اخر الاخبار
تابعونا

حالة الطقس: أجواء حارة

تاريخ النشر: 2021-07-30 09:04:43
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

في أعقاب وفاة شابة بسبب حساسية للحليب البروفيسور إلياس طوبي أخصائي الحساسية وأمراض جهاز المناعة في لقاء خاص بـ"الصنارة"


في أعقاب وفاة الشابة أوشير درعي (23 عاماً) بعد تناولها كمية قليلة من تحلاية تحتوي على الحليب بسبب حساسيتها للحليب ، وبهدف تسليط الضوء على درجات الحساسية المختلفة التي تتراوح أعراضها بين الخفيفة والصعبة ولغاية خطر الوفاة وطرق درء الخطر ، أجرينا هذا اللقاء الهام والخاص بـ"الصنارة" مع البروفيسور إلياس طوبي أخصائي الحساسية وأمراض جهاز المناعة, المدير الطبي للمستشفى الطلياني في حيفا.
الصنارة: ما الذي يحصل في جسم الشخص الذي لديه حساسية لنوع مأكولات معين؟ وما هو تعريف الحساسية للأكل؟
البروفيسور طوبي: الحساسية للأكل هي عملياً نفس الحساسية لأي مركّب معيّن يؤدي الى هيجان جهاز المناعة. والحساسية بشكل عام هي عبارة عن انفعال جهاز المناعة بشكل كبير عندما يتعرّض الى مركبات معينة يكون جهاز المناعة حساساً جداً لها. هذا الانفعال يؤدي الى علامات وأعراض حالية وسريعة جداً, خلال دقائق. وقد تكون الحساسية للغبار أو لنوّار الأشجار أو الأعشاب البرية, واذا كانت لدى الشخص حساسية قوية للربيع, فحال وجوده في الطبيعة وحال تعرضه بقرب الأشجار أو النباتات البرية, أو الشخص الذي لديه حساسية للغبار, عندما يتعرّض الى الغبار كأن يدخل الى مخزن مليء بالغبار أو خلال تنظيفه للغبار, تبرز عوارض الحساسية على شكل عطاس وضيق في النفس ورعيان في العينين.

الصنارة: هل هي نفس عوارض الحساسية للأكل؟
البروفيسور طوبي: الفرق بين حساسية الربيع والغبار وبين حساسية الطعام هو أن عوارض حساسية الربيع والغبار تظهر بسرعة، تكون مزعجة وتؤدي الى حكّة في الجسم والسّعال والرشح والعطاس ولكنها ليست خطيرة. بينما الحساسية للطعام تؤدي الى انفعال وتهيّج جهاز المناعة عندما يتعرّض الى مركّبات طعام مختلفة والعلامات تظهر حالاً وسريعاً, الحساسية للطعام موجودة في إطار واسع, منها السهل التي تظهر عندما يتعرض جهاز المناعة لمأكولات الحليب أو السمسم (الطحينة) أو الى المكسّرات وينفعل حالاً ولكن العوارض التي تظهر تكون عبارة عن طفح جلدي وتورّم بسيط في الوجه تزول بعد حوالي نصف ساعة من تناول أقراص ضد الحساسية. ولدى فئة أخرى من الناس تكون هذه الحساسية بنفس سرعة انفعال جهاز المناعة ولكنها تؤدي الى طفح أصعب في الجسم والى حكّة وضيق في النفس وأيضاً ليست خطيرة. وهناك فئة من الناس تكون هذه الحساسية خطيرة جداً, تظهر خلال دقائق وبسرعة تؤدي الى ضيق في النفس لدرجة الإختناق والوفاة.

الصنارة: كيف تتم معرفة مدى حدّة الحساسية لأنواع الطعام المختلفة؟
البروفيسور طوبي: الإنسان الذي لديه حساسية لأي نوع من الطعام يكون قد عرف ذلك لأن الحساسية تظهر في غالب الحالات عند الأطفال في سنوات حياتهم الأولى عندما يتعرّض الطفل لأوّل مرّة في حياته لنوع من الأكل ويتعرّف عليه جهاز المناعة مثل مأكولات الحليب وبعض أنواع النقارش والمكسّرات والسمسم والسمك والبندورة.. في هذه الحالة تلاحظ الأم ظهور طفح جلدي وبعض العلامات التي اذا لم يتم متابعتها واكتشاف سببها قد تزداد مع الوقت. ولكن في غالب الحالات, معظم الحساسية للطعام تزول لدى الأطفال في جيل 5 - 6 سنوات, بحيث يتغلب عليها جهاز المناعة. ولكن لدى البعض الحساسية للطعام تبقى موجودة, ليس بشكل نادر جداً بل لدى أقلية بحيث تبقى هذه الحساسية لسنوات طويلة, والمؤسف هو أنّ من لديهم حساسية للطعام و تبقى الى ما بعد جيل 8 - 9 سنوات فإنّها تبقى ثابتة ولا تختفي. والأشخاص في جيل العشرينات يعرفون منذ سنوات أنّ لديهم حساسية إما للحليب أو للوزيّات أو الجوز, ومع كل الصعوبة عليهم أن يبقوا دائماً يقظين وأن يتذكروا أن تكون حقنة الـ"إپيپن" دائماً معهم.

الصنارة: ما وظيفة هذه الحقنة وما تركيبها؟
البروفيسور طوبي: هذه الحقنة تحتوي على مادة الأدرينالين ويجب أن يتم حقن الشخص التي ظهرت عليه عوارض حساسية الطعام, تأخذ مفعولها بدقائق وتؤدي الى هبوط حالة انفعال جهاز المناعة. لذلك على هذه الفئة من الناس أن يكونوا محتفظين دائماً بحقنة الاپيپين وللأسف دائماً نذكر الأهل الذين فقدوا عزيزاً مثل عائلة الشابة أوشير التي توفيت في عمر الورد, أنّ المسؤولية في نهاية الأمر تقع على الشخص نفسه. ففي كل الحالات التي حصلت فيها الوفاة بسبب الحساسية للطعام كانت لأشخاص لم تكن حقنة الاپيپين موجودة معهم. وهذا ما نذكّرفيه جميع الناس ونرجو كل من لديه هذه الحالة أن تكون هذه الحقنة معه بشكل دائم.

الصنارة: حسب ما قالته والدة هذه الشابة فإنّ مجرّد لمسها الحليب أو أكل كمية قليلة جداً من طعام فيه حليب كانت تظهر عليها علامات الحساسية الصعبة.
البروفيسور طوبي: الحساسية للطعام تختلف من إنسان لإنسان ولا نعرف لماذا تكون أسهل لدى بعض الناس وتزول الأعراض بعد دقائق بينما عند آخرين تكون أصعب ولدى فئة أخرى لمجرد لمسهم الحليب أو وضعه على شفّتهم ينفعل جهاز المناعة بشكل فوري. هناك أشخاص لديهم حساسية للسمك وعندما يقتربون من مطعم يتم فيه قلي السمك وبدون أن يلمسوا السمك تؤدي الرائحة الى تهيّج جهاز المناعة وتؤدي الى حساسية صعبة جداً جداً. فالحساسية تكون درجات درجات. ومثل هذه الفئة, مهم بالذات أن يتزوّدوا دائماً بحقنة الاپيپين.

الصنارة: هناك أشخاص تضايقهم بعض أنواع الطعام ولكن لا تظهر لديهم أعراض حساسية صعبة .هل هذا نوع من الحساسية؟
البروفيسور طوبي: هناك فرق بين الحساسية وبين "عدم التحمّل" - Intolerance - و"عدم التحمل" هي ظاهرة عدم تحمل الجسم لمركبات مختلفة من الطعام. ولكن لا توجد أي علاقة بين هذه الحالة وبين جهاز المناعة, جهاز الحساسية. على سبيل المثال: هناك أناس عندما يأكلون منتوجات الحليب والأجبان لا يتحمل جهازهم الهضمي هذه المأكولات والعوارض تظهر فقط في جهاز الهضم, حيث لا يهضم جهاز الهضم دهنيات الحليب ولا يفكّكها كما يجب بسبب نقص إنزيم الـ"لاكتوز" وهذه الحالة عبارة عن مرض معين ناتج عن عدم تحمّل المعدة لمركبات الحليب وبعد 15 - 30 دقيقة تظهر أوجاع في المعدة ويحصل إسهال وانتفاخ في المعدة. هذه الحالة معروفة وليس لها علاقة بجهاز المناعة. ومثال آخر هو الچلوتين (بروتين القمح). فهناك فئة من الناس لا تتحمل معدتهم مادة الچلوتين ويؤدي تناوله الى التهاب بالأمعاء وهذا مرض يسمّى "سيلياك" وناتج عن عدم تحمل المعدة للچلوتين وأيضاً ليس له علاقة بالحساسية ولا بجهاز المناعة.
أحيانا يصل إلينا لعيادة الحساسية أشخاص يقولون: لدينا حساسية للچلوتين, عندها أقول إنه لا يوجد مصطلح كهذا بل المصطلح المناسب لهذه الحالة هو "عدم تحمّل".

الصنارة: وماذا عن الفول؟ هل هو حساسية للفول أم عدم تحمّل؟
البروفيسور طوبي: الفول مثله مثل الچلوتين, فلدى بعض الناس, وخاصة عند الشرقيين هناك نقص في إنزيم معيّن الذي يفكّك مركبات الفول المختلفة فتبقى مركبات تؤثّر على مركبات الدم وتؤدي الى انفعال كبير جداً في كريات الدم ولكن لا علاقة لها بجهاز المناعة ولا بالحساسية. لذلك نقول "عدم تحمّل الفول" وليس "حساسية للفول". هناك فرق كبير بين الحساسية و"عدم التحمّل" ورسالتي هي أنّ أهم شيء هو أن يكون كل إنسان لديه حساسية لأي نوع من الأكل بإرتباط وتواصل مع عيادة الحساسية من أجل التأكد, ومن أجل التحدث مع الأخصائي حول درجة الحساسية ومدى الحاجة لحقنة الاپيپين. عليه أن يذكر أن يكون معه هذه الحقنة في السيارة وفي البيت وفي الحقيبة. حتى لو كانت ثلاث حقنات. يجب أن لا تحصل حالة كالتي حصلت مع الشابة أوشير ففي حالتها وحالة وفاة شابة أخرى بسبب تناول طعام يحتوي على البندق (نوتيلا) كانت الإثنتان بدون الحقنة التي يمكنها أن تنقذ الحياة. وقد كانت قبل ذلك حالة وفاة ثالثة لإمرأة توفيت بسبب حساسيتها الشديدة للخيل ركبت على عربة خيل ولم تكن الحقنة بحوزتها.

الصنارة: هل الحساسية للحيوانات مثل الخيل والقطط تصل الى درجة خطر الموت؟
البروفيسور طوبي: قد تؤدي الى الموت في حالات نادرة . فبمجرد ركوب الخيل أو التواجد قرب القطط يؤدي الى طفح جلدي وضيق في النفس, ولكن الرابط في كل حالات الحساسية هو ضررورة وجود حقنة الاپيپين معهم.

الصنارة: في الآونة الأخيرة نرى ازدياداً كبيراً في عدد الأشخاص الذين يعانون من الحساسية؟ هل الزيادة فعلية أم أنه بسبب التقدم في الطب والعلم أصبحنا نعرف أكثر؟
البروفيسور طوبي: هذه النقطة التي تطرحها لا يوجد لدي جواب واضح عليها. فالحساسية للطعام في المجتمع اليهودي نراها أكثر من المجتمع العربي. والسؤال هو هل الحساسية للطعام في المجتمع العربي شائعة أقل من المجتمع اليهودي ؟ أنا شخصياً أشك بذلك، أم أننا لا نملك الوعي الكافي أو لأنّ جمهورنا يخجل ولا يتوجّه كفاية للعيادات المختصة بهذا الموضوع. لكن زيادة الحساسية للمأكولات لها تفسيرات عديدة منها الدواء. النقطة التي طرحتها مهمة جداً لأن موضوع الحساسية بشكل عام ازداد أكثر وأكثر في العقدين الأخيرين في كل العالم.

الصنارة: تقصد الحساسية للطعام؟
البروفيسور طوبي: ليس فقط الحساسية للطعام, بل الحساسية لمحيطنا والأزمة, وحساسية الربيع. كواقع، هناك زيادة ولكن هل هذا ناتج عن تغيرات البيئة وتلوثات الجوّ؟ فنحن نعرف أن تلوث الجو يؤثر على جهاز المناعة ويبقيه منفعلاً. لا نعرف إذا كان السبب هو الاختلاف في التغذية أم بسبب التوتّر أو نمط الحياة. لا يوجد لدي ولا لأي شخص آخر تفسير واحد بل التفسيرات عديدة. على ما يظهر فإن جهاز المناعة لدى الإنسان العادي أصبح منفعلاً أكثر ولديه قابلية للحساسية أكثر ممّا كنّا نراه قبل عشر أو عشرين سنة.

الصنارة: هل من الممكن أن تظهر الحساسية للطعام في جيل متقدّم 20-30 سنة أو أكثر؟
البروفيسور طوبي: السؤال مهم. فمثلما قلت في البداية, في غالب الحالات تظهر حساسية الطعام في جيل الطفولة ولكن لدى قسم منهم قد تبقى في فترات متقدمة . مؤخرا بدأنا نرى حالات كنا نظن في السابق أنها نادرة واليوم نعرف أنها ليست نادرة, تظهر فيها حساسية للطعام في جيل 30 - 40 سنة لأوّل مرّة. غالباً هذه الحساسية لا تكون خطيرة لكنها موجودة ويجب فحصها. وعندما نجري الفحص بواسطة الـ"تست" على الذراع نفحص مدى انفعال جهاز المناعة من بعض المواد ونجد أن لدى البعض تظهر الحساسية في جيل متقدم.

الصنارة: وماذا عن الحساسية للربيع والحيوانات هل تظهر في جيل متقدم..
البروفيسور طوبي: الحساسية العامة: حساسية الربيع وحساسية الغبار وحساسية القطط والخيل تظهر أكثر من الحساسية للطعام في جيل متقدم.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة