا إلى جانب أبنائنا وأهلنا في القدس ضد التهويد والتهجير وإلى جانب أبناء شعبنا الفلسطيني لدحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة