اخر الاخبار
تابعونا

امطار متفرقة الخميس وأكثر قوة الجمعة

تاريخ النشر: 2021-01-27 21:43:59
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

من هي إيمان جودة الفلسطينيّة التي فازت بانتخابات مجلس النواب الأمريكي؟

في الوقت الذي يتابع فيه العالم الانتخابات الأمريكية، منذ أيام، أُعلن فوز إيمان جودة بمقعد في مجلس النواب الأمريكي عن الدائرة 41 بولاية كولورادو، عن الحزب الديمقراطي.

وأصبحت الأستاذة الجامعية الأمريكية الفلسطينية إيمان بذلك ثالث مسلمة تصبح نائبة في الكونغرس الأمريكي، وهي ثاني مسلمة من أصولٍ فلسطينية تصبح نائبة، بعد رشيدة طليب التي فازت في 2018 وتجدد فوزها أيضاً في 2020.

ويعود أصول جودة التي وُلدت ونشأت في ولاية كولورادو، لأبوين فلسطينيين هاجرا إلى الولايات المتحدة عام 1974.

وبالأمس، أعلنت جودة عن فوزها عبر حسابها في "تويتر"، قائلة: "لقد فعلناها! لقد ترشحت لأجعل الحلم الأميركي حقيقية للجميع".


وأعربت جودة عن فخرها بكونها مسلمة وفلسطينية أميركية، وأنها ستكون قادرة على تمثيل مجتمعات وأفراد الدائرة 41 بالهيئة التشريعية لولاية كولورادو.

وعبرت عن فخرها لنضال والديها مدة خمسة عقود، اللذين بدءا "من الصفر"، وعملا على تأسيس مشاريع صغيرة وتطويرها مع رعاية أبنائهما الأربعة.

وأوضحت أن والداها جعلوهم يحافظون على الروابط بالتراث والتاريخ والثقافة الفلسطينية، مشيرة إلى أنها زارت فلسطين عدة مرات في فصول الصيف.

وعن زياراتها تلك تقول إيمان: "استمتعت بشمس الصيف وأنا ألعب تحت أشجار الليمون في بيت جدتي. وقد عرّضتني زيارة وطن والديّ للحرب والعنف والقمع الحاصل هناك، وهو ما كان تناقضاً صارخاً مع الأمان والسلام والحرية التي تربيت عليها في أمريكا".

وتمكنت جودة من النجاح والحصول على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية، وحصلت بعدها على درجة الماجستير في السياسة العامة من جامعة "كولورادو دنفر"، التي تحاضر فيها الآن.

وكانت جودة قد أسست في عام 2008، منظمة "تعرف إلى الشرق الأوسط" غير الربحية، مبينة أن هدفها كان إنشاء جسور للعلاقات والتفاهم بين الأمريكيين وشعوب الشرق الأوسط.

 


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة