اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

احياء الذكرى ال 60 لشهداء مجزرة كفرقاسم.... أيمن عودة : "فشلو بالسابق وسيفشلون اليوم"



أحيت بلدة كفر قاسم  اليوم الذكرى الستين لمذبحة كفر قاسم التي نفذتها قوة عسكرية اسرائيلية عام 1956 في اليوم الاول للعدوان الثلاثي "الفرنسي، البريطاني ، الاسرائيلي" على مصر .


وخرج الالاف اليوم السبت في مسيرة داخل كفر قاسم رافعين صور شهداء المذبحة، مطالبين حكومة اسرائيل بالاعتراف رسميا بمسؤوليتها الكاملة عن المذبحة التي راح ضحيتها 49 شهيدا وأصيب اكثر من 15 شخصا بينهم اطفال ونساء وشيوخ .



واتهم المشاركون في المسيرة عبر شعارات رددوها حكومة اسرائيل بالتعامل مع شهداء المذبحة وكأنهم من غير البشر ولا حقوق لهم .


وفي باب الذكرى والتذكير فرض الجيش الاسرائيلي يوم 29/10/1956 بامر من الحاكم العسكري حيث كانت المدن والبلدات الفلسطينية داخل الخط الاخضر تخضع لنظام الحكم العسكري منذ 1948 حظر التجوال على عدة بلدات منها كفر قاسم .


وتدعي المصادر الاسرائيلية ان قائد المنطقة طلب  من حرس الحدود اعلان منع التجول عبر مكبرات الصوت لكن القوة التابعة "لحرس الحدود " المتواجدة في كفر قاسم لم تبلغ الاهالي بمنع التجول وانتظرت على ان بدا الفلاحون والعمال يعودون من اماكن عملهم ومزارعهم حقولهم لتفتح النار عليهم بشكل جنوني ورغم ابلاغ قائد القوة التي نفذت المذبحة قيادته عبر جهاز الاتصال بوقوع عدد من " القتلى والجرحى " انتظر قائد المنطقة العسكري ساعة كاملة ليصدر اوامره بوقف المذبحة بعد ان تلقى اتصالا اخر من قائد القوة التي تنفذ المذبحة قال فيه " لم اعد استطيع احصاء عدد القتلى ".



وشارك شمعون بيرس في مراسم احياء ذكرى المذبحة التي تجري سنويا تحت شعار "لن ننسى ولن نسامح " وتبعه الرئيس الحالي "رفلين" الذي شارك هو الاخر في هذه المراسم لكنهما لم يتحدثا عن مسؤولية اسرائيل الكاملة عن المذبحة رغم اعرابهما عن اسفهما الشديد لوقوعها، لتبقى ذكرى كفر قاسم تطارد الحكومة الاسرائيلية التي ترفض الاعتراف بمسؤوليتها او الاعتذار عنها .


عودة: هدف مجزرة كفر قاسم هو محاولات الطرد من الوطن، واليوم يسعون لطردنا من المواطنة. فشلوا وسيفشلون.



وقال عضو الكنيست أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة خلال مشاركته المسيرة التقليدية:" كان الهدف من المجزرة الرهيبة هو التسبب في هروب أهل المثلث من الوطن تحت جناح العدوان الثلاثي على مصر، كما صرّح الضابطان دهان وكول في محكمة كفر قاسم.




إن الانتصار الأكبر على مجزرة كفر قاسم يتمثل في مدينة كفر قاسم ذاتها التي كان عدد سكانها ألف وخمسمئة نسمة أبان المجزرة، واليوم عددهم 22 ألف يعملون وينتجون ويحيون الأرض. وعدد الجماهير العربية كان ٢٠٠ ألف نسمة واليوم مليون ونصف مواطن ثابت بأرضه ويناضل للعيش بكرامة.




اليوم، ومع دخول ليبرمان إلى الحكومة وهو صاحب الموقف الداعي إلى التبادل السكاني وإخراج المثلث خارج المواطنة، واليوم تسعى المؤسسة الحاكمة إلى طردنا من المواطنة والتأثير وذلك من خلال التحريض الذي يقوده نتنياهو شخصيا. فشلو بالسابق وسيفشلون اليوم."

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة