اخر الاخبار
تابعونا

937 إصابة بالكورونا و7544 حالة نشطة

تاريخ النشر: 2022-10-04 12:59:43
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

أوروبا إلى عطلة الفصح.. وإصابات كورونا ترتفع

تبدأ أوروبا، اليوم، الجمعة، عطلة عيد فصح صعبة، في ظلّ ارتفاع إصابات كورونا، ولا تزال عمليات التطعيم بطيئة، مقارنة بالولايات المتحدة التي تقترب من تلقيح 100 مليون أميركي.

وفي فرنسا، يُخشى حدوث فوضى كبيرة في المحطّات، فيما يسعى كثيرون للمغادرة للاحتفال بعيد الفصح، قبل حظر التنقل لمدة شهر، فيما ما زال من غير المؤكد أن تتمكن البلاد من بلوغ هدف إعادة فتح مرافق معينة بشكل تدريجي، اعتبارًا من منتصف أيار/مايو.

وانتقدت منظمة الصحة العالمية، الخميس، تباطؤ حملة التطعيم في أوروبا ووصفته بأنه "غير مقبول".

وقال مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانس كلوغه، "حاليا الوضع الإقليمي هو الأكثر إثارة للقلق مما شهدناه منذ عدة أشهر".

ففي منطقة أوروبا، التي تشمل وفق تصنيف منظمة الصحة العالمية نحو خمسين دولة بينها روسيا وعدة دول من آسيا الوسطى، تجاوز عدد الوفيات 24 ألفا، الأسبوع الماضي، ويقترب "سريعا" من عتبة المليون، بحسب المنظمة.

في آسيا الوسطى

وسجلت كازاخستان، اليوم، الجمعة، أكبر عدد من الإصابات اليومية بفيروس كورونا منذ بداية الوباء، فيما يثير بطء انطلاق حملات التطعيم المخاوف من صيف صعب في هذا البلد الواقع في وسط آسيا.

في المتوسط، ووفقًا لمعطيات وكالة "فرانس برس"، يتلقى 0,31% من السكان في منطقة أوروبا/روسيا ودول آسيا الوسطى جرعة لقاح كل يوم. وإذا كان هذا المعدل أعلى بمرتين تقريبًا من مثيله في بقية العالم (0,18%)، فهو أقل بكثير من مثيله في منطقة الولايات المتحدة/كندا (0,82%) التي تتصدر العالم في هذا المجال.

تأكيدًا على التقدم المذهل لحملة التطعيم الأميركية، وعد الرئيس، جو بايدن، بأن 90% من البالغين سيكونون مؤهلين للحصول على اللقاح بحلول 19 نيسان/أبريل، وحدد هدف إعطاء 200 مليون حقنة لقاح في البلاد بعد مئة يوم من توليه منصبه.

وهدف الرئيس الديموقراطي هو أن يتمكن الأميركيون من أن يلتقوا "في مجموعات صغيرة" للاحتفال باليوم الوطني في الرابع من تموز/يوليو.

في هذه الأثناء، وفي مواجهة الموجة الثالثة من الوباء، تكثف أوروبا الإجراءات لمحاولة الحد من انتشار الفيروس، لا سيّما القيود المفروضة على التنقل والسفر.

قرّرت ألمانيا، حيث تلقى الرئيس، فرانك فالتر شتاينماير، للتوّ جرعته الأولى من لقاح "أسترازينيكا"، تعزيز المراقبة على حدودها البرية "لمدة ثمانية إلى 14 يومًا القادمة".

وفي فنلندا، التي كانت تنوي فرض الحجر على جزء من سكانها، قررت الحكومة مراجعة قرارها بعد تحفظات على شرعيته.

على الجانب الآخر، قررت بلغاريا تخفيف القيود قبل ثلاثة أيام من الانتخابات التشريعية على الرغم من تسجيل أحد أعلى معدلات الوفيات.

وأعلنت الحكومة البريطانية، الجمعة، عن تخصيص حوالي 400 مليون جنيه إسترليني (470 مليون يورو)، لدعم إعادة فتح 2700 منظمة ثقافية تضررت من جراء فيروس كورونا، بما في ذلك مهرجان غلاستونبري.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة