اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

بُشرى للحاضنات: وزارة العمل والرفاه الاجتماعي تلغى تعليمات مجحفة تتعلّق بتحديد عدد الأطفال

أعلن مندوبو وزارة العمل والرفاه الاجتماعي عن قسم الحضانات البيتيّة وبيوت الرعاية اليوميّة اليوم (الثلاثاء) أن الوزارة قررت إلغاء تعليمات تتعلّق بتحديد عدد الأطفال في الحضانات البيتيّة وتوزيعة الاعمار في كل حضانة. وجاء هذا الإعلان في نهاية جلسة خاصة للجنة العمل البرلمانيّة، بعد عمل متواصل وتوجهات عديدة من عدّة نوّاب بينهم النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة - المشتركة).

 

بحسب التعليمات السابقة، أٌلزمِت الحاضنات بإستيعاب عدد محدد (حتى طفلان في كل حضانة) من الأطفال المُوجهين من قِبل مكاتب الشؤون الاجتماعية كما أيضًا تحديد عدد الاطفال الرُضّع حتى جيل سنة، لثلاث أطفال في كل حضانة. هذه التعليمات المجحفة حالت دون دخول واستيعاب الكثير من الأطفال في الحضانات وابقائهم بدون اطر رعاية بدون تقديم أي بديل اخر للأهالي والعائلات العاملة. ويأتي اعلان الوزارة بإلغاء هذه التعليمات كُليًّا بعد نضال طويل ومشترك بين نوّاب كنيست، منظمات عمّاليّة والحاضنات.

 

 وقالت توما-سليمان في نقاشها أمام اللجنة "هذا انجاز بسيط للحاضنات اللواتي يعانين من شروط تشغيل مجحفة وقاسية"

وأضافت "يوم الجمعة الماضي التقيت بمئات الحاضنات في المؤتمر الذي نظمناه بالتعاون مع منظمة "قوّة للعمال" حيث أكدن لي على أمرين هاميّن، شروط عملهن المجحفة وعلى إعادة تفعيل التعليمات الخاصة باستيعاب الأطفال بشكل أصبح يضر بالأطفال انفسهم اذ يبقون بدون اطر، كما يضر بالحاضنات التي انخفض دخلهن بشكل كبير."

وأردفت توما-سليمان "لقد قدّمت مقترح قانون في الدورة السابقة يقضي بالاعتراف بالحاضنات كإجّيرات وليس كمستقلات، وبالتالي يطالب بتغيير شروط التشغيل. في هذه الدورة التي بدأت أمس سأتابع الموضوع عن كثب حتى المصادقة على القانون، لكنني بالمقابل سأستمر بالنضال ضد الشروط المختلفة كلّ على حدة، من أجل تسهيل واقع الحاضنات شيئًا فشيئًا.

وأنهت توما-سليمان قائلة "أبارك اولًا للحاضنات على هذا الإنجاز البسيط لكنّ الهام، وأشكر تجنّد المنظمات العمّاليّة خاصة منظمة "قوّة للعمال" من أجل هذه القضيّة، وأشعر بالفخر أنني شريكة منذ بداية الدورة في هذا النضال العادل."

 

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة