اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

المشتركة: شركة أم تركة؟

النائب السابق وعضو قيادة الحركة الاسلامية الأستاذ مسعود غنايم لـ"الصنارة": الخلافات العلنية تزيد زعزعة ثقة الناس بالقائمة المشتركة
زياد شليوط
علمت "الصنارة" أن اجتماعات عقدت خلال الأسبوع الماضي، بمبادرة من رئيس لجنة المتابعة ورئيس اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية ولجنة الوفاق الوطني، وخاصة مع النائب منصور عباس لرأب الصدع داخل المشتركة، لكن تلك الاجتماعات لم تثمر عن نتائج ايجابية على ما يبدو.
يتصاعد يوميا النقاش الحاد داخل القائمة المشتركة بين عدد من مركباتها، إلى حد يهدد وحدتها وتماسكها، وذلك على اثر التفجير الذي أحدثه النائب د. منصور عباس (ممثل الحركة الاسلامية)، منذ دعوته لرئيس الحكومة نتنياهو الى جلسة مكافحة العنف الخاصة بالمجتمع العربي مرورا بتصريحاته غير المعهودة من قبل نواب المشتركة وتقربه من نتنياهو، وصولا الى لقاء أجراه مع قناة (20) المقربة من المستوطنين، وفيها وجّه رسالة واضحة لشركائه في المشتركة إما أن ينهجوا نهجه أو لن يكون هناك مستقبل للمشتركة.
وعلى أثر المشاحنات بالقائمة المشتركة يقوم النائب أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة بسلسلة اجتماعات مع قيادات الحركة الاسلامية، وكان آخرها مع الشيخ حماد أبو دعابس، رئيس الحركة الاسلامية في بيته في راهط، وذلك لتجاوز التراشق وتعزيز وحدة القائمة المشتركة وخطها الوطني.
وتميز الاجتماع بين النائب عودة والشيخ أبو دعابس بالمسؤولية الوطنية وضرورة الحفاظ على الوحدة الوطنية وتعبيرها البارز وهو القائمة المشتركة. واتفق الطرفان على أن القائمة المشتركة أمانة عظيمة ومسؤولية كبرى، ويجب الحفاظ عليها وتعزيزها بخط وطني أصيل، كما اتفقا على عقد لقاء موسع للجبهة الديمقراطية والحركة الإسلامية لتقويم ما حدث، والعمل على تعزيز الوحدة.
على ضوء تلك التطورات التقت "الصنارة، عضو الكنيست السابق عن المشتركة، وعضو قيادة الحركة الاسلامية الأستاذ مسعود غنايم، والذي عبر عن قلقه وتخوفه مما آلت إليه الأمور داخل القائمة المشتركة لكنه دعا إلى "لملمة القائمة المشتركة لصالح شعبنا، وكي لا ندخل في استقطابات وتطرف في المواقف من كافة النواحي. وهذا لا يقلل من أهمية الحوار الفكري بين أفكار مختلفة تحت سقف وحدوي وكلّ لوحده". وهذا ما قامت عليه المشتركة والذي حقق المصالحة أو تخفيف التوتر بين فئات مجتمعنا على خلفية التوترات التي كانت قائمة سابقا، كما قال غنايم.
وردا على سؤالنا حول تصريحات النائب عباس والضرر الذي أحدثته، أجاب غنايم قائلا: " لقد أكدت الحركة الاسلامية والنائب منصور، وهذا ما قاله في اجتماع مجلس الشورى الأخير، بأنه لا توجد أي وعود بالتصويت مع نتنياهو أو التحالف معه. وكل ما في الأمر أنه يرى كعضو كنيست أن من حقه أن يلتقي رئيس الحكومة لتحصيل حقوق لمجتمعنا، فهذه وظيفته البرلمانية. كذلك تحديد وضعنا السياسي كمستقلين، ولسنا في جانب اليسار أو اليمين، من أجل تحصيل حقوقنا دون دفع أي ثمن وضمن ثوابتنا الوطنية." وتابع غنايم " صحيح أن هناك تصريحات غير موفقة للدكتور منصور وأنا لا أوافقه عليها، وكنت أتمنى ألا تخرج للاعلام وأن تبقى على طاولة المشتركة، حيث يتم علاجها هناك لأن الخلافات العلنية تزيد زعزعة ثقة الناس بالقائمة المشتركة".
وعبر مسعود غنايم عن أمنيته "أن تبقى المشتركة وهناك امكانيات كبيرة لذلك"، لكن مع شروط من أهمها وفق وجهة نظر غنايم: " أن تبقى النقاشات بين أقطاب المشتركة ضمن هيئاتها ولا تتم عبر الاعلام، أن تبقى الخلافات الأيديولوجية في موضعها الصحيح ولا تكون على حساب المشتركة." ويرى النائب السابق غنايم أن "المشتركة حصلت في الانتخابات الأخيرة على أكبر انجاز، وجميع الأحزاب ربحت من وراء ذلك كما كان الربح للناس، لذا ان التفريط بهذا الانجاز يعتبر خسارة كبيرة بنظري".
وبين لنا غنايم بأنه يحق للدكتور منصور عباس، وفق دستور الحركة الاسلامية الترشح للكنيست في الانتخابات القادمة، لأنه لم يمض 8 سنوات على عضويته في الكنيست مع أنه أمضى ثلاث دورات لكنها غير كاملة، وهذا ما يتيحه له الدستور الداخلي.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة