اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

" دايْرين على حَلّ شَعرهم"

كلمة الصنارة
" دايْرين على حَلّ شَعرهم"
معنى العمل الوطني الحقيقي عندنا يختلف عند مقارنته مع الوطنية الحقيقية التي تسعى اليها حكومة ما إزاء مواطنيها والتي يهمها مصلحتهم, أولاً وآخراً.
المقارنة, التي لا بدّ منها, لمعنى الوطنية الحقيقية عندنا هي مقارنة سلبية للحكومة ولقياداتها وأيضا " لقياداتنا" التي لا ترى إلا مصلحتها.
اليمين, برئاسة نتنياهو, يرى مصلحته في البقاء بدون انتخابات ليتهرب من المصير الذي ينتظره من محاكمات وتهم عديدة موجهة ضده.
چانتس, على ذمة البعض أنه يساري, هو خيبة أمل وهو أول من خدع وتخلى عن المواطن العربي بعد الانتخابات لأنه كان يبحث عن الكرسي وبغض النظر مع من!
في الجو خيبة أمل تنتظر المجتمع العربي لكن يبدو أن خيبات الأمل لم تعد تهمنا فنحن تعودنا عليها.
مطالب المواطن العربي عديدة, منها: وقف هدم البيوت, التعليم, توسيع مسطحات البناء على ارض المواطن, المساواة في الحقوق, مكافحة العنف المستشري والكثير غيرها.
لا نريد حكومة "دايرة على حل شعرها"! كفى استهتاراً بذكاء الشعب.
من المسؤول عن هذا الاستهتار؟
هل هناك مجموعة تهتم بما يجري في البلاد أم أن مصالحها الضيقة تتطلب تلك الفوضى؟
نحن في ظل دخول الموجة الثالثة لجائحة الكورونا وهذه الجائحة تبحث عن ضحايا جديدة لها من أطفال وكبار.
تبحث عن انهيارات اقتصادية وتهدمات إجتماعية أكثر وأكبر..
* * *
بدها شوية توضيح...
* ما أبشع ان يقتل الإبن أمه.. عند جريمة الرينة.. يعجز اللسان عن وصف الحال فالمصاب جلل والجريمة شئنا أم أبينا نهشت مجتمعنا ومزقته تمزيقا ...
* قبل نهاية العام لا بد من أن نضيف الى ضحايا العنف أرقاما جديدة لأن نزيف دم العنف ما زال جارياً..
* نتنياهو أضاف مصطلحا لغويا جديدا بكلمة واحدة لجملة "معارضة داخل الإئتلاف" حيث لقبها بـ (كوبوزيتسيا).. مبروك...
* للمناسبات أنواع متعددة وأسماء مختلفة, والبارحة صادف يوما مهما هو "اليوم العالمي لذوي الإعاقة"... في "الصنارة" ارتأينا أن تكون صورة الغلاف لطفل يعاني من "التوحّد".. بريء وجميل يتطلع إلى الاندماج في المجتمع..
ڤيدا مشعور
4/12/2020


>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة