اخر الاخبار
تابعونا

الناصرة - وفاة زاهي جمال ابو حنا

تاريخ النشر: 2021-03-01 11:14:56
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

مديرو وموظفو مركنتيل في الناصرة وعكا يحتفلون بمناسبة شهر المرأة وعيد الأم


رياض دبيني، مدير منطقة الناصرة في بنك مركنتيل: "معايدة النساء في يومهن أصبح تقليدا، إيمانا بهنّ وبقدراتهن. يوم المرأة العالمي يجسّد أهمية مكانة المرأة. حقوق متساوية للنساء تساهم في بناء مجتمع أفضل وأكثر تطّورًا".



عوني أبو سالم، مدير منطقة عكّا في بنك مركنتيل: "يوم المرأة يحظى بأهمية خاصّة من ناحيتنا، وذلك لأنّ المرأة هي نبض الحياة ومركزها على كافة الأصعدة: الشخصية، العائلية، الجماهيرية، الاجتماعية، التربوية وحتى التجارية من جهتنا كموظفي بنك".



يعتبر بنك مركنتيل واحدًا من المشغّلين الكبار في الوسط العربي، إذ أنّ ما يزيد عن 50% من موظفي البنك هنّ سيدات ويتم تشغيل الكثيرات منهن في مختلف فروع البنك، سواء كمديرات أو موظفات. يرى البنك أهميّة كبرى في دعم وتقوية مكانة المرأة، وعليه، وكما هو معتاد كل عام، شارك البنك هذه السنة أيضًا في برامج ونشاطات لأجل السيدات، طيلة شهر آذار، الذي يعتبر شهر المرأة، مع التركيز على جميع البلدات العربية التي فيها فروع مركنتيل في منطقة الناصرة، وفروع منطقة عكّا من اجل الإحتفال بهنّ بمناسبة عيد الأم، وتقديم التهاني لهن.



وشارك ممثلو وممثلات البنك من جميع الفروع، ببرامج عديدة احتفاءً بشهر المرأة، عيد الأم ويوم المرأة العالمي، تأكيدًا على انتشار بنك مركنتيل في مختلف أنحاء الوسط العربي.



وقام ممثلو مركنتيل بزيارة مؤسسات تربوية حيث وزّعوا الورود والشموع المعطّرة وهدايا أخرى على السيدات، وقام وفد من البنك بزيارة مستشفيات حيث التقوا بالسيدات العاملات فيه وأدخلوا البهجة في نفوس النزيلات هناك، متمنين لهن التعافي بسرعة للعودة لحياتهن الطبيعية، كما شارك ممثلو البنك بلقاءات لتمكين النساء، وغيرها من النشاطات.



وأقيمت نشاطات عديدة ومتنوعة ومختلفة في منطقة الناصرة وعكا، وقدم بنك مركنتيل الرعاية للقاءات العديدة التي سلطت الضوء على النساء ورفع مكانتهن، وما إلى ذلك.



وتجوّل السيد رياض دبيني، مدير بنك مركنتيل في منطقة الناصرة، في فروع البنك المختلفة في المنطقة وهنأ موظفات البنك، وأكد بقوله: "أعتبر المرأة النصف الهام في المجتمع، فهي الأم والأخت والإبنة والزوجة، هي تلك التي تلد وتربي أولادنا الذين هم عمدة المستقبل. وكذلك الأمر في سوق العمل، إذ أن النساء في مركنتيل يشكّلن قوّة بالغة الأهمية في كافة الوظائف والمناصب في البنك ويحظين بتقدير واحترام شديدين. من ناحيتي كمدير لهذه المنطقة، أصبحت هذه الزيارات لمختلف الفروع، تزامنا مع عيد الأم، تقليدًا سنويًا، حيث نهنئ الموظفات والعاملات ونوزّع عليهن الورود والهدايا. أنا أومن بهنّ وبقدراتهن، وأرى أنّ المساواة في مكانة المرأة ستعود علينا بالفائدة والتعاون، وبالتالي إلى حياة أسهل".



وقد تأثرت موظفات البنك كثيرا من كلمات مدير المنطقة في مركنتيل ومن مبادرته اللطيفة، حيث تطرّق دبيني الى نشاطات شهر المرأة بقوله: "أشعر بالرضا التام من كافة الفعاليات التي قمنا بها خلال هذا الشهر، وأستطيع القول إننا وخلال الشهر الأخير، شاركنا في مجمل الفعاليات والنشاطات التي أقيمت في مختلف القرى والبلدات، وما يوحّدها أنها أقيمت كلها على شرف المرأة ورفع مكانتها. هدفنا هو دعم تكافؤ الفرص ورفع مكانة المرأة كمؤثرة في المجتمع. نعتقد أن النساء هنّ المحرّك للمجتمع وتطويره".



وتحدّث مدير منطقة عكا في مركنتيل، السيد عوني أبو سالم عن فعاليات مركنتيل العديدة التي أقيمت وتقام في منطقة عكا خلال شهر آذار، فقال: "بنك مركنتيل يدعم دائما الوسط العربي ويتواجد طيلة الوقت في كافة البرامج والفعاليات. البنك سيحتفل قريبا بمرور 100 عام على نشاطه، إنها 100 سنة من العمل والمساهمة والتداخل في المجتمع، بالإضافة إلى الخدمات المصرفية التي نُقدّمها إلى جانب الدعم والمساعدة من الناحية الإجتماعية. يحظى يوم المرأة بأهمية كبيرة، وخاصة بالنسبة إلينا، لأن المرأة تعتبر مركز حياتنا من الناحية الإجتماعية والتجارية على حدّ سواء. في كل فعالية ونشاط نهتم أن ندمج النساء العاملات وأيضا زبائننا من النساء".



وأضاف أبو سالم: "نساند النساء دائمًا، ونرى ارتفاعًا مُطردًا بعدد النساء العاملات ونولي أهمية كبيرة للنهوض بمكانتهنّ واندماجهنّ في سوق العمل. ووفقًا لذلك، نحن نعمل بهدف تحسين مكانة المرأة العاملة في الوسط العربي، من منطلق إيماننا بأنها محرّك النمو في المجتمع عامّة، وفي الوسط العربي بشكل خاص".



ولفت أبو سالم بقوله: "لا شك في أن مكانة المرأة العربية تشهد تطوّرا وتحسّنًا، خاصة في السنوات الأخيرة، لكن بالرغم من ذلك، سنستمر في العمل من أجل مساواة المرأة لبناء مستقبل أفضل لنا جميعًا". وتابع: "في هذا الشّهر، نحن نكرّم النساء في عيد الأم ويوم المرأة العالمي، ونعبّر عن ذلك من خلال تقديرنا العميق لهنّ بتوزيع الهدايا والورود والشموع لهنّ في القرى والمدن العربية، بينهنّ موظفات في المؤسسات المختلفة والمجالس المحلية والبلديات ومربيات مدارس. غنيّ عن القول أننا نفعل ذلك في كلّ يوم من أيّام السّنة، ولكن في هذا اليوم نهتم بالتأكيد على ذلك والإعراب عن بالغ احترامنا. سعدنا جدًا أن نكون جزءًا من هذا اليوم وأن نشارك النساء فرحتهنّ واحتفالهنّ بهذا اليوم، لكي يشعرن بأنّ هذا هو يومهنّ بكل معنى الكلمة".



>>> للمزيد من استهلاك اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة