اخر الاخبار
تابعونا

وقفة نصرة للرسول محمد في بلدة كفر كنا

تاريخ النشر: 2020-10-26 19:03:17
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

وزير الخارجية لافروف: بديل حل الدولتين ممكن

علق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على أحاديث عن واقعية سيناريو آخر لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، خارج إطار ما يعرف بحل الدولتين.


وقال لافروف في منتدى "أرض المعاني" الشبابي بمقاطعة فلاديمير، اليوم الجمعة: "هناك من يشكك في تسوية المشكلة الفلسطينية على أساس حل الدولتين، وفقا للخطة السابقة، أي وجود دولة عبرية وأخرى عربية في فلسطين. وهناك من يبدأ الحديث عن احتمال وجود سيناريو آخر مقبول إسرائيليا وفلسطينيا على حد سواء..

ربما مثل هذا السيناريو موجود بالفعل، وإذا اتفقوا على شيء ما فلا مانع.. لكن لا بد من إجلاسهم إلى طاولة المفاوضات".


وأعاد الوزير إلى الأذهان أن الرئيس الروسي دعا، قبل عام، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى إجراء مفاوضات مباشرة، لكن ذلك لم يحصل حتى الآن. لكنه ذكر أن أي محاولة لبحث حل النزاع التفافا على إقامة دولة فلسطين ستنجم عنها خيارات صعبة: "في حال بقاء فلسطين والفلسطينيين والعرب جزءا من إسرائيل، واستعادة إسرائيل سيطرتها بالكامل على الضفة الغربية وغزة، فهناك خياران: إما أن تمنح إسرائيل العرب والمسلمين حقوقهم الكاملة ومن يدري كيفية أداء العمليات الديمقراطية وكيف ستكون الانتخابات بعد 5 أو 10 سنوات، أو بعد ثلاثين سنة؟ أما الخيار الثاني، أي حرمانهم من هذه الحقوق، فذلك يعني نظام الفصل العنصري على غرار النظام السابق في جنوب إفريقيا".


وأكد لافروف تمسك روسيا بأخذ "المصالح الشرعية لإسرائيل في مجال الأمن" بعين الاعتبار، أية كانت سبل التسوية التي سيتم اختيارها، "وهو ما يعرفه أصدقاؤنا الإسرائيليون". لكنه أشار إلى أن عدم معالجة المشكلة الفلسطينية يقوض الأمن في المنطقة بالفعل، "وهؤلاء الذين يتاجرون بعدم معالجتها ويريدون أن يواصلوا في مهمتهم القذرة، يحصلون على أداة بالغة الفعالية لتضليل الشباب وجذبهم إلى شبكات الإرهاب عن طريق الخداع".


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة