اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

وسط امتناع الجبهة عن التصويت , بلدية الناصرة تقر ميزانية 2017


عقدت في بلدية الناصرة مساء اليوم الاثنين جلسة مؤجلة لاقرار ميزانية عام 2017 ،بعد فشل تمريرها في الجلسة السابقة الشهر الماضي.


وقد امتنع اعضاء الجبهة عن التصويت مقابل صوت ضد من قبل شباب التغيير و8 اعضاء ناصرتي وعضو الاصلاح والتغيير قاموا بالتصويت مع الميزانية.


وتم اقرار الميزانية وتمريرها .

وجاء في بيان صادر عن البلدية :" صادق المجلس البلدي في مدينة الناصرة ليلة امس الموافق 8.5.2017، على ميزانية البلدية لعام 2017 والتي بلغت 363 مليون شيكل وتأتي هذه المصادقة بعد ان تم افشال الميزانية في جلسة مجلس بلدي سابقة الامر الذي ادخل المدينة في اجواء من الترقب والتساؤل والاهتمام واضفى على السطح قضية اللجنة المعيّنة التي من عادة وزارة الداخلية ان تنتدبها في حالة عدم مرور الميزانية.



رئيس بلدية الناصرة علي سلام كان قد ارسل رسالة واضحة الى اعضاء المجلس البلدي حتى قبل ان تناقش الميزانية طالبهم بالمشاركة في وضع تفاصيل الميزانية وتحديد ارقامها والاهتمام في تحضيرها مع المهنيين في البلدية ورغم هذا التوجه الايجابي في حينه لم يقم اعضاء البلدية من المعارضة في أي خطوة تدل على رغبتهم في المشاركة وحين عقدت جلسة المجلس البلدي تم افشال الميزانية وعدم تمريرها رغم الاطراء الذي صرّحوا به عبر وسائل الاعلام كون الميزانية ميزانية مهنية ومفيدة وتشمل كافة احتياجات المدينة.


وفي حينه قامت  وزارة الداخلية في تمديد الفترة التي تفسح المجال من خلالها لكي يقوم المجلس البلدي بإعادة الميزانية للمناقشة مرة اخرى في جلسة خاصة تعد لهذا الغرض فقط.


رئيس بلدية الناصرة وادارتها اكّدوا اكثر من مرة دعونا من المناكفات السياسية الناصرة تعيش حقبة من الانجازات والمشاريع العمرانية والتطويرية منها بناء دار البلدية حلم كل نصراوي الذي بدأت البلدية الحالية ببنائِه وسيتم تدشينه ان شاء الله نهاية هذا العام والى جواره بدأ العمل بإقامة القصر الثقافي وكذلك تم بناء مدرسة ثانوية جديدة في الجليل على اسم الدكتور المرحوم خالد سليمان. هذا عدا بناء دار للعائلة والطفل في بارك القشلة وتعبيد كافة شوارع المدينة.


هذه الحقبة التطويرية العمرانية في تاريخ الناصرة حَرّي بالمجلس البلدي ان يدعمها ويطورها ويزيد من الفرص للعمل والاجتهاد والتميز.


في الامس عقدت كتلة الجبهة مؤتمر صحفي قررت عدم التصويت ضد الميزانية وهذا امر ايجابي يصب في مصلحة المدينة واهلها ويخلق اجواء من الطمأنينة والغبطة لدى كافة سكان المدينة اهلها وناسها ويعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح ومثال ممتاز لأهلنا ومجتمعنا العربي الذي ينظر الى الناصرة باعين مفتوحة مراقبة ومهتمة.


بلدية الناصرة برئيسها وادارتها تشكر كافة الذين كان لهم اليد في المصادقة على الميزانية من اعضاء المجلس البلدي وتشكر المهنيين الذي حضروا الميزانية واشرفوا عليها ذلك ان خدمة اهل الناصرة هو هدفنا وتطوير المدينة شغلنا الشاغل والسعي نحو رفعتها وتميزها أمر يعنينا ونعمل من اجله.




وكانت  كتلة الجبهة في بلدية الناصرة اعلنت خلال مؤتمر عقدته اليوم قبل جلسة المصادقة على ميزانية بلدية الناصرة , انها امتنعت عن التوصيت على ميزانية بلدية الناصرة للعام 2017 .




وفي قرارها اشارت كتلة الجبهة الى انها قررت الامتناع عن التصويت لتعيد بذلك القرار الى الناخب النصراوي في صناديق الاقتراع بعد عام ونصف .



وجاء في بيان صادر عن كنلة الجبهة في بلدية الناصرة :" جبهة الناصرة أعلنت،  منذ بداية الدورة الحالية سنة 2013، مرارا وتكرارا انها ستعمل لمصلحة المدينة وأهلها الطيبين، وأنها ستتعامل من خلال كتلتها في المجلس البلدي بشكل مسؤول لما يصب في مصلحة المواطنين وتقديم الخدمات لهم بالشكل المقبول وتطوير المدينة، بما يتناسب مع مكانتها المحلية والعالمية، وانها ستقف بالمرصاد ضد كل تجاوز او قرار من شأنه ان يؤثر سلبا على مكانة المدينة الخدماتية، التطويرية، الثقافية، السياسية والسياحية.



وهكذا كان فقد دعمت الكتلة عشرات القرارات في المجلس البلدي التي كانت تصب في مصلحة المدينة وأهلها ووقفت ضد كل ما لا يخدم المدينة وأهلها، حتى انها اضطررت في بعض الأحيان للتوجه للمحكمة لإجبار رئيس البلدية للاستجابة لطلباتها.



جبهة الناصرة تعي حجم التحديات التي تواجهه المدينة بوجود ائتلاف هش يقوده رئيس البلدية علي سلام دون رؤيا واضحة ومدروسة للنهوض في المدينة ، وبناء عليه  فإن جبهة الناصرة ومن منطلق المسؤولية تجاه البلد، تجاوبت مع توجه رئيس البلدية إليها لفتح حوار مباشر، على الرغم من الاجواء التحريضية والتهجمات والتصريحات التي أطلقها رئيس البلدية، وعكست روحا عدائية تجاه الجبهة والحزب الشيوعي وقياداتها المحلية والقطرية، وتجلت بشكل واضح أيضا في التعامل المتوتر تجاه اعضاء الكتلة في المجلس البلدي، حيث تم في الشهر الأخير عقد عدة لقاءات بين مندوب الجبهة ومندوب رئيس البلدية، في محاولة لجسر الهوة والوصول لتفاهمات، لما فيه مصلحة المدينة، ولكن للأسف توقفت هذه اللقاءات منذ اسبوع دون الوصول لنتائج ملموسة تذكر ويمكننا التأكيد بأن الجبهة ليست السبب لذلك.



وتجدر الإشارة ان الحوار كان حول تهدئة الأجواء في البلد، والتعاون لما فيه مصلحة البلد، وليس حول وظائف او دخول الائتلاف كما حاول البعض تصوير الموضوع



اليوم سيناقش المجلس البلدي ميزانية البلدية للعام 2017 بتأخير ستة اشهر عن موعدها المحدد، جبهة الناصرة لا تتعامل مع الميزانية على أساس ارقام، انما على أساس رؤيا ونهج إدارة البلدية، التي نعتقد انها لا تصب في مصلحة المدينة، وعلى أساس ثقة برئيس وإدارة البلدية ونهجهم، وبناء عليه جبهة الناصرة لا ترى ان الميزانية المطروحة تناسب تطلعات واحتياجات المدينة، وعلى الرغم من ذلك فانها أيضا لا تثق بقدرة ادراة البلدية على تنفيذها بالشكل الصحيح، لذلك فهي ضد الميزانية المطروحة.



من ناحية أخرى جبهة الناصرة ترى ان انتخاب رئيس البلدية والمجلس البلدي، هو قرار يخص الناخب النصراوي وفقط الناخب النصراوي هو من يقرر من يرئس بلديته ومن يكون عضوا في مجلسه البلدي، وليس وزارة الداخلية والأجهزة المختلفة في حكومة إسرائيل، حيث يلوح في الأفق استقدام لجنة معينة تعبث بمقدرات مدينة الناصرة في حال عدم إقرار الميزانية.



وبناء عليه قررت جبهة الناصرة ان تحافظ على شرعية الناخب النصراوي ليختار من يراه مناسبا لإدارة بلديته في العام 2018، وفقا لتطلعاته ورؤيته للمدينة التي يريد ان يعيش ويبني مستقبله بها ومن خلال صناديق الاقتراع.



بناء على كل ما ذكر قررت جبهة الناصرة الامتناع عن التصويت على ميزانية البلدية للعام 2017، الامر الذي سيضمن عدم حل المجلس البلدي واستمرار عمله حتى الانتخابات القادمة بعد عام ونصف، وإعادة القرار الى الناخب النصراوي.



كما ندعو رئيس البلدية للعمل من اجل مصلحة البلد من خلال التعاون مع الكتل الممثلة في المجلس البلدي والشفافية في كل الأمور المتعلقة بعمل إدارة البلدية.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة