اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

مركزية اللد ترفض التماس شركة حماية الطبيعة لالغاء تصاريح صيد الاسماك

رفضت المحكمة المركزية في اللد، أمس الخميس، الالتماس الذي قدمته، شركة حماية الطبيعة، التي طالبت المحكمة بإلغاء تصاريح الصيد التي أصدرها مدير قسم الصيد البحري في وزارة الزراعة، خلال فترة تكاثر الأسماك وحظر الصيد لعام 2021.

وكانت شركة حماية الطبيعة، قد طلبت في سياق الالتماس الذي تقدمت به للمحكمة المركزية، إلغاء التصاريح والتشديد أكثر وفرض التقييدات على صيد الأسماك، خلال فترة التكاثر والحظر، التي تبدأ من الخامس والعشرين من شهر نيسان حتى الثلاثين من شهر حزيران.

وردًا على الالتماس، استعرضت منظمة الصيد البحري، في الجلسة التي عقدت منتصف شهر نيسان، بواسطة موكلها المحامي مصطفى السهيل، من مؤسسة ميزان لحقوق الإنسان في الناصرة، اعتراض الصيادين على نُظم حظر الصيد، في ظل التغبيرات التي طرأت على ظروف الصيد، والهزة الاقتصادية التي ضربت الصيادين في السنة الأخيرة، وتمثلت بوباء الكورونا، كارثة القطران وعدم منحهم تعويضات مقابل حرمانهم من العمل على مدار عدة أشهر خلال فترة الحظر.

وقام قاضي المحكمة، سطولر أحيكام، بتوبيخ شركة حماية الطبيعة، بعد الاستماع الى أدعاءات وردود الملتمس ضدهم، وطلب من المحامي وكيل شركة حماية الطبيعة بسحب الالتماس، إلا أن طلبه قوبل بالرفض، مما جعله يُصدر، أمس الخميس، قرارًا برفض الالتماس، مؤكدًا في القرار أنه لا يوجد مكان للتدخل بقرارات مدير قسم الصيد في وزارة الزراعة، وفرض على شركة حماية الطبيعة، دفع مصاريف بقيمة 15 ألف لكل طرف، قامت بالالتماس ضده وقدم ردًا في المحكمة.

 

وعقبت منظمة الصيد البحري على القرار بالقول؛ ” هذا قرار هام ويثبت أن هدف شركة حماية الطبيعة التي تقوم بالالتماس سنويًا ضد الجهات ذاتها وبنفس الموضوع وخصوصا ضد صيادي الأسماك، دون الاعتماد على أساس علمي، ليس حماية الطبيعة والبحر، وإنما تنفيذ التزامها لأباطرة الاقتصاد، الذين يمولون الالتماسات والدعاوى القضائية، وكي تسجل مهمة أخرى في تقرير نشاطها السنوي وبند مصاريف آخر في معركتها ضد الصيد البحري. يوجد الآن دليل قضائي، يثبت حملة الكذب والتشويه التي تقودها جمعية حماية الطبيعة ضد الصيد البحري والصيادين.”

وأكدت منظمة الصيد البحري بأن حظر الصيد التقليدي في موسم التكاثر دون دفع تعويضات هو بمثابة ضربة قاضية للصيادين. “لا يمكن اتخاذ اجراء صارم كهذا في دولة ديموقراطية حقيقية. هذا سطو وحشي لقوت ومصدر رزق أناس هدفهم الوحيد كسب قوتهم بشرف وكرامة. نحن لا نريد نقودًا. نحن نريد أن نعمل! نأمل بأن تكون هذه السنة، السنة الأخيرة لهذا الظلم، وأن تقوم المحكمة العليا بالإيعاز للدولة للالتزام بالأوامر وإعادة العدالة لمجراها الطبيعي.”

المحامي مصطفى السهيل، من مؤسسة ميزان، الذي ترافع عن منظمة الصيد البحري، عقب من جهته على القرار؛ “أرادت شركة حماية الطبيعة التشديد على الصيادين أكثر بكثير من قيود الصيد التي فرضت من قبل مدير قسم الصيد في وزارة الزراعة، والاستجابة لهذا الالتماس هي بمثابة حكم إعدام لمئات الصيادين وآلاف العائلات التي تقتات من فرع الصيد البحري. كلي أمل بأن يضع قرار المحكمة رفض الالتماس وتغريم شركة حماية الطبيعة بدفع المصاريف لكل الجهات، حدًا لنهج الشركة الذي لا يراعي الضائقة التي تعيشها آلاف العائلات.”


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة