اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

من احتلال الحجر الى محو البشر

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
لو, ليت وسوف..


لو لم يتفوّه الوزير ليبرمان قبل أيام في جلسة لكتلته البرلمانية في الكنيست بجملة "سحقنا النازية وسنسحق أعداءنا في الداخل", ربما لم نكن سنسمع بها. ولكن ما لا يعلمه ليبرمان انه قضي على النازية لأنها كانت احتلالاً.



ليبرمان قصد بالأعداء أعضاء الكنيست العرب لكنه نسي ان توجهه هذا طال كل المواطنين العرب.



على كل حال فإن دلت هذه الكلمات على شيء فإنها تدل على الواقع في هذه البلاد حيث لا سلام ولا صلح مع المواطن العربي عامة والفلسطيني خاصة, وهذه ليست تهما بل واقعا ولم يتهمه بها أحد.. 



وليت الأمور بقيت على هذا الأمر.. لقد شهدنا قبل 69 عاماً احتلال الأرض الفلسطينية وسمعنا في الأيام الأخيرة تصريحات كدنا أن ننسى إمكانية حدوثها, والقصد هو تصرف حكومة إسرائيل اليمينية في قضية المواطنة. ومع احتلال إسرائيل للضفة الغربية سنة 67 أخذت الحكومة أخيراً تُظهر الوجه الآخر لعملتها التي نحن بصددها, أي الوجه اليميني المتطرف, إذ أن ديناميكية جديدة أخذت على عاتقها التغيير العنصري ليصبح أكبر.



وسوف يتغيّر الواقع..  فالضفة الغربية أصبحت يهودا والسامرة.. وسيتم الغاء اللغة العربية عن اللافتات.. بعض الأمور التي كنا نظن إنها لن تحدث ستحدث..



وستتطور القيود ولن يُسمح لنا التكلم بلغتنا العربية.. 


أسماؤنا ستتغير وستصبح موشيه, ايتسيك, يوسي, سيمحة, ارئيلا وغيرها.


وبهذا, فإن ديناميكية الأحداث للأمور وأيضاً للأشخاص تتطور من احتلال الأرض الى احتلال معالم البلاد وكل ما يلحق بها لتصبح احتلالاً شاملا وتاما!! 


ليس فقط احتلال الحجر بل واحتلال البشر. لكننا على ثقة أن شيئاً من هذا لن يستطيعوا تمريره..


*    *    *


بدون تشفير


قبل أيام حدث, وأمام طلاب الصف الخامس في رمات هشارون, مشهد غير مُشّفَر ومذهل ومثير للخزي, حيث قام بعض رجال الشرطة بتمثيل تصفية شخص يفترض أنه جاء ليقوم بعملية انتحارية.


أبطال المشهد حقيقيون, يطلقون وابلاً من الرصاص المفترض بلا هوادة, وأطفال الصف الخامس يصفقون بلا منطق. أنهم يزرعون الحقد ويزرعون السُم انما من يزرع الريح يحصد العاصفة..


لا اعتقد أن هناك حاجة الى شرح نتائج مثل هذا الموقف أو تعليلها أو ربطها الواحد بالآخر. 


نقول إنها زوبعة عار اخرى في هذه الدولة.


*    *    *


خاطرة


محاولة الإطعام القسري للأسرى هي خطوة عنصرية فاشية ومجنونة ووصمة عار على جبين الدولة وهي خطوة غير قانونية.


مُنع استخدام الإطعام القسري حتى لطيور الأوز.


فهل للطيور حقوق أكثر من سجناء الحرية؟!



ڤيدا مشعور



>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة