اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

اليمين طريق الترانسفير

هناك أمور كثيرة تستوجب الطرح والتناول وهناك أمور أكثر تستوجب منا, كإعلاميين العودة الى طرحها مرة تلو المرة.. أقصد أهمية صمودنا على هذه الأرض.. وهذا ما تتبعه جريدة "الصنارة" خاصة أن الوطن يولد مع كل فلسطيني.. وكل فلسطيني  يعيش ويتنفس أهمية قوميته التي يحاول متطرفو اليمين العنصري الفاشي تجريده منها.. وقلعه من جذوره من أرضيه... 


نتنياهو يدعو حزب "عوتسماه يهوديت" المتطرف الى التحالف معه.. لأنه يرقص في ألف عرس اذا اضطره الأمر ليبقى متربعاً على عرشه..


منظمة "إيپاك" اليهودية التي تعمل على تعزيز مكانة إسرائيل في أمريكا عارضت وبشدة تحالف نتنياهو مع هذا الحزب.


هذا الحزب الذي أسسه كهانا حرّض على ترحيل الفلسطينيين من أراضيهم.. مطالباً أن تكون إسرائيل كاملة لليهود.. هل نسي نتنياهو أنه في عام 1988 رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية قبول تسجيل قائمة كهانا لخوض الانتخابات؟!


لماذا رفضت قائمته حينها بينما تم تسجيل سلالة كهانا الآن لخوض الانتخابات..؟؟ هل هو الفرق بين القضاء سابقاً والقضاء حالياً؟!


مع أن القيم الأساسية التي احتجت عليها الدولة آنذاك, والتي يعرفها نتنياهو جيداً, لا تعكس قيم حزب "عوتسماه يهوديت".


بعد مؤتمر مدريد حاول نتنياهو أن يُظهر إسرائيل على أنها دولة تسعى للسلام..


كيف يمكن أن يقتنع العالم بنوايا إسرائيل السلمية بينما لم يترك نتنياهو حتى ورقة التوت وأسقطها فكشفت عن حقيقة الوجه المظلم للحاكم؟


على فكرة.. هذه دولة يديرها الارستقراطيون الاشكنازيون والجنرالات.. خلال الـ 70 عاماً.. وقد غيُّب فيها اليهود الشرقيون..


دور العربي بالغ الأهمية .. وممنوع ان تنبثق أهميته من الوصول فقط الى المراكز والحصول على الكراسي.. بل من مواجهة الخطر وإبعاده عن المواطن العربي. 
إن القوائم ليست مجرد ترتيب عمل ومناصب بل هي صحوة الوطنية التي عليها أن تنتخب ما يدعم المواطن الفلسطيني في أرضه وفي وطنه وفي مصالحه ومحاربة الوضع الذي تظهر فيه براثن العنصرية والتمييز الصارخ ضد المواطنين العرب.. حتى لا تكبر العنصرية وتتفشى في كل زاوية وكل مدينة وشارع مثل الأمراض الوراثية.. 
الانتخابات ليست قمارا.. أذكروا وتذكروا. 


على المواطن العربي بعد 39 يوماً ان يختار الحزب الأنسب حتى لا تصبح الكنيست أخطر مكان لامتصاص دمه.. ومكان عمل مريح لمن يعمل فيه ومخسّر جداً للمواطن...
*    *    *

بدها شوية توضيح ...


- لم ينجح اجتماع كيم وترامپ في هانوي التي طمعت في أن تكون على رأس لائحة السلام العالمي ....


- كيم كشف عن مدى التمسك بالآداب في كوريا .... أشعل سيجارة ولم يلق بالثقاب على الأرض.... ولم يطفئ سيجارته إلا في المنفضة .... متى نتصرف هكذا؟؟

- مايكل كوهين, المحامي الشخصي وحافظ اسرار ترامپ, وصفه بالـ .... عنصري....  والكذاب .... والمحتال والخدّاع...  أمام الكونڠرس الأمريكي.... هل هذه موضة الزعماء اليوم....؟؟

- زوبعة الدعايات الانتخابية .... تتخطى المعقول وتصل الى اللا - معقول .... بما معناه الدوس على أبسط قواعد الأخلاق ....

- المتطرف يأتي من هو أكثر تطرفاً منه .... كما هو واضح هذه الأيام ....

ڤيدا مشعور



>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة