اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

مدير عام سلطة الجباية موسكوفيتش:حتى الآن استفاد من حملة إنهاء الديون اكثر من 20 الف مدين ثلثهم عرب


يواصل مركز جباية الغرامات ,الرسوم والنفقات حملته لتخفيض الديون  المستحقة من المدينين للدولة ضمن الحملة التي اطلقتها السلطة لمرة واحده لتخفيف الديون  بتخفيض 40% على رصيد الديون , والتي انطلقت يوم 15 تشرين الثاني الماضي ستستمر لمدة 4 اشهر تنتهي في 15 آذار القادم 2017 .



وفي حديث ل"الصنارة"  مطلع هذا الاسبوع قال  المدير العام للمكز تومير موسكوفيتش ان  اكثر من عشرين الف مواطم مَدين للدولة توصلوا الى تسوية ديونهم وان اكثر من ثلثهم من المواطنين العرب .



واشار الى ان هذه الحملة تستجيب لمطلب ملح يتعدى الحدود السياسية ويمس قضايا الناس وحياتهم اليومية ومبادرات من هذه النوع يستفيد منها الجميع . وأن الهدف من الحملة هو السماح للمدين بتسوية الديون المتراكمة عليه بتخفيض كبير وتسهيل الدفوعات وإعطاء المديين فرصه للبدء من جديد.



الصنارة: مَن هو المدين الذي يستحق التخفيض؟



موسكوڤيتش: الحديث هو فقط عن المدينين للدولة، وليس لدائرة الإجراء حيث هناك يكون الدَّين بين أشخاص أو بين طرفين ونحن لا نستطيع إلزام صاحب الدَّين بأن يتنازل عن دينه.


الصنارة: أي أنواع الديون للدولة تدخل ضمن الحملة؟



موسكوڤيتش: • مثلاً غرامات الشرطة الصادرة بقرار محكمة كغرامات محكمة المرور وغرامات المحكمة في الدعاوى الجنائية والعقوبات الإدارية والرسومأو الغرامات التي تفرضها المحاكم بناء على قرار حكم .نحن نجبي هذا الدين. وهناك حوالي 20 نوعاً من الغرامات التي تفرضها وزارات معينة على مخالفين على سبيل المثال، تلويث المياه الجوفية أو تلويث الهواء، التي تفرضها وزارة الحفاظ على البيئة،أو مخالفة ضد مشغلي عاملين أجانب بدون إذن خاص او ترخيص والغرامات على مخالفات البناء وغير ذلك. من يجبي هذه الغرامات هو مركز الجباية الحكومي، وعلى هذه الغرامات يجري الحديث في الحملة.


الصنارة: ماذا تقول الحملة لمواطنين المدينين ؟


موسكوڤيتش : معروف انّه في حال تراكم الدّين أن طريقة الجباية العادية عبر المركز ظالمة جداً. ففي حال تلقيت غرامة يجب دفعها في موعد محدد. وبعد مرور يوم واحد على انتهاء الموعد المحدد تصبح الغرامة 150% أي أن الغرامة على عدم دفع المخالفة الأولى تساوي 50% من قيمتها. وبعد ذلك كل ستة أشهر ترتفع بنسبة 5%، أي 10% في السنة إضافة الى 50% .هذا يؤدي الى تجميع مبالغ ضخمة تثقل كاهل المدين الذي لم يستطع أصلاً أو لم يقم بالدفع في الموعد المحدد. والنتيجة أن هناك ما قيمته حوالي 3 مليارات  شيكل ديون للدولة على 600 ألف مواطن مدين بحوالي مليون ملف.


وتقول الحملة إنه في الفترة من 15.11.16 يوم دخول الحملة حيز التنفيذ ولغاية 4 أشهر تنتهي يوم 15.3.17  يتم خصم 40% ليس على قيمة المخالفة بل على مجموع الدين المتراكم بما يشمل الغرامات. بشرط أن لا يقل المبلغ المراد جبايته عن قيمة الغرامة الأساسية. أي أن المدين لا يربح تخفيضاً يعفيه من قيمة المبلغ الأساسي للدَّين بل يربح من عدم إضافة الغرامات .



والهدف الأساسي من هذه الحملة السماح لإعطاء المواطن المدين فرصة لتسوية الديون بعد منح خفض على الديون المستحقة. وأن يتجنب اتخاذ إجراءات جباية ديون ونفقات ورسوم تخلفه عن الدفع إضافية ضده في المستقبل، ما سيؤدي إلى إغلاق الملفات ضده وبذلك سيُمنح فرصة للبدء من جديد..


الصنارة: كيف وُلدت هذه الفكرة؟


موسكوڤيتش: بدأ ذلك بمبادرة عضو الكنيست أسامة السعدي من القائمة المشتركة. قبل سنة ومع بداية عملي مديراً لسلطة الجباية اقترح الفكرة عليّ وطرحتها  بدوري على وزيرة القضاء فرحبت بها. وكان هناك اقتراحان للقانون أحدهما حكومي، بدأناه بعد موافقة ومباركة الوزيرة واقتراح أسامة السعدي وهو اقتراح القانون الأول الذي قدمه في هذه الكنيست، وانضم اليه أعضاء الكنيست ميراڤ ميخائيلي من المعسكر الصهيوني، ونوريت كوهين من الليكود وأدري ماكليڤ من أچودات يسرائيل وبعد إقرار المشروع في لجنة القانون والدستور تم إقرار هذا القانون بإجماع أعضاء الكنيست وبدأنا العمل في 15 نوفمبر وحتى 15 آذار. . وكانت هناك فكرة مشابهة قبل سنوات إبان وجود الوزيرة ليڤني في وزارة القضاء إلا أنها رفضت إقرار الفكرة وإخراجها الى التنفيذ.



 الصنارة: كيف تجري الحملة حتى الآن وكم عدد الذين استفادوا منها خاصة بين العرب ؟



موسكوڤيتش: بشكل جيد لكن بوتيرة بطيئة وأنا متفائل. وما يقلقني جداً هو أن يتدافع الناس في آخر أسبوعين مما سيشكل عبئاً وقد يؤدي الى ضغط كبير على الأجهزة  والحواسيب ويتسبب بعراقيل تحول دون منح الراغبين فرصة تخطي العقبات والإستفادة من الحملة .وحتى الآن استفاد من الحملة20ألفًا و781 مواطنًا من أصل 257 الفاً، أي أقل من 10% من المدينين، لكن الأهم أن أكثر من ثلثهم عرب مع أن نسبة المدينين العرب هي 20% من مجمل المدينين وهي نفس نسبتهم في الدولة. وتم جمع أكثر من 20 مليون شيكل من أصل 30 مليار شيكل حجم الدّضن الكلي وبعد الخصم ملياران. وهنا اود ان اشير ان لا حاجة لأن يُجهد المواطن المَدين نفسه في البحث عمّا اذا كان مدينًا ام لا وكم قيمة الدين .كل ما عليه القيام به هو الاتصال مباشرة لمركزنا على الرقم 35592* حتى الساعة السادسة مساءً أو التوجه لكل فرع بريد مع الهوية ويتم 
الفحص والدفع ولا حجة لأحد.


الصنارة: كيف يتم الدفع  وما هي إمكانية تنظيم التقسيط ؟


موسكوڤيتش: كل مدين يستطيع الإستفادة من الخصم 40% من قيمة الدين خلال فترة الحملة، ويمكنه تقسيط وتقسيم المبلغ بشرط ان تنتهي الأقساط في 15 آذار. وحسب القانون يحق للسلطة أن تقفز عن هذه الحواجز في حالات طارئة ومحددة. فالأربيعين بالمئة  تخفيض مضمونة  للجميع حتى انتهاء المدة ، إلا إذا تمّ توسيع الحملة.
وطرق أو كيفية دفع الدين بإحدى الطرق التالية : 


  *الدفع نقداً: في فرع البريد القريب من مكان السكن، يمكن الدفع بعد إبراز بطاقة الهوية أو جواز السفر (لا توجد حاجة لقسيمة دفع).


*  اوالدفع باستخدام بطاقات الائتمان:


عن طريق الموقع الإلكتروني لسلطة الفرض والجباية www.eca.gov.il


*او عن طريق مركز الخدمة الهاتفية عبر الأرقام: 077-2055000 أو 35592*.







>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة