اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

“اللهم أهلك العابثين بأمننا”: صلاة ووقفة احتجاجية حاشدة أمام محطة الشرطة في يافا

أدى المئات من أهالي يافا والمنطقة صلاة العشاء، امس  السبت، أمام مركز شرطة “يفتاح” في المدينة، كما ونظمت تظاهرة حاشدة وجّه المتظاهرون من خلالها أصابع الاتهام إلى الشرطة لتقاعسها في أداء دورها في لجم العنف والجريمة المتفشية في البلاد، والتي كان آخر ضحاياها الشهيد الشيخ محمد أبو نجم.
وحمّل المتظاهرون الشرطة التي تعبث بالأمن المسؤولية الكاملة، وقالوا إنها هي المسؤولة عن السلم الأهلي في المدينة مؤكدين أن “الشرطة هي نفسها التي تقوم من خلال ألاعيبها بالعبث بأمن المواطنين، وتنفخ بين الشباب بالفتنة والفساد، ويحرضون الشباب على بعضهم البعض، كما وتقوم بالتحريض على مشايخ المدينة وبحسب المشاركون في الوقفة الاحتجاجية فإن حالة الفلتان ستطال قيادات أخرى في المدينة خلال الأيام القادمة إذا لم يتنبه الأهالي لهذا المخطط”.

هذا وقد أمّ المتظاهرون في صلاة العشاء، المحامي رمزي كتيلات من مدينة يافا وقال في الوقفة الاحتجاجية أن “محققو الشرطة يبثون رسائل للشباب بأن احذر من فلان وعلان، وذلك في محاولة منهم لبث المزيد من الشحناء والضغينة بين أبناء المدينة الواحدة”.
وحذر كتيلات في كلمته الأهالي بأن يتنبهوا لهذا المخطط جيدًا “لأن العقلية الموجودة لدى الشرطة هي عقلية احتلالية” مؤكدا في رده على محاولات الشرطة زرع الفتنة في المدينة “نحن تربينا على يد من تزعم الشرطة زورًا وبهتانًا أنهم يشكلون خطرًا على فلان وعلان، ونحن نعرف مشايخنا ونعرف شبابنا، فشبابنا لا يهوون الدماء، مشايخنا ربونا على السلم وحفظ الأمن وأن دم المسلم على المسلم وعرضه وماله حرام، وبعد هذه الحقيقة نريد أن نوصل رسالة واضحة لهذه الشرطة ولهذه المؤسسة ونقول لها: من يلعب بالنار ستحرقه حتمًا، من يلعب بدماء المسلمين ستكون وبال عليه في الدنيا قبل الآخرة، ان هذه الحالة من الغليان والخوف السائد في شوارعنا بدأ يولد حراكًا لن نعرف مداه الآن، سنرى مداه في الأيام القريبة، فهذه الوقفة امتداد لوقفة اخواننا في أم الفحم الذين خرجوا بنفس الرسائل وخرجوا يوجهون الاتهام لهذه المؤسسة الاحتلالية، فنحن في الداخل الفلسطيني أبناء مجتمع واحد وأبناء قضية واحدة وعدونا عدو واحد”.


وأضاف: “في هذه الأثناء كما بلغنا يقف اخواننا في النقب مثل هذه الوقفة تمامًا يقفون مثل هذه الوقفة ليأكدوا أن البلاد من شمالها إلى جنوبها بلاد واحدة، ولن نقبل التفرقة، يا دعاة الصلح والاصلاح يا ملح هذه البلد، كونوا على ثقة أنه مهما سعت هذه الشرطة لنشر الفرقة والخلاف بشكل مباشر أو غير مباشر ستفشل هذه المحاولات، لأننا نحمل منهج نبينا صلى الله عليه وسلم، وقليل من النور يذهب الكثير من الظلام”.
وختم المحامي رمزي كتيلات كلمته أمام مركز شرطة “يفتاح” في المدينة قائلا: “إننا إن لم نحدد وجهتنا اليوم سندفع الثمن غاليًا جدًا، اخواننا لا بد أن نوجه بعض الهتافات والرسائل الهادفة لتؤكد مبدأنا أننا لم نأتي لنستجدي هذه الشرطة، جئنا لنقول ان ِت من يعبث بأمننا واستقرارنا”.

تصوير: موقع يافا 48


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة