اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

"الوالد 1 والوالد 2" بدلا من "الأب والأم" يثير جدلا في فرنسا!

من المقرر أن تستبدل المدارس الفرنسية كلمتي "الأم والأب" بـ "الوالد 1 والوالد 2"، بعد إدخال تعديل على قانون تم تمريره في البرلمان الفرنسي هذا الأسبوع.



وتهدف اتفاقية التسمية الجديدة إلى إنهاء التمييز ضد الوالدين من الجنس نفسه "ظاهريا"، ولكن النقاد يجادلون حول التعديل الحاصل، الذي يمكن أن يؤدي إلى خلافات حول من يصنف على أنه "الوالد 1".



وسيعمل التعديل الذي تم تمريره كجزء من خطة أوسع لبناء ما يسمى بـ "مدرسة الثقة"، على فرض الالتحاق الإلزامي بالمدارس لجميع الأطفال، الذين تبلغ أعمارهم 3 سنوات.




وقالت فاليري بتيت، النائبة عن أغلبية حزب "الجمهورية إلى الأمام" (REM)، الذي أسسه إيمانويل ماكرون: "يهدف هذا التعديل إلى ترسيخ جذور التنوع العائلي للأطفال، في الأشكال الإدارية المقدمة في المدرسة. ولدينا عائلات تجد نفسها أمام النماذج الاجتماعية والعائلية قديمة الطراز. بالنسبة لنا، هذا التعديل مقياس للمساواة الاجتماعية".


وتجدر الإشارة إلى وجود اقتراح يدعو إلى إلغاء مصطلحي "الأم" و"الأب" لصالح لغة أكثر شمولا وغير محددة جنسيا، منذ مناقشات عام 2013، التي عُقدت قبل إجازة قانون الزواج من الجنس نفسه.



وفي حديثه عن التعديل الأخير، قال عضو حزب الجمهوريين، غزافييه بريتون: "عندما أسمع الناس يقولون إن هذا نموذج قديم، أود أن أذكرهم بأنه بين النقابات الاحتفالية والمدنية أو الزوجية، يوجد نحو 95% من الأزواج من الرجال والنساء".



ومع ذلك، لم يكن المحافظون وحدهم الذين يشككون في فعالية التشريع الجديد، حيث يخشى ألكسندر أورفيتش، رئيس الجمعية الفرنسية للأبوين من الجنس نفسه "AFDH"، من أن يخلق التعديل "هرمية أبوية"، قائلا: "من هو (الوالد 1) ومن هو (الوالد 2)؟"، مضيفا أن استخدام "الأب والأم والممثل القانوني" أقل إثارة للجدل.



ويمكن أن يُرفض التعديل من قبل غالبية-مجلس الشيوخ، ولكنه سيعود بعد ذلك إلى الجمعية الوطنية الفرنسية لمزيد من الدراسة.

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة