اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

تأثير التخدير الكلي على الجنين

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
إجراء العمليات الجراحية تحت تأثير المخدر مع الحمل هو أمر شائع جداً، بل إن هناك مقولة هامة ولطيفة تقول (الحامل عرضة للإصابة بأي مرض بخلاف العقم) وهي مقولة للدكتور: فريدرك إرفينج.

ونسبة السيدات الحوامل اللائي يخضعن لعمليات جراحية تحت تأثير المخدر (بخلاف الولادة وأي عملية تخص الحمل نفسه كربط عنق الرحم) تصل إلى 2%، متعك الله بالصحة وقر عينيك بوليدك.

وبالتأكيد يسبب الحمل تغيرات كثيرة في فزيولوجيا الجسم، يكون ذلك بسبب هرمونات الحمل ثم بسبب الرحم الآخذ في الكبر وضغطه على الأنسجة والأعضاء المحيطة، يستلزم ذلك تعاملاً خاصاً، وإدراكاً من الطبيب للتغيرات التي تحدث في كل أجهزة الجسم والاستجابة المختلفة للجسم لأدوية التخدير ولكل تدخلاته.

أما بخصوص الجنين فأمانه يتعلق بالأدوية التي قد تصل إليه كذلك بضمان وصول كميات مناسبة من الأكسجين إليه. ولا يجب إهمال احتمال الإصابة بالتشوهات الخلقية، تكون احتمالات الإصابة عالية في الفترة التي تتكون فيها الأعضاء في بداية الحمل بين اليوم 15 للحمل واليوم 56، فيما بعد ذلك تكون الاحتمالات أقل.

وهناك أدوية يجب ألا تستخدم لأن الأبحاث تشير إلى تسبيبها تلك التشوهات مثل الميدازولام وغاز أكسيد النيتروز، وهناك أدوية يعتقد أمانها مثل البروبوفول ومشتقات المورفين وباقي المخدرات الاستنشاقية عدا غاز أكسيد النيتروز ومرخيات العضلات.

لكن يبدو أن التحدي الحقيقي يكمن في الحفاظ على تغذية دموية جيدة للرحم والمشيمة وبالتالي للجنين، لإن انخفاض نسبة تشبع دم الأم بالأكسجين سيؤدي لتأثر الجنين نتيجة استجابة الأوعية الدموية للمشيمة بالضيق وبالتالي انخفاض نسبة الأكسجين في دم الجنين وارتفاع نسبة الحموضة في دمه، وهو ما قد ينتهي -لا قدر الله- بوفاته، ولارتفاع أو انخفاض نسبة ثاني أكسيد الكربون في دم الأم كذلك تأثير سيء على الجنين ويجب الانتباه له ومنعه، كذلك انخفاض ضغط دم الأم يؤثر على الجنين بشكل سيء ويجب منعه والسيطرة عليه حال حدوثه.
هناك كذلك احتمال للإجهاض أو لولادة مبكرة لطفل مبتسر.

لهذه الأسباب فقرار إجراء الجراحة تحت تأثير المخدر أثناء الحمل هو قرار يشترك فيه طبيب الجراحة وطبيب التخدير وطبيب التوليد، العمليات العاجلة والطوارئ يجب أن يتم إجراؤها لأنها تعالج ما لو أهمل سيكون خطراً على حياة الأم والجنين معاً، مع اتخاذ كافة الاحتياطات لتقليل المضاعفات ومنعها قدر الإمكان.

أما العمليات غير العاجلة فيجب أن يتم تأجيلها حتى بعد ستة أسابيع من الولادة على الأقل.
الثلث الأول من الحمل يحمل مخاطر الإجهاض والإصابة بتشوهات خلقية وهو أخطر أوقات إجراء العمليات الجراحية، الثلث الثاني هو آمن الأوقات، أما الثلث الثالث فهو صاحب أكبر معدلات الولادة المبكرة وولادة طفل مبتسر كما أن أي إجراء جراحي في البطن يكون أصعب لأن حجم الرحم يكون أكبر.

>>> للمزيد من صحة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة