اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

علماء: "كورونا "مرض موسمي وفصل الشتاء مرتعا له"

زعم العلماء أن فيروس كورونا هو مرض موسمي ويمكن للرطوبة أن تزيد من عدد الحالات التي تصاب به.

ويقول علماء الأوبئة إنهم وجدوا صلة بين انتشار "كوفيد-19" ودرجة الحرارة اليومية. وتعد الدراسة، التي أجراها خبراء في جامعة سيدني وكلية الصحة العامة بجامعة فودان في شنغهاي، هي الأولى من نوعها لمراجعة العلاقة بين المناخ و"كوفيد-19" في نصف الكرة الجنوبي.

وكان الخبراء قد اقترحوا في السابق وجود صلة بين الطقس البارد وانتشار الفيروس وسلطوا الضوء على أن الفيروسات الشبيهة بالإنفلونزا تزدهر في أشهر الشتاء.

وقال البروفيسور ميشيل وارد، من جامعة سيدني: "من المحتمل أن يكون كوفيد-19 مرضا موسميا يتكرر في فترات انخفاض الرطوبة. وإذا كان الوقت شتاء، فهو لصالح كوفيد-19."

ووجدت الدراسة التي نشرت في مجلة Transboundary and Emerging Diseases، صلة بين المناخ وحدوث حالات "كوفيد-19" في هونغ كونغ والصين ومرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) في المملكة العربية السعودية.

 



وقال الأستاذ وارد إن الوباء في الصين وأوروبا وأمريكا الشمالية حدث خلال أشهر الشتاء وأكد أن الفريق يريد معرفة ما إذا كان هناك فرق في أستراليا أم لا.

وأوضح: "عندما يتعلق الأمر بالمناخ، وجدنا أن انخفاض الرطوبة هو المحرك الرئيسي هنا، وليس درجات الحرارة الباردة. وهذا يعني أننا قد نرى خطرا متزايدا في الشتاء هنا، عندما يكون لدينا انخفاض في الرطوبة".

وتابع: "ولكن، في نصف الكرة الشمالي، في المناطق ذات الرطوبة المنخفضة أو خلال فترات انخفاض الرطوبة، قد يكون هناك خطر حتى خلال أشهر الصيف. لذلك يجب الحفاظ على اليقظة".

ونظر الفريق في 749 حالة مكتسبة محليا من "كوفيد-19" في منطقة سيدني الكبرى بين 26 فبراير و31 مارس.

ومن أجل تحديد تأثير المناخ، قام الفريق بمطابقة الرموز البريدية للمرضى في أقرب محطة لمراقبة الطقس. ومن هنا درسوا هطول الأمطار والرطوبة ودرجة الحرارة من يناير إلى مارس.

وقال الفريق إن الرطوبة تلعب دورا في انتقال الفيروسات المحمولة جوا. وأوضح الأستاذ وارد: "عندما تكون الرطوبة أقل، يكون الهواء أكثر جفافا ويجعل الهباء الجوي أصغر".


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة