اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

شعث وبركة يشاركون في وداع لانغر الأخير

شارك رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، ووفد فلسطيني رفيع، يتقدمه مستشار الرئيس الفلسطيني نبيل شعث، يوم الخميس، في جنازة المحامية التقدمية، نصيرة الشعب الفلسطيني وقضيته فيليتسيا لانغر في مدينة توبنين في محافظة شتوتغارت في المانيا.

 


وقد رحلت لانغر عن عمر قارب 88 عاما، في الأسبوع الماضي في المانيا، التي هاجرت اليها قبل 28 عاما، بعد عشرات السنين في الدفاع عن الأسرى الفلسطينيين، وحملت قضيتهم وقضية شعبهم الى الخارج، لتواصل معركتها ضد الاحتلال والصهيونية من الخارج.


وقد توجه رئيس المتابعة بركة خصيصا الى المانيا للمشاركة في الجنازة، تقديرا لتاريخ لانغر البطولي، التي حظيت بإجماع فلسطيني نادر في الالتفاف حول ذكراها في الأيام الأخيرة. وقد توجه الى المانيا وفد فلسطيني رفيع المستوى، يتقدمه ممثل الرئيس الفلسطيني، القيادي د. نبيل شعث، وضم السفيرة الفلسطينية في المانيا، د. خلود دعيبس، وعشرات من أبناء الجالية الفلسطينية في المانيا. وكان في استقبال الحاضرين ابن الفقيدة الكبيرة ميخائيل لانغر وافراد عائلته.
وقد جرت مراسم تشييع ودفن خاصة، إذ رافق حفل التشييع، عازف البيانو المبدع ابن مخيم اليرموك اللاجئ في المانيا، أيهم احمد الذي قدم اداء رائعا. والقى الدكتور نبيل شعث، كلمة تأبينية نقل فيها تحيات الرئيس الفلسطيني واعتزاز الشعب الفلسطيني بفيليتسيا لانغر.

 


والقى بركة كلمة باسم جماهيرنا العربية الفلسطينية، وباسم رفاق الحزب الشيوعي، التي كانت عضوة فيها طوال ايام تواجدها في البلاد، ونقل تحية الحركة الاسيرة التي اصدرت بيانا خاصا. وقال بركة، لقد جئت الى هنا لأقول لكِ كلمتين: كم نحبك ونعتز بك وستبقين في ذاكرتنا وذاكرة كل الاحرار.


كما القيت كلمات من صديق عائلة لانغر فادي المصري. والكاتب آڤي ملتسر المقيم في المانيا. ورئيس بلدية توبينين. وكانت كلمة العائلة من حفيد الراحلة، الذي خاطبها بكلمات مؤثرة منهيا كلمته بتحية التصفيق لجدته فوقف جميع الحاضرين في القاعة الرحبة في مقبرة المدينة وصفقوا لها طويلا محبة واعتزازا. وقد عبرت العائلة عن تقديرها الكبير وتأثرها البلغ، لمشاركة الوفد الفلسطيني الرسمي ورئيس المتابعة بركة.


ثم خرج المشيعون في مسيرة جنائزية في المقبرة لمواراة جثمان الراحلة الكبيرة الثرى، حيث تتابع المشاركون في القاء الزهور في قبرها.


>>> للمزيد من اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة