اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

دراسة تكشف عن خطر غير متوقع ينتجه الطلاق

وجد علماء من جامعة ولاية ميشيغان، درسوا الوظيفة المعرفية لأكثر من 15 ألف فرد عانوا من حالات زوجية مختلفة، أن الطلاق يضاعف خطر الإصابة بالخرف.



واكتشف العلماء أن حالات الطلاق تجعل الأشخاص، خاصة الرجال، أكثر عرضة للإصابة بفقدان الذاكرة على مدى 14 عاما، مقارنة بالمتزوجين.



وتعتقد الدراسة الجديدة أن "اختلاف الموارد الاقتصادية" و"السلوكيات المتعلقة بالصحة"، قد يكون السبب في ذلك جزئيا. ويرتبط الدعم الاجتماعي الذي يأتي مع الزواج، فضلا عن التهرب من الضغط العاطفي والمالي للطلاق، بصحة أفضل بشكل عام.



وقال الباحث الرئيس، الدكتور هوي ليو: "إن هذه الدراسة مهمة لأن عدد كبار السن غير المتزوجين في الولايات المتحدة مستمر في النمو، حيث يعيش الناس لفترة أطول ويصبح تاريخهم الزوجي أكثر تعقيدا. إن الحالة الاجتماعية عامل خطر/وقائي اجتماعي، يجري تجاهله".



وفي الدراسة، حلل الباحثون حالة 15379 مشاركا في دراسة الصحة والتقاعد، التي أجريت بين عامي 2000 و2014.



وقُسّم المشاركون، الذين بلغوا 52 عاما أو أكثر في البداية، إلى مجموعات: متزوجون أو مطلقون أو منفصلون أو أرامل وغير متزوجين. وقاس العلماء الوظيفة الإدراكية كل عامين، إما شخصيا أو عبر الهاتف.



وكشفت النتائج أن جميع المشاركين غير المتزوجين، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالخرف، على مدار 14 عاما من الدراسة، مقارنة بنظرائهم الملتزمين عائليا.



ويزعم العلماء أن "الموارد الاقتصادية المختلفة" ترتبط جزئيا بارتفاع مخاطر الخرف، لدى المشاركين المطلقين والأرامل وغير المتزوجين.



وأثرّت "السلوكيات المرتبطة بالصحة" بشكل طفيف على خطر الإصابة بالخرف لدى المشاركين المطلقين والمتزوجين، ولكنها لا تؤثر على الحالات الزوجية الأخرى.



وبشكل عام، يعتقد الخبراء أن "ما هو جيد للقلب جيد للدماغ". ووجد فريق من جامعة "تيلبورغ" في هولندا، أن الزواج السعيد يقلل من خطر الموت المبكر.



وأيا كان السبب، يأمل العلماء في جامعة ميشيغان أن تساعد دراستهم مسؤولي الصحة على "تحديد الفئات المستضعفة".

>>> للمزيد من صحة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة