اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2067
ليرة لبناني 10 - 0.0215
دينار اردني - 4.5906
فرنك سويسري - 3.6739
كرون سويدي - 0.3885
راوند افريقي - 0.2176
كرون نرويجي - 0.3726
كرون دينيماركي - 0.5317
دولار كندي - 2.5507
دولار استرالي - 2.4498
اليورو - 3.9580
ين ياباني 100 - 3.1315
جنيه استرليني - 4.3558
دولار امريكي - 3.255
استفتاء

معرض الرّياضيات في إعداديّة مراح الغزلان، يافة النّاصرة



أقامت المدرسة الإعدادية مراح الغزلان، يافة النّاصرة مؤخرًا، معرضًا للرياضيات تضمن العديد من المجسمات والأشكال الهندسيّة الّتي تصّور علم الرّياضيات وما فيه من نظريات، معادلات، هيئات المحاور، المتواليات، المتباينات، الرّسومات البيانيّة والأعلام المبدعين الّذين تركوا بصمتهم في هذا العلم أمثال فيتاغورس وفيبوناتشي والخوارزمي وغيرهم. هذا وقد جاء المعرض مبلورًا لرؤية المدرسة وإيمانها بأهميّة علم الرّياضيات، واعترافًا بمكانة هذا العلم الّذي يعتبر غذاء العقل وماء الحياة.



كان المعرض زاخرًا بتصاميم الطّلاب المبدعين الّذين أبدعوا بفكرهم، صمموا بخيالهم ونفذوا بحبّهم لعلم الرّياضيات أجمل المجسمات واللّوحات، كما تخلل المعرض شرحًا من قبل طلاب المدرسة لبعض المجسمات والنّظريات، قدّموه لزوّار المعرض، حيث زار المعرض المحلّي رئيس المجلس المحامي عمران كنانة ووفد من المجلس وأولياء طلاب المدرسة الّذين تجوّلوا في أروقة المعرض متأملين التّصاميم، مستمعين للشرح والمحاضرات، وقد أبدوا إعجابهم بما قدّمه أولادهم وأطروا على الجهود المبذولة في المدرسة من قبل الإدارة وطاقم المعلمين من أجل تعليم الطّلاب وغرس القيم التّربويّة والتّعليميّة في نفوسهم.



هذا وقد تزامن المعرض مع توزيع شّهادات نصف الفصل الأوّل التّقييميّة لأولياء الطّلاب الّذين حضروا للاطلاع على تحصيل أبنائهم وما حصدوه من ثمار تعبهم وجهدهم.
جدير بالذّكر أنّ إقامة هذا المعرض كان بمبادرة من طاقم معلمي الرّياضيات في المدرسة: المعلّمة سهير مغامسة مركّزة الموضوع، مرفت عبد الخالق، أميرة سراحنة، إيمان فرح، جمانة خطيب، شريفة مزاريب، محمّد حسن إنعيم وسحر زعبي.



هذا وقد واكب التّحضيرات للمعرض وأشرف على التّجهيزات من بدايتها وحتّى الحلّة الأخيرة مدير المدرسة ومعلّم الرّياضيات الأستاذ صلاح بشيري الّذي برؤيته الإداريّة ومعرفته بعلم الرّياضيات تكلّل هذا المعرض بالنّجاح. وقد عبّر في كلمته الخاصّة بهذا الحدث عن أهمّيّة علم الرّياضيات وعمقه فهو كالبحر العميق كلّما حاول الإنسان الدّخول فيه أكثر كلّما بات في ضياعٍ أكثر. كما وأثنى على عمل الطّلاب وما قدّموه في المعرض وختم كلمته بتقديم الشّكر والثّناء لأهالي الطّلاب والضّيوف الكرام الّذين زينوا المدرسة بحضورهم وتلبيتهم الدّعوة وأضافوا رونقًا للمعرض. كما شكر المعلمين المساهمين في إنجاح المعرض وخصّ بالذّكر طاقم معلمي الرّياضيات متمنيًا لهم المزيد من الإبداعات والنّجاحات.


>>> للمزيد من اجتماعيات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة