اخر الاخبار
تابعونا

السفير الفرنسي يزور بلدية الناصرة

تاريخ النشر: 2020-07-15 14:06:43
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

رمضان الخير في بيت الحكمة الثّانويّة في النّاصرة: المشروع الخيريّ للطرود الغذائيّة

نظّم طاقم التّداخل الاجتماعيّ في مدرسة "بيت الحكمة" الثّانويّة في النّاصرة المشروع الخيريّ للطرود الغذائيّة وهو أحد اضخم مشاريع المدرسة ضمن سلسلة مشاريع "رمضان الخير في بيت الحكمة غير ٤ ".
 
 
طُلِب من كلّ صفّ في المدرسة تحضير ستة طرود كحد أدنى بالاعتماد على قائمة مواد غذائيّة محددة الا أن طلابنا وذويهم تميزوا بعطائهم ولم يكتفوا بهذا العدد، انما استمروا بإحضار مواد من قائمة محتويات الطرد الغذائيّ. 
 
 
قام الطّلاب بمساعدة من الطاقم التربويّ بتعبئة محتوى كلّ طرد خلال الأسابيع الاولى من شهر رمضان، حيث اهتمّ الطّلاب بالمشاركة في هذا المشروع رغم فترة الامتحانات السنويّة وهذا دلالة على رغبتهم في المساهمة في الخير في محيطهم ومجتمعهم.
 
 
بالاضافة إلى مجهود الطّلاب والطّاقم التربويّ في المدرسة قام العديد من أهل الخير بالتبرع لصالح هذا المشروع. بالنهاية تمّ تجميع ١٤٣ طردًا غذائيًا كل واحد بتكلفة ما يقارب ٢٣٠ شاقلًا بهدف توزيعها على العائلات المستورة في هذا الشهر الفضيل.
 
 
واختتم هذا المشروع بتوزيع الطرود المعبّئة على العائلات المستورة في البلدة الغاليّة بالاستعانة بمعلّمي المدرسة والعاملين فيها ولجنة الزكاة ومكاتب الشؤون في بلدتيّ النّاصرة ويافا.
 
 
وهكذا تعلّم الطلاب حبّ العطاء والسّعادة في المشاركة مع الغير، والشعور بالآخرين ومراعاة احتياجاتهم. انكشف طلابنا من خلال هذا المشروع على الكثير من القيّم التربويّة والأخلاقيّة والدينيّة وتذوقوا متعة العطاء من أجل النّهضة بمجتمعنا إلى الأعلى.
 
 
أكدّ مدير المدرسة الأستاذ عبد الفتّاح حسن على "أهميّة هذا المشروع والذي هو واحد من مشاريع متنوعة قامت بها المدرسة خلال شهر رمضان، حيث يعود بفائدة كبيرة على طلابنا أبناء هذا البلد المعطاء" ، كما وعبّر عن اعتزازه بالطّلاب المشاركين في المشروع والمعلّمين المرافقين لهم شاكرًا لهم جهودهم الجبارة وتفانيهم.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة