اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

عودة عن خطاب بينيت: أخطر خطاب لتعزيز الفوقية اليهودية ضد الشعب الفلسطيني والمواطنين العرب الفلسطينيين

وصل الى موقع الصنارة نت بيان من القائمة المشتركة جاء به الاتي :"تحدّث رئيس الحكومة المنتظر رئيس حزب يمينا اليميني نفتالي بينت، في خطابه الأوّل في جلسة التصويت على حكومته متّهمًا حكومة نتنياهو أنّها تخلّت عن السيطرة والسّلطة في النقب وسمحت بالفوضى، بإشارة منه إلى السماح بالبناء غير المرخّص بحسب تعريفه وإلى انعدام السيطرة على أراضي عرب النقب.

هذا وكان رئيس حزب يمينا بينت قد صرّح خلال مقابلة تلفزيونية له الأسبوع السابق أنّه سيقود ضمن حكومته مشروع "تجميع" عرب النقب في بلدات قائمة، والتي في أساسها مصادرة أراضيهم والتي تعيد الى مخطط براڤر الاقتلاعي الذي اسقطها شعبنا بنضال وتحدٍّ شجاع.

واستمرّ بينت في خطابه بعرض خطوط حكومته قائلًا أنّنا سنعزّز الاستيطان في جميع أنحاء الدولة.
هذا ويُذكر أنّ أحد البنود الأساسية للاتفاق الحكومي هو تعزيز الاستيطان في القدس الشرقية وتعزيز سيطرة الاحتلال على مناطق C في الضفة الغربيّة، ومقابل ذلك منع الفلسطينيين من البناء وهدم بناءهم.

وتابع بينت في تهديده بشنّ حرب دامية وقاسية على قطاع غزة في حال احتاج الأمر لذلك بدون أية حسابات أو قيود سياسيّة، بإشارة واضحة على عدم الأخذ بالحسبان وجود الحركة الإسلامية جزءًا من الحكومة.

وعلى خطابه عقّب النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة: "بينت كان وسيبقى يميني استيطاني في فكره. بينيت لن يصبح الآن حمامة سلام، بل سيبدأ الآن بتطبيق أجندته الخطيرة بقوّة أكبر.
هذه تعتبر سابقة أن يصبح سياسي مستوطن رئيسًا للحكومة مع قوة لتطبيق أجندته اليمينية، والأخطر من ذلك أن يُمنح الشرعية على يد أهل الوطن الأصليين.
سنعمل على إسقاط من يهدّد شعبنا بحرب دامية، ومن يهدّد بتعزيز الاستيطان اليهودي والسيطرة على أراضٍ عربيّة ومن يعمل على تعزيز يهودية الدولة."

واختتم عودة: "سنستمر بالعمل بجدّ ومسؤولية وطنية في حين ستكون أعيننا على ابناء شعبنا، لتحصيل الحقوق القومية والمدنية ولحماية الهوية الوطنية".


>>> للمزيد من المزيد من الأخبار اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة