اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

تجدد المفاوضات بين حماس وإسرائيل حول صفقة تبادل

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية ان المفاوضات تجددت بين حماس وإسرائيل حول صفقة تبادل. ونقلت الصحيفة عن مصادر إسرائيلية قولها إن مسؤولين في جهاز الامن العام (الشاباك) بالتنسيق مع مسؤول شؤون الأسرى والمفقودين، يارون بلوم، عقدوا سلسلة اجتماعات مع عدد من أبرز قيادات السجناء الأمنيين الفلسطينيين وفي مقدمتهم سجناء حمساويون لدفع هذه المفاوضات قدما ووضعها على مسارها الصحيح.

وأوضح أحد المسؤولين أن المقصود بـ "المسار الصحيح" هو ألا تتوقع حماس إطلاق سراح عدد كبير من السجناء أو إطلاق سراح قياديين، وHن عليهم ألا يتعاملوا في هذه الصفقة وكأنها تأسر جنوداً أحياء، وأضاف أن حركة حماس تطالب بالإفراج عن مئات السجناء مقابل جثتين لجنديين إسرائيليين ومواطنين آخرين تسللا بإرادتهما إلى قطاع غزة ويعانيان من مصاعب نفسية.

وقالت هذه المصادر إن قناة التفاوض في هذا الموضوع هي قناة أخرى مختلفة عن المفاوضات حول التهدئة.

وقال المسؤول إن إسرائيل تحرص على نقل هذه الرسائل لقيادات الحركة المسجونين، لأنهم سيلعبون دوراً أساسياً في إعداد القائمة المستقبلية التي ستشملها الصفقة المحتملة.

تمديد فترة ولاية بلوم

ومع ذلك، وعلى الرغم من أن المفاوضات ما زالت في بداياتها، فقد رأت فيها إسرائيل بارقة أمل، ولذلك قررت الحكومة، الأسبوع الجاري، تمديد فترة ولاية بلوم، لمدة عام إضافي، حتى يتابع هذا الملف.

مسار التهدئة

أما مسار التفاوض الثاني، الذي يتعلق باتفاقية تهدئة، فإن الاتصالات مع حماس وغيرها من الفصائل الفلسطينية حول التهدئة، مستمرة في قناتي وساطة، إحداهما بوساطة مصر والأخرى بوساطة قطر، وتهدف إلى تثبيت اتفاقية التهدئة لفترة طويلة مقابل حزمة من المساعدات للقطاع.

القناة 11 : الحكومة تسعى لعرض حزمة تسهيلات

وبثت "قناة كان 11" تقريرًا جاء فيه أن الحكومة الإسرائيلية تسعى لعرض حزمة تسهيلات على قطاع غزة في المرحلة الأولى، بما في ذلك السماح بدخول وخروج رجال الأعمال من القطاع، والسماح بإدخال بعض البضائع الممنوعة إلى غزة، بالإضافة إلى السماح بنقل الأموال القطرية التي تُدفع نقداً.

وأشارت القناة إلى أن هذه المفاوضات والتسهيلات غير مرتبطة ولا مشروطة بتقدم مفاوضات صفقة التبادل، وإنما بالمحافظة على «الهدوء» ووقف أي تصعيد عسكري في غزة لفترة زمنية (لم تُحدَّد ولم تُناقَش بعد) قد تمتد من أسابيع لأشهر. فإذا نجحت، يتم الانتقال إلى المرحلة الثانية من التسهيلات والتي تشمل مشاريع بنية تحتية ضخمة واستثمارات توفر فرص عمل (منطقة صناعية ومحطة غاز).


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة