اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

حسام زملط ل"الصنارة":طرح القضية الفلسطينية في البرلمان البريطاني مفيد جداً لأننا نخشى من مساعي إسرائيل وحلفائها تهميش القضية

تقدمت هذا الأسبوع عضو البرلمان البريطاني فلسطينية الأصل ليلى موران للبرلمان بمشروع قانون يعترف بدولة فلسطين على حدود 1967 . 


ويهدف مشروع القانون دفع الغبن الذي تسببت به بريطانيا للشعب الفلسطيني بسبب وعد بلفور وإعطاء وطن قومي لليهود. وفي محاولة لقراءة هذا المشروع وأهدافه تحدثت "الصنارة" مع السفير الفلسطيني في لندن حسام زملط الذي قال: "نحن نرحب بهذه الخطوة ونعتبرها بالاتجاه الصحيح خصوصاً انها جاءت أوّلاً  من ليلى موران وهي أوّل عضو فلسطيني في البرلمان البريطاني وهذا مصدر فخر لنا ورسالة واضحة أن هذا الشعب العظيم الذي نِصفه تحت الاحتلال ونصفه الآخر في الشتات والمهجر منهم ليلى موران التي استطاعت ان تكون عضوًا فاعلاً في البرلمان البريطاني. 


ومن بيانها بشأن مبادرتها بتقديم مشروع القانون قالت إنها تقدمه كفلسطينية فخورة وهذه رسالة من شعب يتشبث بحقوقه وبأرضه وتاريخه. وثانياً بريطانيا عليها مسؤولية تاريخية وحاجة حقيقية حالية أيضاً لأن تلعب دورًا لإحداث سلام حقيقي وعادل وشامل وهذا يتطلب الاعتراف بدولة فلسطين لاننا استكفينا بالكلام عن حل الدولتين بحدود 67 فنحن نريد فعلاً واليوم يجب ان يتأكد الجميع بعد 27 عاماً من عملية السلام التي أفشلتها إسرائيل ان الاعتراف بدولة فلسطين هو مدخل ومحفز للسلام وليس مخرجاً منه. واذا استمر أن يكون مخرج من عملية السلام أو ناتج من عملية تسوية فستستخدمه إسرائيل للتعطيل والمراوغة كما حصل خلال كل السنوات السابقة . وان يُعاد طرح القضية الفلسطينية في هذا التوقيت على البرلمان البريطاني  مفيد جداً لأننا نخشى من مساعي إسرائيل وحلفائها في تهميش القضية الفلسطينية خصوصاً ضمن الواقع البريطاني وهو واقع منصرف نهائياً على قضية الخروج من الإتحاد الاوروبي وغير معني بالقضايا الأخرى. فجيد ان يكون هذا النقاش الآن ونحن نعلم ان لدينا دعمًا كبيراً داخل البرلمان لكن هذا مشوار طويل وشاق. وكان هناك توصية من البرلمان البريطاني قبل أربع سنوات بالاعتراف بدولة فلسطين ولم تنفذ الحكومة البريطانية هذه التوصية وبالتالي هذه الخطوة جيدة ويراد لها عمل كثيف".


وردًا على سؤال كيف ستؤثر هذه الخطوة على قيام برلمانات أخرى في العالم بطرح  قوانين تعترف بدولة فلسطين قال السفير حسام زملط: " قمت بالاتصال مع ليلى موران وشكرتها ورحبت بخطوتها المباركة ولكن كان هناك جهود مسبقة في جميع البرلمانات الأوروبية لاعتراف بدولة فلسطين في السنوات الأربع الأخيرة والتي للأسف لم تَؤُل الى اعتراف إلا في السويد وفي الڤاتيكان وبالفعل هناك إشكاليات كثيرة لأن العديد من الحكومات الأوروبية لا تلتفت الى قرارات البرلمان لأن السياسة الخارجية تكون عادة بيد الحكومات وليس البرلمان. نعم هذه الخطوة لها معنى جيد من شخص كبير ألا وهي ليلى موران أوّل عضو فلسطيني في البرلمان البريطاني".


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة