اخر الاخبار
تابعونا

اصابة شاب باطلاق نار في كفركنا

تاريخ النشر: 2020-08-12 20:50:54
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

بطيرم:"احتمال ارتفاع اصابات الاولاد المنزلية بسبب المكوث المستمر بفضل ازمة الكورونا خلال شهر رمضان"

يحل علينا شهر رمضان المبارك هذا العام في ظل استمرار الانظمة الخاصة التي اعلنت عنها وزارة الصحة بسبب تفشي فيروس الكورونا في البلاد. وعلى ما يبدو فان شهر رمضان المبارك هذا العام لن يكون كما عهدناه يعج بالاحتفالات والسهرات والتجمعات حول الموائد الرمضانية المميزة، في ظل اغلاق المساجد خلال صلوات التراويح وما الى ذلك. حيث انه وبموجب التعليمات سيُمنع الخروج الى المساجد للصلاة كما تمنع الإفطارات الرمضانية الجماعية والتجمعات ما بعد موائد الافطار.
وكعادتها في كل عام ومع بدء الشهر الفضيل تعمم مؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد اهم تعليمات الوقاية والحذر منعًا لتعرض الاطفال من جيل الولادة حتى 18 عام من مغبة الاصابة خلال ايام الشهر الفضيل سواء في المنزل وساحاته، وخصوصا هذا العام مع تغير نظام الحياة اليومي بسبب الفايروس، فالأطفال معرضين للإصابة نتيجة حالات دهس ايضا في ساحات البيوت خلال تواجدهم في المنزل والبيئة المحيطة به.

"44 حالة وفاة خلال اشهر رمضان في السنوات الاخيرة"
وبحسب مجمع طب الطوارئ الذي يستند الى معطيات تم جمعها من حوالي 25 مركزا طبيا في البلاد انه ما بين السنوات 2010 حتى 2019 فقد تم تسجيل ما يقارب 6,784 اصابة لأطفال من جيل صفر حتى 17 عام حيث تم استقبال هذه الاصابات في المراكز والمستشفيات المذكورة لتلقي العلاج خلال اشهر رمضان في السنوات المذكورة. وبحسب مجمع الخدمات الشخصية لأمان الاولاد والذي يستند الى معطيات تم جمعها من 12 مستشفى ومركز طبي فقد تم تسجيل حوالي 890 اصابة لأطفال من جيل صفر حتى 17 عام ما بين السنوات 2008 حتى 2019 خلال اشهر رمضان حيث رقد الاطفال المصابين في المستشفيات لتلقي العلاج اثر اصابتهم. وكانت وسائل الاعلام في البلاد قد رصدت ما بين السنوات 2008 حتى 2019 ما يقارب 328 اصابة خلال اشهر رمضان 44 منها انتهت بالوفاة.
"وفاة الاطفال العرب نتيجة الاختناق خلال شهر رمضان اعلى"
ويتضح من هذه المعطيات ان نسبة كبيرة من الاولاد العرب الذين مكثوا في المستشفيات لتلقي العلاج، خلال اشهر رمضان كانوا قد أصيبوا في المنزل وساحاته او بالقرب منه اضافة الى نسبة اصابات عالية في الطرقات مقارنة مع باقي اصابات الاولاد خلال سائر اشهر السنة. وتُشدد المعطيات ايضا ان نسبة الاصابات العالية التي انتهت بالوفاة كانت بفضل اصابات وقعت في المنزل والبيئة المحيطة به خلال اشهر رمضان ما بين السنوات المذكورة مقارنة مع سائر اشهر السنة. وحول هذه المعطيات حذرت "بطيرم" من احتمال ارتفاع اصابات الاولاد المنزلية بسبب المكوث المستمر في المنزل والبيئة المحيطة به بفضل ازمة الكورونا. واعتبرت المعطيات ان احتمال اصابة طفل عربي بسبب استعمال المفرقعات والالعاب النارية خلال شهر رمضان اعلى بـ 3 مرات من سائر اشهر السنة. واشارت المعطيات ايضا ان احتمال وفاة الاطفال العرب نتيجة الاختناق خلال شهر رمضان اعلى بكثير من سائر اشهر العام.


"اكثر من نصف الوفيات كانت لأطفال من جيل 0 حتى 4 سنوات"
اما عن اهم مسببات الاصابة للأولاد العرب خلال اشهر رمضان المباركة التي استدعت تلقيهم العلاج في المستشفيات فيتضح ان السقوط في المنزل وساحاته هو المسبب الاكثر شيوعا بنسبة 38% وان اكثر من نصف وفيات الاولاد العرب خلال اشهر رمضان كانت لأطفال ما بين جيل صفر حتى 4 سنوات، مما يعتبر ارتفاعا بنسبة الوفاة لهذه الفئة العمرية من الاطفال جراء الاصابات مقارنة مع سائر اشهر السنة.
وقد تصدرت فئة جيل الاطفال ما بين 0 حتى 4 سنوات الصدارة من ناحية نسبة الاصابة التي بلغت 34%، وفئة جيل الاطفال ما بين 5 حتى سنوات حتى 9 سنوات كانت نسبتها 28% خلال اشهر رمضان مقارنة مع معدل وفيات بلف 31% للفئة العمرية الأولى و 25% للفئة الثانية
"لا نترك الأطفال دون مراقبة فعالة من الكبار او البالغين"
من هنا تشدد "بطيرم" بناء على المعطيات بأن البيت وساحاته قد يكون مصيدة لإصابات الكثير من الاطفال بسبب تواجدهم الدائم في البيت خلال هذه الظروف. ولذا فمن المهم اتباع التوصيات بمراقبة الاطفال مراقبة فعالة في البيت وخلال إعداد موائد رمضان.
وتُشيد "بطيرم" بالأهل عامة اتباع التعليمات حماية لأبنائهم من الاصابة:
• مراقبة الاطفال وإبعادهم أثناء إشعال النار في المنقل اثناء وخلال شَي اللحم
• عند الانتهاء من تحضير النار للشواء، الرجاء ابعاد الثقاب والكاز عن متناول يد الاطفال
• الحرص على عدم تجول الاطفال في المطبخ أثناء الطهي
• تأمين ساحة المنزل للعب الاطفال وإبعاد المواد الخطرة من المكان
• مراقبة الاطفال مراقبة فعالة منعا لخروجهم للشارع
• استعمال رؤوس الطهي الخلفية البعيدة عن متناول يد الاطفال
• ملاءمة البيئة المنزلية للأطفال حيث نختار منطقة مركزية في المنزل يمكن للأطفال اللعب بحرية وأمان (يمكن إبعاد طاولة الصالون مثلا لتوفير مساحة لعب اوسع، وتغطية الارضية بفراش ناعم).
• تغيير موقع جلوسنا كأهل اثناء عملنا في المنزل بشكل يمكّننا من خلاله مراقبة الاطفال بشكل اكثر دقة والحفاظ على تواصل بصري مستمر معهم، كما نقوم بطي الغسيل في الصالون او في المكان الذي يتواجد به الاطفال والأولاد للعب.
• لا نترك الأطفال الذين لم يتعدوا الصف الثالث دون إشراف الكبار او البالغين
• إبعاد المواد الخطرة عن الاطفال مثل مواد التنظيف المبيدات والشراب الساخن والأواني الساخنة
• نُبعد الاثاث عن الشبابيك لمنع الأطفال التسلق عليها مثل كرسي أو سرير أو طاولة ويوصى بإبعادها عن المحيط القريب من الشبابيك والعمل على تثبيت الخزائن وقطع الأثاث التي يبلغ ارتفاعها اكثر من 75 سم، تثبيتها بالحائط لمنع سقوطها على الاطفال.
• لا يُترك الأطفال دون سن 4 لوحدهم ولو للحظة واحدة داخل احواض المياه حيث يتوجب افراغها والدلاء ايضا وأحواض الاستحمام مباشرة بعد الاستخدام. اذ ان الأطفال الصغار من الممكن ان يتعرضوا للغرق في المياه بعمق بضع سنتيمترات.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة