اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

65% من القتلى في البلاد في العام 2019 هم عرب و 60.5% من المواطنين العرب لا يشعرون بالأمن في منطقة سكناهم



نشرت جمعية "مبادرات إبراهيم" نتائج مؤشر الأمن الشخصي والمجتمعي في المجتمع العربي للعام 2019. انبثق المؤشر من الواقع الدامي في المجتمع العربيّ، والذي وصل في السنوات الأخيرة إلى ذروات جديدةٍ مؤلمة في حالات العنف والجريمة

هذا المؤشر هو التقرير الثالث حول موضوع "العنف والجريمة وتواجد الشرطة في المجتمع العربيّ". تنشره الجمعية بالتعاون مع مؤسسة شموئيل نأمان في التخنيون لمنح القرّاء صورةَ وضعٍ حول مواقف المواطنين العرب بما يتعلق بتواجد الشرطة والعنف. كما وتراقب التقاريرُ عملَ الشرطة في المجتمع العربيّ وتطبيق قرار الحكومة 1402 لزيادة الأمن الشخصيّ في البلدات العربيّة. يشمل المؤشر استطلاع رأي شاملٍ للمواطنين اليهود والعرب فيما يتعلق بأمنهم الشخصيّ والمجتمعي. حيث تمت مقابلة العرب وجهاً لوجه باللغة العربية، فيما تمّت مقابلة اليهود هاتفياً باللغة العبرية. لم يكن الاستبيان متساوياً في الحجم أو في عدد المستطلعين للعرب واليهود. إذ تمت مقابلة 718 عربياً و500 يهوديٍ، من خلال معهد "مسكار".

كُتب التقرير على يد الدكتور نهاد علي، وروت لفين حين وعلا نجمي يوسف. وذلك ضمن مشروع "مجتمع آمن" الذي يهدف الى تطوير خدمات شرطة متساوية ومحسنة للمواطنين العرب.

من أبرز نتائج الاستطلاع:

· لقي 89 مواطناً ومواطنة عرباً حتفهم خلال العام 2019، منهم 79 رجلاً و10 نساء. عددٌ لم يسبق له مثيل من القتلى في سنة واحدة.

· وصلت نسبةُ المواطنينَ العرب الذين شعروا بانعدام الأمنِ الشخصيِّ في بلدةِ سكنهم في العام 2019 إلى 60.5%، ارتفاع حاد بالمقارنة مع 2018 والتي كانت آنذاك 35.8% وذلك مقارنةً مع 12.8% من المستطلعة آراؤهم في المجتمعِ اليهوديّ للعام 2019.

· أكثر من خُمس المواطنين العرب أو أحد أبناء عائلاتهم (21.9%) كانوا ضحايا للعنف خلال العام الماضي من جرائم العنف مثل الضرب او الطعن او اطلاق النار.

· 50% من المواطنين العرب يقيّمون خدمات الشرطة لهم في العام 2019 بعد تواصلهم الأخير معها، كخدمة جيدةٍ أو جيدةٍ جدّاً، (انخفاضٌ من 52.6% في العام 2018) مقارنةً مع 48.2% من المجتمع اليهوديّ (تقريباً دون تغيير بالمقارنة مع 2018).

· الظواهرُ الأكثرُ قلقاً للمواطنين العرب هي العنفُ والجريمة، ونسبةُ القلقينَ منها في العام 2019 وصلت إلى 83.9% (قلقٌ من الجريمة) و83.7% (قلقٌ من العنف).

· الخوفُ من التعرُّض لظواهر العنفِ والجريمة المختلفة في المجتمع العربيّ أكبرُ من تلك في المجتمع اليهوديّ، 19.3% فقط من المواطنين اليهود قلقون بأن يتعّرضوا هم أو أحد أفراد عائلتهم لجريمة عنف، مقارنةً مع 73.1% من المواطنين العرب.



الدكتور ثابت أبو راس وأمنون بئيري سوليتسانو، المديران العامان الشريكان في مبادرات إبراهيم، قالا: "الانخفاض الحاد في الشعور بالأمن الشخصي في المجتمع العربي يمّس بصورة شديدة في جودة الحياة في البلدات العربية ويلزم معالجة ضرورية من قبل الحكومة. لم تنشأ ظاهرة العنف في المجتمع العربيّ من عبث. فأسبابها كثيرة، والمركزيةّ منها: التواجد غير الكافي للشرطة في البلدات العربيّة، الحالة الاجتماعيّة- الاقتصاديّة للمجتمع العربيّ – حيث تُعرّف نصف العائلات العربيّة باعتبارها فقيرةً ويعيش ما يقارب ثلثي الأطفال العرب تحت خط الفقر، بالإضافة لبطالةٍ واسعة – خصوصاً عند فئة الشباب والشابات، والتغيّرات في وظيفة العائلة في المجتمع العربيّ والانتقال إلى مجتمعٍ أكثر انفراديةً، حيث لم تعد العائلة مصدراً للأمن وتطبيق القانون كما كانت عليه سابقاً، والسلطات لا تقوم أيضاً بهذه الوظيفة بصورة كافية لحياة المواطنين العرب، ومن بين الأسباب كذلك عدم المساواة في الخدمات المقدَّمة للمواطنين العرب، والتي تتمثَّلُ بتواجد قليلٍ للمؤسسات الحكوميّة في البلدات العربّية وما شابه"


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة