اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

نتنياهو: لا اعتذار عن قانون القومية وامتعاض اليسار سخيف

أدلى رئيس الوزراء نتنياهو بالتصريحات التالية في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت صباح اليوم في مقر رئاسة الوزراء بالقدس:

 

"دولة إسرائيل هي الدولة القومية الخاصة بالشعب اليهودي وهي تضمن مساواة كاملة في الحقوق لجميع مواطنيها وهذا هو مغزى الكلمات "دولة يهودية وديمقراطية". حددنا المساواة الفردية في الحقوق لجميع المواطنين الإسرائيليين من خلال سلسلة من القوانين بما فيها قانون الأساس: كرامة الإنسان وحريته. هذه الحقوق تضمن مساواة كاملة أمام القضاء, بدءا في حق الانتخاب للكنيست والحق بالانتخاب إليها وانتهاء بأي حق فردي آخر يمنح في دولة إسرائيل.

 

وعلى النقيض من ذلك, لم نحدد أبدا الحقوق القومية الخاصة بالشعب اليهودي في وطنه في إطار قانون أساس, حتى أن مررنا قانون القومية. ما هو مغزى الحقوق القومية؟ إنها تحدد العلم والنشيد الوطني واللغة وبطبيعة الحال إنها تحدد حقيقة كون أحد الأهداف الأساسية للدولة لم شمل أبناء شعبنا واستيعابهم في أرض إسرائيل. هذه هي ماهية الرؤية الصهيونية.

 

هل إظهار نجمة داوود على علمنا يلغي بشيء الحقوق الفردية التي يتمتع بها المواطن الإسرائيلي أيا كان؟ هذا هو كلام باطل ولكن هذا التحديد يضمن بأنه لن يكون هناك علم آخر. هل تحديد "هاتكفاه" كنشيدنا الوطني ينقص ولو بقليل من الحقوق الفردية المتاحة لأي شخص في دولة إسرائيل؟ هذا هو كلام باطل ولكن هذا الأمر يحدد بأنه لن يكون هناك نشيد وطني آخر وهنالك مقترحات كانت قد طرحت بتغيير العلم والنشيد الوطني, فرضا باسم المساواة. هنالك تحد على مصطلح الدولة القومية في العديد من الدول ولكن بما يخص دولة إسرائيل هذا الأمر يمس بأساس وجودنا ولذلك الهجمات التي شنتها جهات يسارية تعرف نفسها بأنها صهيونية هي هجمات سخيفة تكشف عن القاع الذي انحدر إليه اليسا.

 

أود الآن أن أقتبس من المبادئ الأساسية لقانون القومية.

 

البند أ: أرض إسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي وعليها تم تأسيس دولة إسرائيل.

 

البند ب: دولة إسرائيل هي الدولة القومية الخاصة بالشعب اليهودي وهو يحقق فيها حقه الطبيعي الثقافي والديني والتاريخي بتقرير مصيره.

 

البند ج: تحقيق حق تقرير المصير في دولة إسرائيل يعتبر حصريا للشعب اليهودي.

 

ثم قانون القومية يرسي في قانون أساس علمنا ونشيدنا الوطني ورموز الدولة وكون أورشليم عاصمتنا الأبدية. هل لم يكن أجداد الحركة الصهيونية يقبلون بذلك؟ على مدار عشرات السنين تعظنا المعارضة بأنه يجب الانسحاب إلى خطوط 1967 من أجل ضمان كون إسرائيل الدولة القومية الخاصة بالشعب اليهودي التي ستكون ذات أغلبية يهودية. وفجأةً, عندما نسن القانون الأساسي الذي يضمن ذلك بالتحديد, اليسار يحتج على ذلك. يا له من نفاق.

 

يجب على اليسار أن يحاسب نفسه. يجب عليه أن يسأل نفسه لماذا مصطلح صهيوني أساسي وهو "دولة قومية للشعب اليهودي على أرضه" أصبح بنظره أساسا يجب الخجل به. نحن لا نخجل بالصهيونية. نفتخر بدولتنا وبكونها وطنا قوميا للشعب اليهودي يصون الحريات الفردية لجميع مواطنيها بحذافيرها بشكل لا أكبر منه.

 

وعلى عكس الأقوال الفاحشة التي نسمعها من متحدثي اليسار والتي نتيجتها هي تشويه سمعة الدولة اليهودية, تأثرت بمشاعر إخواننا وأخواتنا أبناء وبنات الطائفة الدرزية. أود أن أقول لهم: لا يوجد أي شيء في هذا القانون يمس بحقوقكم كمواطنين متساويي الحقوق في دولة إسرائيل. لا يوجد فيه أي شيء يمس بمكانة الطائفة الدرزية الخاصة في دولة إسرائيل. الشعب الإسرائيلي, وأنا جزء منه, يحبكم ويقدركم. نقدر الشراكة والتحالف بيننا كثيرا.

 

أعي مشاعر أبناء الطائفة الدرزية. ولذلك التقيت خلال الأيام الأخيرة مع قيادات درزية وسأواصل هذا الحوار اليوم أيضا بغية إيجاد حلول ستلبي تلك المشاعر وستعبر عن الشراكة المميزة التي توجد بيننا. أعدكم أن شراكة المصير هذه ستتزايد أكثر وأكثر".

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة