اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

د . مشهور فوّاز في مقابلة خاصة ب"الصنارة": رمضان فرصة للتغيير ظاهرا وباطنا وللنهوض بالنفس والإرتقاء بالأخلاق والسلوك والتصرفات مع كل المجتمع

*قتل النفس الإنسانية جريمة شرعية وأخلاقية وإنسانية قبل أن تكون قانونية وتشتد بشاعة عندما تكون في رمضان*للصيام فوائد صحية عديدة تبدأ بإنقاص الوزن وتحسين وظائف المخ وتنظيم نسبة السكر وضبط ارتفاع ضغط الدم والكولسترول*الصيام ليس مجرد الإمتناع عن الطعام والشراب بل أن تصوم الجوارح عن إيذاء الآخرين وأن يصوم اللسان عن قول الحرام وأن يصوم البصر والسمع عن النظر والإستماع الى الحرام*


محمد عواد


حسب التوقعات الفلكية وفي حال ثبوت رؤية هلال رمضان يحل علينا ، يوم الثلاثاء القادم، شهر رمضان المبارك شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن ، شهر العبادة والرحمة والمغفرة والعتق من النار ، شهر الصدقات و الإحسان ، شهر تفتح فيه أبواب الجنات وتضاعف فيه الحسنات ويستجاب فيه الدعاء وتصفّد فيه الشياطين.
ونحن بانتظار حلول هذا الشهر الفضيل نستذكر حالة مجتمعنا البائسة ، مجتمعنا العربي في الداخل الذي يئنّ تحت وطأة أعمال العنف والجرائم وفقدان الأخلاق وقلة الخجل والإحترام.
حول فضائل هذا الشهر الكريم ومن أجل أن نجعله فرصة ومناسبة للدعوة الى نبذ العنف وترك كل الأعمال التي تغضب الله تعالى وتلحق الأذى بالناس أجرينا هذا اللقاء الخاص ب"الصنارة" مع الشيخ الدكتور مشهور فوّاز رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل الفلسطيني (48).
الصنارة: ما هي أهم فضائل شهر رمضان المبارك؟
د. مشهور: شهر رمضان شهر المغفرة وشهر الرحمة وشهر العتق من النيران فيه ليلة خير من ألف شهر من قامها إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.
شهر تُفتّح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب النار .
شهر ينادى فيه : يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر .
الصنارة: ما هي فوائد الصوم؟
د. مشهور: وفقاً للدراسات العلمية ثبت أن الصيام له العديد من الفوائد الصحية، التي تبدأ من إنقاص الوزن، وتصل إلى تحسين وظائف المخ .
فقد أثبتت العديد من الدراسات أن الصيام قد يُحسن من التحكم في نسبة السكر في الدم، والتي قد تكون مفيدة بشكل خاص لأولئك المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري .
كما أظهرت دراسات أخرى أن الصيام لمدة ثلاثة أسابيع تحت إشراف طبي أدى إلى ضبط ارتفاع ضغط الدم، وكذلك مستويات الدهون الثلاثية في الدم، والكوليسترول الكلي، والكوليسترول الضار LDL .
وغير ذلك من الفوائد والثمار الصحية المتحققة من الصيام. كما أنّ للصيام فوائد نفسية وأهدافا اجتماعية وأخلاقية وإنسانية فهو شهر التواصل والتسامح والأخوة وشهر التكافل والصدقات والخيرات على كافة المستويات.
الصنارة: ما حكم ممارسة الرذائل والأعمال غير الشرعية والتي قد تلحق الأذى بالناس بشكل عام وفي رمضان بشكل خاص؟

د. مشهور : الصّيام ليس مجرد امتناع عن الطعام والشراب وإنما الصيام الحقيقي أن تصوم جوارحك عن إيذاء الآخرين وأن يصوم لسانك عن قول الحرام وأن يصوم بصرك عن النظر للحرام وأن يصوم سمعك عن الحرام .
وإلا فما فائدة وثمرة الصيام إذا امتنعت عن المباحات من الطعام والشراب ولم تمتنع عن المحرمات كالكذب والشتم والقذف وأكل أموال الناس بالباطل.
هذا هو الإفلاس الحقيقي : فقد جاء في الصحيح :
" أَتَدْرُونَ ما المُفْلِسُ؟ قالوا: المُفْلِسُ فِينا مَن لا دِرْهَمَ له ولا مَتاعَ، فقالَ: إنَّ المُفْلِسَ مِن يَأْتي يَومَ القِيامَةِ بصَلاةٍ، وصِيامٍ، وزَكاةٍ، ويَأْتي قدْ شَتَمَ هذا، وقَذَفَ هذا، وأَكَلَ مالَ هذا، وسَفَكَ دَمَ هذا، وضَرَبَ هذا، فيُعْطَى هذا مِن حَسَناتِهِ، وهذا مِن حَسَناتِهِ، فإنْ فَنِيَتْ حَسَناتُهُ قَبْلَ أنْ يُقْضَى ما عليه أُخِذَ مِن خَطاياهُمْ فَطُرِحَتْ عليه، ثُمَّ طُرِحَ في النَّارِ " .

الصنارة: ما حكم وعواقب قتل النفس بغير حق وتحديدا في رمضان؟
الجواب : قتل النّفس الإنسانية جريمة شرعية وأخلاقية وإنسانية قبل أن تكون جريمة قانونية .
والقاتل ملعون في الدّنيا والآخرة وتشتدّ بشاعة القتل لما أن تكون في شهر رمضان الفضيل شهر المحبة والإخاء والتسامح والتراحم .
فقد ثبت أنّ مجرد الإشارة إلى الآخر بحديدة سبب من أسباب اللّعن والطرد من الرحمة فكيف بمن يقتل ويروّع ويتعدى على الحرمات .

٥- رمضان فرصة للعودة الى الصواب ووقف مختلف أعمال العنف والقتل المستشرية في مجتمعنا.
د.مشهور : نعم رمضان فرصة للتغير ظاهراً وباطناً ... رمضان فرصة لأن ينهض كل فرد منّا بنفسه ويرتقي بأخلاقه وسلوكه وتصرفاته مع كل المجتمع المحيط به .
فقد جاء في الصحيح: " رغِم أنفُ امرئٍ أدرك رمضانَ فلم يُغفرْ له " أي خاب وخسر من أدرك رمضان ولم يتغير للأفضل والأحسن على المستوى الإيماني والأخلاقي ذلك أنّ الإيمان والأخلاق متلازمان لا يفترقان.
وإنّ من أجلّ وأعظم الطاعات أن يسعى المسلم بين النّاس في الإصلاح .
فقد جاء في الحديث : "
ألا أخبرُكُم بأفضلَ من دَرجةِ الصِّيامِ والصَّلاةِ والصَّدَقةِ؟ قالوا : بلَى قال: صلاحُ ذاتِ البينِ فإنَّ فسادَ ذاتِ البينِ هيَ الحالِقةُ" أي تحلق الدّين .
فليس هنالك أعظم تجارة من أن تَسْعَى فِي صُلْحٍ بَيْنَ النَّاسِ إِذَا تَفَاسَدُوا وَتُقَارِبُ بَيْنَهُمْ إِذَا تَبَاعَدُوا .
وهذا هو المرجو من الصيام أن نتخرج من مدرسته وقد صلُحَت نفوسنا لنقوم بإصلاح ما أفسده غيرنا .
وكلنا أمل بأن يكون رمضان خيرا ومحبة وسلاما وطمأنينة وراحة وسكينة.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة